سدد له “18” طعنة وذهب يشرب القهوة.. طفل سوداني يُشعل الشارع المصري بعد مقتله بدم بارد في الجيزة

0

ما زالت مقتل (12 عاماً) في تشغل الرأي العام، على الرغم من مرور أسبوع على الحادثة التي وقعت في مصر، خصوصاً بعد عنف واعتقالات نفذتها الشرطة المصرية بحق محتجين طالبوا بالقصاص لحقِّ الطفل، أول أمس الأحد.

 

وتشير تفاصيل الحادثة إلى أن الطفل السوداني محمد حسن كان ضحية طعن بالسكين حتى الموت، من قبل مواطن مصري، بسبب خلافات مالية مع والد الطفل، وفق ما أكدته العامة المصرية.

 

وقالت النيابة، في بيان لها، إن وحدة مباحث قسم شرطة ثالث أكتوبر قد تمكنت من ضبط المتهم، الذي أقر بقتله الطفل المجني عليه عمداً مع سبق الإصرار، وذلك “انتقاماً لخلاف مالي بينه وبين والد المجني عليه”.

 

تظاهرات قًمعت بالقوة

الأحد، أطلقت قوات الأمن المصرية الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة في منطقة “مساكن عثمان” بمحافظة ، جاءت للاحتجاج على مقتل الطفل السوداني محمد حسن وللمطالبة بنيل الجزاء العادل للفاعل.

 

من جانبهم، اتهم ناشطون سودانيون الشرطة المصرية باستخدام العنف والقوة المفرطة في تفريق الحشود من أمام منزل الطفل القتيل، كما كشفوا عن اعتقال بعض الرجال والنساء أيضاً.

 

مصادر غير رسمية كشفت أن 30 شخصاً على الأقل تم اعتقالهم، منهم 8 من أعضاء لجنة اللاجئين السودانيين بمصر، مشيرة إلى أنهم تعرضوا للضرب والمعاملة القاسية في مقر الأمن الوطني بالجيزة، كما أشارت بعض المصادر إلى أن والد الطفل الضحية حسن عبدالله محتجز هو الآخر.

 

كما نظم عدد من السودانيين وقفة احتجاجية أمام السفارة المصرية في الخرطوم؛ تنديداً بمقتل حسن. وهتف المحتجون بهتافات مناوئة للرئيس المصري والسفارة.

 

كان ناشطون قد تداولوا، الخميس، مقطعاً للطفل غارقاً في دمائه وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة. وتظهر في الفيديو شقيقته وهي تلقنه الشهادة، حيث ردد الطفل الشهادة مرتين.

 

وأثار المقطع غضباً واسعاً وسط الجالية في مصر، خاصةً أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها الهجوم على أطفال سودانيين في مصر. حيث جاءت هذه الحادثة بعد نحو شهر من حادثة حرق تعرض لها طفل سوداني آخر. في القاهرة، لم يتعدَّ السابعة من عمره.

 

وطالب رواد منصات التواصل الاجتماعي عبر وسم “” بالقبض على الجاني وتحقيق العدالة. وطالب ناشطون سودانيون سفارتهم في القاهرة بمتابعة قضايا وشؤون السودانيين. متهمين إياها بالتقاعس عن القيام بدورها في مثل هذه الحادثة.

 

الجدير ذكره، أن العلاقات السودانية المصرية تشهد توتراً في العديد من الملفات. كما ان السلطات المصرية تحتجز العشرات من السودانيين في سجونها بعدد من الحجج الواهية. الأمر الذي يثير غضب الشارع السوداني.

شاهد أيضا: “يا الله يا الله”.. “شاهد” أم تركية “أخت رجال” تنقذ طفلها لحظة وقوع زلزال ازمير وهذا ما حصل

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.