ابن سلمان لم يفق من صدمة الجبري بعد.. دعوة قضائية ضد السعودية ومطالبة بتعويضات بملايين الدولارات

0

تواجه شركة الخطوط الجوية المملوكة للدولة، دعوة قضائية رفعت ضدها أمام المحكمة العليا في ، الشهر الماضي. وذلك وفق ما أظهرت وثائق قضائية بريطانية.

 

وحسب الوثائق، فإن شركة خدمات مالية مقرها دبي رفعت دعوة قضائية ضد الشركة السعودية فيما يتعلق بانتهاك لاتفاقيات إيجار 50 طائرة من طراز إيرباص. مطالبة بتعويضات مالية وتكاليف أخرى. حيث تسعى الشركة التي مقرها دبي للحصول على 460 مليون دولار من الإيجار غير المدفوع وتكاليف الصيانة.

 

وقدمت شركة “Alif Segregated Portfolio” . المتخصصة في تأجير المتوافقة مع الشريعة، شكوى ضد شركة النقل التي تتخذ من جدة مقراً لها. والمعروفة أيضا باسم “السعودية”، والتي يمكن أن تطلب فيها ما لا يقل عن 460 مليون دولار من الإيجار غير المدفوع وتكاليف الصيانة.

 

وقالت المحكمة العليا في لندن، وفق وكالة () العالمية للأنباء، إن الدعوى رفعت لكن المدعى عليه لم يعترف بها بعد (الخطوط السعودية).

 

بدورها، قالت الشركة السعودية، إنها ستلتزم بالتزاماتها التعاقدية كما أنها مستعدة للدفاع عن نفسها ضد الادعاءات “غير الدقيقة”. فيما امتنعت عن التعليق على تفاصيل محددة للادعاءات المرفوعة ضدها لكنها قالت إن الإجراءات القانونية النشطة لم تبدأ بعد. “نجري حاليا مناقشات مع المؤجر لحل الخلافات التعاقدية”.

 

وتم الترحيب بالصفقة بين شركة Alif والسعودية، والتي أعلنت عنها شركة إيرباص في معرض باريس الجوي 2015. باعتبارها أكبر صفقة طيران يتم تأمينها من خلال التمويل الإسلامي. وبلغت قيمة الطائرات الخمسين. التي تمثل ثلث الخطوط السعودية، حوالي 8.2 مليار دولار عند الإعلان عن .

 

بلغت قيمة الطائرات الخمسين، التي تمثل ثلث أسطول الخطوط السعودية. حوالي 8.2 مليار دولار عند الإعلان عن الصفقة بين شركة Alif والسعودية في 2015. حيث أنه وبموجب الصفقة، اشترت الدولية (IAFC) التابعة لوحدة إدارة شركة ألف الطائرات التي تضمنت 30 طائرة من طراز A320neo و20 طائرة A330-300 وقامت بتأجيرها للسعودية.

 

وتزعم Alif في الوثائق أن “السعودية” فشلت في دفع الإيجار الأساسي بعد سعيها لتقليص مدفوعاتها وانخرطت في “مقايضات المحركات والأجزاء غير المصرح بها وغير المُبلغ عنها”.

 

وتعاني السعودية منذ أن تسببت جائحة فيروس كورونا بأذى كبير في قطاع الطيران. وعلقت الرياض في مارس/ آذار الرحلات الجوية ومنعت المسلمين في الخارج من أداء فريضة الحج في المملكة التي تجتذب عادة ملايين الزوار الأجانب.

 

واستأنفت الدولة الخليجية الرحلات الجوية المحلية في مايو/ آيار. واستأنفت الرحلات الدولية مؤخرا بما في ذلك إلى مدن في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأفريقيا والولايات المتحدة. لكن السعودية لا تتوقع عودة عمليات الطيران إلى طبيعتها حتى نهاية العام وطلبت من بعض موظفي طاقم الطائرة تعليق عقودهم حتى ذلك الحين.

اقرأ أيضا: الجامعة العربية فرشت السجاد الأحمر للمهرولين .. هكذا نجح ترامب في جر 3 دول عربية إلى حظيرة التطبيع!

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.