دولة الإنقلابات والمؤامرات “الإمارات” تعلنها بكل بجاحة: “ماكرون على حق .. وأردوغان على باطل”!

1

في موقف متوقع لحكام وسياساتهم المعادية للإسلام والمسلمين، دافعت أبوظبي عن موقف الرئيس الفرنسي والذي أساء فيه للإسلام والنبي محمد عليه السلام، رغم الغضب الذي عمّ المسلمين في العالم.

وعبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية في مقابلة مع صحيفة “دي فيلت الألمانيّة”، عن رفضه فكرة أن يكون ماكرون عبّر عن رغبة في إقصاء المسلمين، قائلاً: “يجب الاستماع إلى ما قاله ماكرون فعلاً في خطابه، هو لا يريد عزل المسلمين في الغرب، وهو محقّ تماماً”.

وأوضح قرقاش، أنه يجب على المسلمين أن يندمجوا بشكل أفضل، وأنّه من حقّ الدولة الفرنسية البحث عن طرق لتحقيق ذلك بالتوازي مع “مكافحة التطرّف والانغلاق المجتمعي”.

واعتبر الوزير الإماراتي أنّه بمجرّد أن يرى الرئيس التركي رجب طيّب “ثغرة أو نقطة ضعف، فإنه يستخدمها لزيادة نفوذه”، مضيفاً: “أردوغان لا يُبدي استعداداً للتفاوض إلا عندما نُبيّن له الخطّ الأحمر”.

وفي تعليقه على دفاع “قرقاش” عن “ماكرون”، قال الكاتب القطري البارز جابر الحرمي إنه “أينما وجدت حرب على الإسلام والمسلمين وُجد نظام ، تشجيعًا وتمويلا ومشاركة، وآخرها الإصطفاف مع ماكرون في إساءته للرسول ﷺ وعدائه للمسلمين .. ما كان مُبطنا بالأمس ، بات اليوم معلنا”.

واندلعت احتجاجات مناهضة لفرنسا في عدد من الدول العربية والإسلاميّة ردّاً على تصريحات لماكرون دافع فيها عن الحقّ في نشر رسوم كاريكاتوريّة مسيئة للإسلام والنبي عليه السلام باسم حرية التعبير.

وجاء موقف ماكرون ردّاً على مقتل مدرّس فرنسي بقطع الرأس في 16 تشرين الأوّل/ أكتوبر على يد إسلامي متطرّف. بعدما كان عرض على تلاميذه رسوماً كاريكاتوريّة للنبي محمد في إطار حصّة دراسية.

اقرأ أيضا: ابن زايد يفك الحصار عن ماكرون بمكالمة هاتفية.. أثنى عليه ووصفه بالصديق وعزاه في وفاة شاتم الرسول

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. داعس على راس محمد بن سلمان وراس الخنيث محمد بن زايد يقول يقول

    نتمنى على السيد خامنئي ارسال الشرطة النسائية الايرانية لاحتلال كل من مملكة الدعارة السعودية وكرخانة الامارات, وليعلم السيد خامنئي أن الشرطة النسائية الايرانية قادرة على احتلال السعودية خلال 5 ساعات فقط, بينما سوف يحتاجون فقط الى 40 دقيقة لاحتلال كامل ماخور الامارات.
    أطلب من السيد خامنئي ألا يقوم باعدام الخنيثين ابن سلمان وابن زايد بل تخصيص رجلين ليقوم بممارسة اللواطة مع كل من محمد بن زايد ومحمد بن سلمان وتصوير عملية المظاجعة بالفيديو ونشرها على اليو توب.
    يفضل أن يكون الرجلين من أشقائنا الافارقة, حيث أن محمد بن سلمان ومحمد بن زايد معروفان بولعهما الشديد بالقظبان الافريقية نظرا للمواصفات الخاصة لهذه القظبان, نظرا لانها تروي ظمأ الخنيثين ابن سلمان وابن زايد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.