“شاهد” سلطنة عُمان تضرب المثل في مقاطعة منتجات فرنسا وبعض المتاجر رحبت بالخسائر نصرة للرسول الحبيب

1

ضربت العديد من دول الخليج ومن بينها سلطنة عمان المثل في مقاطعة المنتجات الفرنسية نصرة للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، رغم وقوع بعض الخسائر المادية على بعض هذه المتاجر جراء المقاطعة.

 

وفي هذا السياق تواصلت صحيفة “أثير” العمانية مع عدد من التجار وأصحاب المحلات الذين قاطعوا المنتجات الفرنسية بسحبها بشكل نهائي من رفوف العرض بمراكزهم.

 

ويقول من للتسوق في تصريحات للصحيفة: الغيرة على الدين وحب ونصرة صلى الله عليه وسلم لا تحتاج إلى دعوات مجتمعية وإنما هي ثوابت راسخة في النفس تتفجر عند أي محاولة للمساس بهما، فجاءت مبادرة مركز البرهان للتسوق بعدم بيع المنتجات الفرنسية بعد مشاهدة ما حصل في منصات التواصل الاجتماعي من تطاول على الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

 

وأضاف: هناك بدائل كثيرة ومنتجات من دول عربية تفي بالغرض ويمكن الاستغناء عن أي منتج فرنسي أو أوروبي، ولم يكن هناك تأثير من الناحية المادية أو الاقتصادية، إنما كان هناك تشجيع كبير من زبائن المحل بعد المقاطعة، قد تكون خسارة مادية بسيطة لكن أعدها انتصارًا وتضحية على من تطاولوا على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

 

وأوضح الجهضمي بأن هناك عقدا يجبر الشركة على استرجاع المواد التي لا تُباع وقد تحتاج لبعض الوقت؛ لأن هناك إجراء يتبعه مركز البرهان مع الشركة للاسترجاع.

 

كما أكد خلال حديثه بأن نتائج مقاطعة المنتجات الفرنسية ستظهر نتائجها بالتدريج بشرط أن يتم الاستمرار بها مع مشاركة جميع المجتمعات الإسلامية، فالحرب الاقتصادية تحتاج إلى وقت للانتصار بها.

 

أما لجينة المنجية، المديرة الإدارية لشركة ومحلات “لابيل” فقالت: طبعًا نحن جزء لا يتجزأ من المجتمع، وبالتأكيد لدينا غيرة على ديننا ونبينا ومجتمعنا أيضًا، وقد نكون شركة ربحية تسعى للربح ولتحقق الأهداف، وتوفير الأفضل لزبائنا من منتجات من أكثر من بلد بجودة عالية، ولكن في المقابل نملك من المبدأ ما يجعلنا نتجاوز هذه المرحلة، فمن الطبيعي أن يكون موقفنا مثل موقف كثير من الشعب، فقررنا سحب المنتجات الفرنسية من محلاتنا.

 

وفيما يتعلق بوجود بدائل للمنتجات الفرنسية والخسائر التي تعرضت لها “لابيل” فأوضحت بأنهم يستوردون منتجات من أكثر من بلد وسيوفرون البدائل للزبائن، أما بالنسبة لاسترجاع هذه المنتجات، فلا يوجد أي استرجاع، قائلة: هذه الخسائر نحن نتكبدها ونتحملها.

 

من جانبه قال منصور العامري، مدير الشركة الوطنية للتوزيع (إحدى شركات مجموعة العامري المتحدة): عندما علمنا بما صرح به الرئيس الفرنسي وسماحه بالتجاوز على نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، أمرنا المديرين والمندوبين العاملين في مركز العامري بوقف بيع كل المنتجات الفرنسية وسحبها، وقد تم استرجاعها، كما قمنا بالإعلان عن ذلك في منصات التواصل الاجتماعي، فكان هناك تفاعل كبير من العامة لهذه الخطوة.

 

وأضاف: لا يوجد ضرر بالاستغناء عن المنتجات الفرنسية، فهناك منتجات بديلة متوفرة في المركز، منتجات متنوعة من وتونس ومن دول أوروبا وأيضًا الخليج العربي.

 

أما سالم الكعبي، صاحب مركز الكعبي للعناية بالسيارات بولاية شناص -قرية العقر-، فذكر: حبنا لديننا ولرسولنا صلى الله عليه وسلم، هو السبب الرئيسي الذي دفعنا لهذه المبادرة وهي سحب المنتجات الفرنسية من مركزنا للعناية بالسيارات، فنحن لا نرضى بأي إساءة سواء كانت لديننا الحنيف أو لرسولنا الكريم، وهذه الخطوة هي أقل ما يمكن فعله ضد الدولة المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

وأضاف: هناك بدائل كثيرة للمنتجات الفرنسية، فالحمدلله هناك زيوت ومعطرات السيارات المصنوعة من دول مختلفة، وبإزالة هذه المنتجات لم تتأثر تجارتي من الناحية المادية أو الاقتصادية إلا بشكل طفيف جدًا، ولن أسمح بعرض أي منتج فرنسي في المستقبل.

 

ويؤكد الكعبي خلال حديثه مع “أثير” بأن الشركات الفرنسية المنتجة ووكلاءها الموجودين في السلطنة ستخسر إذا رفض كل التجار شراء منتجاتهم وقاموا بتوفير البدائل الأخرى للزبائن.

 

ومنذ مقتل “باتي” المدرس الفرنسي الذي نشر رسوما مسيئة للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أعاد المسؤولون الفرنسيون – بدعم من العديد من المواطنين العاديين – التأكيد على الحق في عرض الرسوم، وعُرضت الصور على نطاق واسع في مسيرات تضامنا مع المعلم المقتول.

 

 

وأثار ذلك موجة من الغضب في أجزاء من العالم الإسلامي، حيث اتهمت بعض الحكومات الزعيم الفرنسي إيمانويل ماكرون باتباع أجندة مناهضة للإسلام، وتصاعدت حملة مقاطعة منتجات فرنسا بشكل كبير وملحوظ.

 

اقرأ أيضا: مجلس حكماء المسلمين في مصر يتهرب من فتوى مقاطعة المنتجات الفرنسية بهذا القرار وذلك أضعف الإيمان!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    سينجح المقاطعة في مسقط وعمان لأن الشعب ليس لديه فلوس! سرقتها الحكومة1 ضرائب ورسوم ! خخخخخخخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.