السلفي ياسر برهامي يطبل للسيسي حتى يرضى عنه ويصدر فتوى “سخيفة” بشأن عبارة “إلا رسول الله”!

أثار داعية سلفي، موجة من الجدل الواسعة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب فتوى أصدرها تتعلق بعدم جواز قول “إلا الرسول الله”. وهو الشعار الذي رفعه المدافعين عن النبي محمد في وجه المسيئين للنبي محمد مع بداية موجة الرسوم المسيئة للنبي في الدنمارك قبل عدة سنوات وأعيد استخدامه ضد الإساءة الفرنسية الأخيرة.

 

فتوي الداعية

الداعية المصري المثير للجدل بفتواه، ياسر برهامي، رد على سؤال ورد له من موقع “أنا المسلم”، نصه: “انتشرت في هذه الأيام عبارة: (إلا رسول الله). ونُقل عن بعض أهل العلم عدم جوازها، وعن بعضهم الجواز، فما الصواب في ذلك؟ 2- هل مِن نصرة النبي -صلى الله عليه وسلم- رفع مثل هذا الشعار أو تغيير صورة الفيس ونحوه، من باب: وذلك أضعف الإيمان؟ نفع الله بكم”.

 

وأجاب برهامي قائلاً في الفتوى المنشورة بتاريخ الخامس من الشهر الجاري: “هذه العبارة ليست جملة مفيدة إلا بتقدير شيءٍ قبلها، وغالبًا المقصود هو: افعلوا أو قولوا ما تقولون مِن عيب، أو سُبُّوا أو استهزئوا بمَن شئتم؛ إلا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولا شك أنها بهذا التقدير لا تجوز؛ فجميع الرسل لا يجوز لأحدٍ أن يسبهم أو يعيبهم أو يستهزئ بهم، وليس محمدا -صلى الله عليه وسلم- فقط، وأي تقدير آخر يمكن فسيشركه فيه جميع الأنبياء والرُّسُل، وبعضها يدخل فيه الصالحون؛ فأنا أرى أنها عبارة لا تصح”.

 

وتابع: “الأحسن مِن هذه العبارة: نحن نفدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونحوها”.

 

رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن استنكارهم لمثل هذه التصريحات التي تخدم
المسيئين للنبي محمد، وتمثل طلباً بعدم نصرة النبي الكريم أو مقاطعة المنتجات الفرنسية،
الأمر الذي اعتبر تطبيلاً للنظام المصري بقيادة عبد الفتاح السيسي.

اقرأ أيضا: السلفي ياسر برهامي يسبح بحمد السيسي ويدعو لحماية النظام من الانهيار ويصف محمد علي بـ”الفاسق”

https://twitter.com/Sh70267430/status/1326967762510630913

 

الجدير ذكره، أن استخدام عبارة “إلا رسول الله” انتشر بين ملايين المسلمين الذين خرجوا في
تظاهرات تستنكر الرسوم المسيئة للرسوم محمد، التي نشرتها صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية،
ثم الإساءات التي وجهها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للإسلام.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. عيش معرص تعيش مرتاح في زمن التعريص والخروج علي كل شيء ذو قيمة
    انا مستغرب من لحيتك وعلامة الصلاة الصراحه وصورتك واقف جنب فنانه معروف رأيها في الدين والاسلام ولها مشاهد اغلبها قذر ومنحط ولكن ببغلب عليك ان تحيا معرص بدلا من ان تعيش رجلا يحترمك الناس فمرحبا بك عالم التعريص اللذي أصبحنا نعيش به الآن،،،

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث