بعد اجتماعات مكثفة بالكويت وعُمان.. إعلان مرتقب للمصالحة الخليجية خلال أيام وهذه التفاصيل

5

نقل موقع “ الجديد” عما وصفها بمصادره الخليجية الموثوقة بأنه سيتم الإعلان عن مصالحة خليجية خلال أيام، وإنهاء لأزمة الخليج التي تخطت الثلاث سنوات منذ اندلاعها في 2017.

 

وذكر الموقع في خبر عنونه بـ”حصري” بأن مصادره أفادت أن هذه أنباء غير مؤكدة متداولة في مستويات سياسية رفيعة، وشددت المصادر في الوقت ذاته على أن لعبت دورا أساسيا في تجدد المفاوضات.

 

وبحسب ذات المصادر فقد شهدت الأيام الماضية اجتماعات متواصلة بين مسؤولين خليجيين عقدت في الكويت وسلطنة عمان، نتج عنها التوصل لاتفاق أصبح الإعلان عنه وشيكا، ما لم تطرأ مستجدات في اللحظات الأخيرة.

 

وسبق أن تعثرت مفاوضات خليجية متقدمة لإتمام المصالحة خلال اللحظات الأخيرة توسطت خلالها إلى جانب الكويت الإدارة الأمريكية، حيث كشفت تقارير أن تراجعت في اللحظات الحاسمة، ما عطل الوصول للمصالحة.

 

وأكدت المصادر أن الاجتماعات تجاوزت المطالب الـ13 الشهيرة التي سبق أن اشترطتها دول الحصار لإنهاء الأزمة.

 

ورجح مصدر  أن تبني دول الحصار موقفا أقل حدة سببه المخاوف من تبعات خسارة الرئيس الأمريكي “” الانتخابات الرئاسية، لصالح منافسه الديمقراطي “” الذي لا تتمتع عواصم دول الحصار بعلاقات متينة معه مقارنة بـ”ترامب”.

 

بالإضافة إلى أجندة “بايدن” الأقل عدوانية تجاه ، ورغبته في إعادة ، وهو ما يجعل من الضروري للسعودية إعادة اللحمة لمجلس التعاون.

أزمة الخليج

وسبق أن ذكرت صحيفة “الشرق” القطرية في تقرير لها أنه “رغم أن تجاوزت الحصار تماما، وخصوصا الجانب الاقتصادي وآثاره، وكيّفت نفسها على التعامل مع هذا الوضع مهما طال أمد الأزمة، إلاّ أن استمرار الإجراءات التعسفية أحادية الجانب للعام الثالث على التوالي، -وفيما يتعلق بالجانب الانساني، ومعاناة الشعوب وما حدث من ضرر كبير في النسيج الاجتماعي الخليجي- يظل جرحا غائرا تسببت فيه تلك الانتهاكات الصارخة للاتفاقيات الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان”.

 

وأضافت الصحيفة “أن حل التداعيات الإنسانية للأزمة الخليجية، ومعالجة إنهاء معاناة الضحايا، ينبغي أن يتم بأسرع ما يمكن، والحرص على تجنيب الشعوب أي تداعيات للخلافات السياسية، ذلك أن إنهاء معاناة الضحايا هو مسؤولية أخلاقية ودينية قبل أن تكون قانونية”.

 

وكانت تقارير تحدثت خلال الأيام الماضية عن رسائل تبادلية بين أمير الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بشأن ملف المصالحة مشيرة إلى أن الملك سلمان أبدى تجاوبا كبيرا واستعدادا لإنهاء الأزمة.

اقرأ أيضا: إعلام دول الحصار يفشل في “تبهير” قضية محاولة قتل الرضيعة بمطار حمد الدولي .. إليكم الحقيقة كاملة

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. صبحي يقول

    بعدين بتنقطع رزقكتكم ياوطن مين بيدفع بدل قطر😜

  2. خالد عوض ابن المجهول يقول

    الله يوحد خليجنا ويلمم الشمل للكل إنشاء الله

  3. Shami يقول

    يارب اللهم آمين

  4. Yahya يقول

    انا مواطن و ارفض المصالحة مع قطر الا بشرط هو ان تميم يسلم الحكم لشخص مو من اولاد العاق حمد بن خليفة الي سواه حمد بن خليفة و ولده ذميم التبن مو سهل ولا بسيط .

  5. محمد المغربي يقول

    لا حولة ولا ‏قوة إلا بالله لما دعاكم الإسلام إلى الصلح رفضتموها واما دعاكم ترامب الغبي للصلح تكالبتم عليها ما أغباكن وما اضعفكم وما اقركم يا حكام العرب حسبنا الله ونعم الوكيل الكراسي لن تدوم والملك ولن يدوم والدوام لله فتقوالله في أنفسكم والتقو الله في شعوبكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.