كاتب سعودي “منحط” يسير في ركاب تركي الحمد ويشكك في صحيح البخاري بتغريدة سافلة عن النبي ﷺ

0

خرج الكاتب السعودي المتصهين سعود الفوزان، ليعلن تأييده للسياسي السعودي المقرب من ابن سلمان تركي الحمد، في طعنه بصحيح البخاري، ويتطاول على الإسلام ورموزه.

 

وفي تغريدة منحطة رصدتها (وطن) على حساب “سعود الفوزان” بتويتر كتب ما نصه:”#تركي_الحمد_يسيي_للبخاري  معه حق لان البخاري قال في حديثه أن رسولنا يجامع زوجاته دون أن يستحم /ونحن قلنا أن الإسلام هو دين النظافة”

 

 

وشن ناشطون هجوما عنيفا على الكاتب السعودي الوقح، الذي لا يفقه شيء في الدين ولا مراد الأحاديث وهدفها، بحسب النشطاء لذا فإن عقله الضيق يشكك بمثل هذه الأحاديث النبوية.

 

وأفحمته ناشطة سعودية تدعة اماني التميمي برد ناري أظهر جهله:”هي دروس نبوية لأمته صلى الله عليه وسلم.. يعلمنا فيها تخفيف الشرع على  اتباعه.. وهو الاكتفاء بغسل واحد.”

 

شاهد أيضا: “شاهد” متاجر كارفور في الكويت “في مهبّ الريح” .. الكويتيون يوجّهون لها ضربة قوية نصرةً للإسلام والنبي

وتابعت:”ولا يعني ذلك عدم التطهر وتنظيف المحل… لكن ضيق الأفق ومتبع الهوى لن يفهم، علما بأنه في حادثة أخرى اغتسل بعد كل مرة”

إساءة الوقح تركي الحمد

ويشار إلى أنه أمس، الجمعة، فجّرت تغريدة نشرها تركي الحمد الكاتب السعودي المقرّب من ولي العهد محمد بن سلمان غضباً واسعاً ضدّه، بعد طعنه في كتاب “صحيح البخاري” ومحاولته تبرير الرسوم المسيئة للنبي محمد عليه السلام .

 

وكتب “الحمد”: “قبل أن ننتقد الصور المسيئة لرسولنا الكريم، عليه السلام، علينا أن ننتقد تراثنا الذي وفر المادة الحية لهذه الرسومات، وأولها صحيح البخاري..من خلال هذا الكتاب، ومقارنته بالقرآن الكريم، أجد أنه يتناقض معه تماما..”.

 

وفجرت تغريدة الحمد موجة غضب واسعة عرضته لانتقادات حادة وهجوم عنيف من قبل النشطاء.

 

وذكّر البعض بتغريدات سابقة لتركي الحمد تطاول فيها على الذات الإلهية ومقام الرسول الكريم.

 

وسبق تركي الحمد في الإساءة والتطاول على “صحيح البخاري”، أجير ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد. الأردني المجنس وسيم يوسف الذي قال في برنامج يقدمه على تلفزيون أبو ظبي. إنه ليست كل الأحاديث الواردة في صحيح البخاري صحيحة، وذلك ضمن حديث متكرر في الموضوع نفسه.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More