حكام الإمارات ينثرون ملايين الدولارات لدعم فوز ترامب وبقائه رئيساً لحماية عروشهم!

1
أكدت وسائل إعلام عبرية، تلقي الرئيس الأمريكي بملايين الدولارات من “مؤيدين مسلمين” له في حملته الانتخابية، وذلك وفق ما نقلت عن مسؤولين إماراتيين وبحرينيين وصفتهم بالبارزين.
وقالت مسؤول إماراتي لصحيفة “إسرائيل هيوم”، إن حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية تلقت تبرعات بملايين الدولارات من مؤيدين مسلمين، مضيفاً: “نأمل في فوز ترامب، لكننا نستعد أيضا لاحتمال دخول رئيس جديد المكتب البيضاوي”.
وأضاف المسؤول الإماراتي الذي لم تسمه الصحيفة: “تلقت تبرعات بملايين الدولارات من مؤيدين مسلمين له وللسياسات التي ينتهجها في الشرق الأوسط”. فيما لم يورد المسؤول مزيدا من التفاصيل حول قيمة التبرعات، والجهات التي تقف وراءها.
وفي سياق ذي صلة، أعرب مسؤول كبير في العاصمة البحرينية، المنامة، للصحيفة الإسرائيلية نفسها، عن قلقه إزاء إمكانية عدم فوز ترامب.
ونقلت الصحيفة العبرية، عن المسؤول الذي لم تسمه قوله «هناك مخاوف متزايدة لدى الدول العربية المعتدلة من إمكانية هزيمة ترامب. وتبني المرشح الديمقراطي جو سياسة مختلفة بالشرق الأوسط».
وأضاف المسؤول البحريني الذي قالت الصحيفة إنه مقرب أيضا من دوائر الحكم في الرياض وأبو ظبي:
“هناك استعدادات لتغيير الإدارة، وتغير السياسات الأمريكية في الشرق الأوسط بشكل كلي”.
وتابع: “لا مخاوف بالنسبة للاتفاقات () التي وقعتها إسرائيل حتى الآن. خاصة وأن فوز بايدن يمكن أن يمهد الطريق لتعزيز التحالف (بين الدول المطبعة) مع إسرائيل. انطلاقا من الإدراك أننا مرتبطون بعضنا ببعض ولسنا في حاجة لدعم مستمر من الأمريكيين”.
مع ذلك، أكد المسؤول البحريني للصحيفة الإسرائيلية أن “فوز بايدن يمكن أن يدفع الدول التي تجري اتصالات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل إلى اتخاذ خطوة للوراء”.
ووقعت إسرائيل منتصف سبتمبر/أيلول الماضي في البيت الأبيض اتفاقين لتطبيع العلاقات مع والبحرين.
إلى ذلك، يخطط قادة المستوطنين الإسرائيليين لإقامة صلاة صباح اليوم الإثنين في الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل. من أجل فوز ترامب في الانتخابات المقررة غدا الثلاثاء.

اقرأ أيضا: “قل هو من عند أنفسكم”.. عبدالله النفيسي يعلق على إذلال ترامب لزعماء العرب بعد استعداد 10 منهم للانبطاح

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..
قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. زرقاء اليمامة الاميركية يقول

    لأول مرة ينتخب اكثر من ثلثي الشعب الأميركي رئيسهم القادم في 2020 وهذا ان دول علي شيء فانما يدل علي مدي كره معظم الأميريكيين للمسمي ترمب . اكيد القيادات الصهيونية العربية تساعد المفلس ترمب ونحن علي علم بما يحصل معظم اطياف الشعب الأميركي الحر ضده سواء من المسنين او الشباب او حتي النساء خصوصا من جميع الألوان حرام عليكم تنفقون فلوسكم علي ترمب لانه مطرود بالنسبة إلينا كشعب اميركي حر باْذن واحد احد من البيت الأبيض وهو يعلم انه خسران ويعمل المستحيل وستتم محاكمته قريبا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.