إعلام دول الحصار يفشل في “تبهير” قضية محاولة قتل الرضيعة بمطار حمد الدولي .. إليكم الحقيقة كاملة

0

في الوقت الذي استغلت فيه وسائل اعلام القضية لمحاولة شيطنة ،  أعلنت الدوحة الجمعة أن المسؤولين عن إجبار مسافرات على الخضوع لتفتيش في مطار حمد الدولي بالدوحة أحيلوا على على خلفية هذه “التجاوزات”.

وأسفرت التحقيقات الأولية التي تقوم عليها اللجنة المشكلة للتحقيق في حادثة محاولة قتل الرضيعة التي وجدت في حالة شديدة الخطورة بمطار حمد الدولي، والإجراءات التي اتبعتها السلطات المعنية في المطار من بحث وتفتيش لعدد من المسافرات، عن وجود تجاوزات في الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات.

وقال مكتب الاتصال الحكومي، في بيان اليوم عطفاً على بيانه السابق بشأن الحادثة، إنه “تمت إحالة الواقعة والمسؤولين عن هذه التجاوزات والإجراءات غير القانونية إلى النيابة العامة المختصة بحسب الإجراءات المتبعة”.

وأضاف المكتب، أنه بناء على توجيه معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، يعكف عدد من فرق العمل المختصة على مراجعة وتحديد أية ثغرات يمكن أن تكون موجودة في الإجراءات والبروتوكولات ذات الصلة في مطار حمد الدولي، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها بشكل فوري، لضمان عدم وقوع أية تجاوزات في المستقبل”.

وفي هذا السياق، أبدى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، أسف حكومة دولة قطر العميق واعتذارها عما تعرضت له بعض المسافرات من تجربة مؤلمة أسفرت عنها تلك الإجراءات.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الحادثة تعد الأولى من نوعها ولم يسبق لعشرات ملايين الناس الذين سافروا عبر مطار حمد الدولي أن تعرضوا لأي مضايقات، وتؤكد دولة قطر أن ما جرى يتعارض مع الثقافة والقيم القطرية، وبأنها ستبقى حريصة كل الحرص على سلامة وأمن وراحة جميع المسافرين القادمين إليها أو العابرين من خلالها.

كان مكتب الاتصال الحكومي قد قال في بيان سابق الأربعاء، أن الإجراءات التي تم اتخاذها على وجه السرعة “مع بعض المسافرين” الموجودين، وقت كشف حادثة العثور على طفلة حديثة الولادة مجهولة الهوية داخل مطار حمد الدولي، كان الهدف منها الحيلولة دون فرار الجناة والمتورطين فيها ومغادرتهم الدولة.

وأعرب البيان عن أسفه لأي مضايقات أو مساس غير مقصود بالحرية الشخصية لأي مسافر ربما وقعا أثناء مباشرة هذه الإجراءات.

وأوضح البيان أنه في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، عثر على طفلة حديثة الولادة داخل كيس بلاستيك مربوط تم وضعه تحت القمامة في سلة للمهملات داخل مطار حمد الدولي، وقد تم إنقاذ حياة الطفلة مما بدا أنه محاولة لقتلها، حيث تم توفير الرعاية الطبية لها في الدوحة، وهي تتمتع الآن بحالة صحية جيدة.

وأشار البيان إلى أن هذه الحادثة تعد الأولى من نوعها في مطار حمد الدولي، التي تم فيها الإلقاء بطفلة حديثة الولادة في هذه الحالة الصحية البالغة الخطورة للتخلص منها.

وقد استدعت هذه الواقعة المروعة والخارجة عن القانون إذ هددت حياة طفلة بريئة، الشروع فورا، في بحث واسع في المطار للتعرف على ذويها من بين المسافرين، بمن فيهم المسافرون على متن الرحلات التي غادرت من البوابات الكائنة في المنطقة التي عثر فيها على الطفلة.

وقال البيان إن الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وجه بإجراء تحقيق شامل وشفاف حول ملابسات الواقعة، وأضاف أنه سيتم مشاركة نتائج التحقيق مع الشركاء، مؤكدا أن دولة قطر ستبقى حريصة على سلامة وأمن وراحة جميع المسافرين الذي يمرون عبر أراضيها.

اقرأ أيضا: بعد واقعة مطار حمد.. “رايتس ووتش” تنتقد عدم سماح قطر بالجنس خارج إطار الزواج وشيخة قطرية ترد

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.