سلطنة عُمان تعلن السماح بهذا الأمر بعدما كان محظورا أيام السلطان الراحل قابوس بن سعيد

1

تناقل ناشطون عمانيون بتويتر خبرا يفيد بأن السلطات في السلطنة اتخذت قرارا يسمح، ببناء في البلاد وهو أمر كان محظورا أيام السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

 

الناشط العماني البارز سلطان المحروقي، كان من ضمن المتداولين لهذا الخبر على صفحته بتويتر. معبرا عن فرحته به ووصفه بأنه من “الأخبار الجميلة”.

 

هذا ولم تقف (وطن) على أي بيانا رسمي من السلطنة بخصوص هذا القرار. كما لم تنشره أي وسيلة إعلام رسمية بالسلطنة.

 

وكانت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية نشرت في فبراير الماضي، تقريرا هاما عن سلطان عُمان الراحل قابوس بن سعيد. مشددة على أنه استطاع خلال فترة حكمه أن ينقل السلطنة من القرون الوسطى إلى الإطلالة العالمية المبهرة. بفضل السياسات التي أسهمت في دفع عجلة التحديث وخلق النفوذ السياسي الواسع، واشارت إلى قصة ناطحات السحاب ومنع بنائها في السلطنة بأمر السلطان.

 

وقالت الصحيفة في تقريرها المطول إن السلطنة في ظل حكم تجنبت ناطحات السحاب والإسراف غير المبرر.

 

وأكدت على أن مسقط والمدن الأخرى ظلت محتفظة بطابعها التراثي الراقي وبنيتها المعمارية التاريخية التى ميزتها عن باقي عواصم الخليج الأخرى.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطنة ركزت على الأولويات الثقافية في المنطقة ومن بينها دار أوبرا عالمية المستوى وأوركسترا سيمفونية تعكس تقدير السلطان قابوس للموسيقى واهتمامه بالفن والتراث الموسيقي العالمي.

 

وقالت الإندبندنت إن السلطنة قدمت في عهد السلطان قابوس أيضًا أدوارًا مهمة أخرى. وعززت من دورها الدبلوماسي عبر القنوات الرسمية بين الكثير من الفرقاء في المنطقة والعالم أجمع. الأمر الذي جعل منه زعيمًا فريدًا استطاع أن يخلق لبلاده دور الوسيط المحايد في وقت الأزمات.

شاهد أيضا: “شاهد” شاب عُماني “فلتة” يبهر الجميع باختراع مذهل لم يسبقه إليه أحد

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    لماذا منعت زمن الهالك ولماذا سمحت الآن؟ في التقرير بسبب الاسراف! خخخخخخخخخ! هل الحكومة هي من ستبني ناطحات السحاب وتوزعها للشعب الفقير! هاهاها! الاسراف الحقيقي هي في الحفلات الساهرة التي يجلب لها الطعام من كل مكان وبشهادة أحد العارفين عنها بأن الورود والزهور تجلب من هولندا بالشيء الفلاني ثم ترمى بكل بساطة بعد نهاية الحفلات! الاسراف في منح آلاف الريالات لمرافقي الهالك الملاحظية وسيارات فارهة لا يحلم بها أبناء الطبقة الغنية في مسقط عمان فكيف الفقراء المعدمين! خخخخخخخ! عموما لم يبقى هنا مجنون متحمس لبناء ناطحات سحاب في بلد لا يجد سكانه الطعام! لقد فات أوان ناطحات السجاب من 30 سنة على الأقل! هعععععع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.