“احترم نفسك وإلا قد ندفعك ثمن أخطائك”.. ابن سلمان وابن زايد يرتعدان وهذا ما سيفعله بايدن بهما قريباً

0

ما زال الترقب سيد الموقف في والإمارات، الدولتان الخليجيتان اللتان ارتميتا في حضن الرئيس الامريكي الخاسر . وسط قلق عارم ساد الرياض وأبوظبي طوال الساعات الماضية بعدما وضعتا “البيض” كله في سلة الارعن ترامب وصهره المجنون جاريد كوشنر.

 

ومع ذلك ووسط حالة من شد الاعصاب خشية المحاسبة من قبل الادارة الامريكية الجديدة،
توقع المغرد القطري الشهير “بوغانم” أن تشهد الفترة المقبلة تغييرات قد تكون أفضل مما سبق في عهد ترامب.

 

وقال “بوغانم” في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”. “لست متفائل بتغير كامل في المنطقة خلال 4 سنوات القادمة ولكن قد تخفف بعض التشنجات .. وقد تزيد عدد الدول العربية المطبعة مع إسرائيل”.

 

واستدرك بوغانم، “لكن بشكل أكثر نعومه وهدوء باستثناء السعودية التي ستمارس عليها ضغوط كبيره وهذا ما يريده ”.

 

وأضاف: “هناك أدوار ستتقمصها الدول، ستصعد ضد السعودية بايدن سيضغط على محمد بن سلمان اسرائيل ستمد يدها للسعودية لإعطاء مبرر للتقارب السعودي الإسرائيلي لذلك قد .. نرى خلال المرحلة القادمة تصعيد حوثي وتطبيل اعلامي سعودي. إن الداعم للحوثي هي إيران بالإضافة الى سيناريوهات اخرى تصعيدية”.

اقرأ أيضا: أمراء آل سعود سيحزنون على فراق إيفانكا.. ماذا سيفعل ابن سلمان بعدما وضع كل بيضه بسلة كوشنر!

وتابع: “هناك أمر آخر مهم، يمكن وصول بايدن لرئاسة سيحييد من قوة تجاه محمد بن سلمان .. بمعنى أي موافقه سعودية قادمة فيها انفتاح او تقارب او تطبيع سيكون سعوديا بشكل أكبر وتدخل اماراتي اقل في الشأن السعودي وذلك بسبب تقلص نفوذ محمد بن زايد داخل البيت الأبيض”.

 

وأكمل: “بسبب لو أخذ محمد بن زايد في المستقبل أي دور أكبر من حجمه قد يتم تهديده بملفات جورج نادر وتدخلاته بين ترامب وبوتين بمعنى ملفات بن زايد موجودة لدى FBI، يعني احترم نفسك واقبل بالملعب الصغير وإلا قد ندفعك ثمن أخطائك”.

 

واستكمل: “ملاحظة أخيرة، كلما رفع الإعلام الأمريكي نبرته بالإفراج عن الأمير أحمد بن عبد العزيز أو الأمير محمد بن نايف أو الأمير سلمان غازلان. لن يكون من أجل سواد عيونهم أو حبا فيهم. ولكن ليقدم محمد بن سلمان تنازلات أكثر، ابتزاز سياسي وسيرضخ محمد بن سلمان لكل الحلول”.

 

وأكمل: “وعليه سيكون اللواء سعد الجبري هو بطل الابتزاز في المرحلة القادمة ضد محمد بن سلمان
هذه رؤيتي وقد اكون مخطئ وآسف على الإطالة”.

 

الجدير ذكره، وأنه منذ الإعلان عن فوز المرشح الديمقراطي تلتزم السعودية والإمارات الصمت بما يعني رفضهما التعليق على النتيجة. في حين كان أمير تميم بن حمد أول زعيم خليجي يعلن مباركته لجو بايدن بالفوز على دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.