“كارثة حقيقية وسنوات عجاف”.. كاتب إماراتي يكشف ما يدور بقصور الرياض وأبوظبي عقب فوز بايدن

0

عبر الكاتب الإماراتي المعروف ، عن صدمته الشديدة جراء فوز مرشح الديمقراطيين بسباق انتخابات الرئاسة الأمريكية، مؤكدا على أن نجاحه هو بمثابة كارثة حقيقية للسعودية والإمارات وأن السنوات المقبلة ستكون هي الأصعب بالنسبة لهم.

 

وقال محمد سعيد القبيسي في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن):”اذا كنا نظن بأن ٢٠٢٠ هي الاسوأ فاعتقد بأننا جانبنا الصواب قليلا، لانه ربما بانتخاب جو بايدن هناك ٤ سنوات قادمة قد تكون هي الاسوأ على الاطلاق، على العالم بشكل عام وعلى منطقتنا بشكل خاص.”

 

 

وتابع الكاتب الإماراتي محمد سعيد القبيسي في تغريدة أخرى مبديا تخوفه من سياسة بايدن وأن يتبع نفس خطى أوباما:”اذا اكمل جو بايدن النهج الذي بدأ به الرئيس السابق للولايات المتحدة باراك اوباما والذي كان نائبا له و وزيرة خارجيته انذاك هيلاري كلينتون في نشر الفوضى الخلاقة، وبناء مايسمى بالشرق الاوسط الجديد، ودعم الثورات المسمومة.” يقصد ثوارات الربيع العربي.

 

اقرأ أيضا: “احترم نفسك وإلا قد ندفعك ثمن أخطائك”.. ابن سلمان وابن زايد يرتعدان وهذا ما سيفعله بايدن بهما قريباً

من جانبه سخر الكاتب القطري عبدالله العذبة، من تغريدات محمد القبيسي بقوله:”مؤشرات بكاء الايفانكيين ترتفع في #إمارة__المارقة بسبب خسارة نسيب كوشنر.”

 

 

وتابع سخريته في تغريدته التي رصدتها (وطن) ردا على القبيسي:”#ترمب يلعب جولف وهم يئنون وا كوشنراه، وا نتنياهواه.. خسارة ترمب في 2020 عندهم أخطر وأسوأ من كورونا يا إخوان”

 

وكان بايدن تعهد في حملة الدعاية الانتخابية بإعادة تقييم العلاقات مع ، عملاق تصدير النفط، والمشتري الرئيسي للسلاح الأمريكي، والمطالبة بقدر أكبر من محاسبة المسؤولين عن مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، وإنهاء الدعم الأمريكي لحرب اليمن.

 

وقال متحدث باسم الحملة الانتخابية لبايدن: “بدلا من تقديم شيكات على بياض للحكام المستبدين في مختلف أنحاء العالم. كما فعلت إدارة ترامب، سيدافع جو بايدن عن القيم العالمية مع الأصدقاء والأعداء على السواء. ويقف مع العالم الديمقراطي في تصدينا للتحديات المشتركة”.

 

وشكلت العلاقات الشخصية الوثيقة، التي ربطت ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بترامب، حائلا مهما في مواجهة موجة من الانتقادات الدولية لسجل الرياض في ما يتعلق بحقوق الإنسان، أطلق شرارتها مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي ودور الرياض في حرب اليمن واعتقال ناشطات سعوديات.

 

وربما تصبح هذه النقاط الآن موضع احتكاك بين بايدن والسعودية التي تعد من أبرز مصدري النفط ومن كبار مشتري السلاح الأميركي.

 

كان بايدن، نائب الرئيس الأميركي السابق، تعهد في حملته الانتخابية بإعادة تقييم العلاقات مع المملكة، وبالمطالبة بقدر أكبر من محاسبة المسؤولين عن مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول، ودعا إلى وضع حد للدعم الأميركي لحرب اليمن.

 

ونشرت سعودية باسم الدكتورة منى تغريدة على “تويتر” قالت فيها “الشيء الوحيد الأسوأ من كوفيد-19 سيكون بايدن-20”.

 

وتجاهل عدد كبير من السعوديين المستخدمين لمنصة التواصل الاجتماعي نتيجة الانتخابات لساعات بعد أن أعلنت شبكات التلفزيون الأميركية فوز باي

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.