انتحار الوافدين بالكويت يتزايد بشكل غامض ومرعب.. فلبينية وإثيوبية أنهيتا حياتهما بطريقة بشعة بمنزل الكفيل

0

زادت حالات الانتحار بين الوافدين في بشكل مرعب وغامض وسجلت ارتفاعاً ملحوظاً مؤخراً، خاصة منذ تفشي فيروس كورونا وتحوله لوباء عالمي واتخاذ الكويت إجراءات استثنائية غير مسبوقة في تاريخها أثرت على الحالة الاقتصادية بشكل كبير.

 

وفي هذا السياق وبعد أن توقفت قضايا الانتحار لأيام حتى عادت هذه النوعية من القضايا لتطل برأسها من جديد. حيث أنه وبعد ساعات من إقدام وافدة فلبينية على إنهاء حياتها بتمزيق شرايين يدها والقاء نفسها من علو أمس الأول. شهدت منطقتا سعد العبدالله وصباح الناصر واقعتي جديدتين.

 

صحيفة “الأنباء” المحلية نقلت عن مصدر أمني أن بلاغا ورد الى عمليات وزارة الداخلية عن إقدام خادمة على شنق نفسها في منزل كفيلها. في منطقة “صباح الناصر” ليقوم رجال الأمن بالانتقال الى موقع البلاغ.

 

وتبين أن الوافدة من الجنسية الإثيوبية وفي العقد الرابع، وقد شنقت نفسها داخل غرفة بحبل تقيم بها أعلى سطح المنزل. وتم رفع الجثة الى الطب الشرعي وتسجيل قضية.

 

وفي منطقة سعد العبدالله وفي ساعة متأخرة من يوم، الثلاثاء. تلقت عمليات الداخلية بلاغا من مواطن متقاعد أفاد من خلاله بإقدام سائق على شنق نفسه داخل غرفته بحبل.

 

وبانتقال الى موقع البلاغ تبين ان المنتحر هندي الجنسية من مواليد 1987 وقد علق رقبته في حبل وشنق نفسه. وتمت احالة الجثة للطب الشرعي وتسجيل قضية.

 

وسجلت الكويت في الأشهر القليلة الماضية عدة حالات انتحار لوافدين، كان جزء منها مرتبطاً بالظروف التي ولدتها حالة وباء كورونا في البلاد. من إغلاق وتضييق ووقف أعمال ومصالح، ضمن جملة إجراءات اتخذت للوقاية من انتشار الفيروس.

شاهد أيضا: “الوضع أصبح لا يطاق” .. فيديو لمجموعة من الوافدين في “المارينا” أشعل غضب الكويتيين!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.