“شاهد” مطرب إسرائيلي شهير يحلف بحياة عيال زايد وما حدث بقصر أحد الشيوخ جعله لا يريد العودة لتل أبيب

2

أكدت وسائل إعلام عبرية على تواجد شهير من أبرز نجوم موسيقى البوب في ، بالإمارات حاليا والتي وصلها قبل أسبوعين عقب اتفاق مباشرة.

 

صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أكدت أن المغني الإسرائيلي الشهير يتواجد منذ نحو أسبوعين في بدعوة من أفراد في الأسرة الحاكمة الإماراتية.

 

 

وأكدت الصحيفة في تقرير لها نشرته اليوم، الأحد، أن آدم الذي يعد من أبرز نجوم موسيقى البوب في إسرائيل حاليا توجه إلى الإمارات قبل أكثر من أسبوعين، بعد وقت قصير من توقيع اتفاق السلام بين الدولتين، بدعوة من الشيخ حمد بن خليفة بن محمد آل نهيان ورئيس الجالية اليهودية في الإمارات سولي وولف.

 

وأكدت الصحيفة أن المغني وصل دبي برفقة شقيقه روي ومجموعة من أصدقائه قبيل عيد سيمشات توراه اليهودي الذي احتفى به في المعبد المحلي.

 

والخميس الماضي، احتفل آدم في دبي بعيد ميلاده بحفلة أقامها “شيخ مؤثر”، وكانت بين الحاضرين ملكة جمال أوروبا عام 2019 إيرينا غاراسيميف.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن المغني لا يبدو مشتاقا لوطنه ولا يستعجل في العودة، ونقلت عن آدم إبداءه فخره بأن يكون “سفيرا للموسيقى والفن إلى الإمارات، وهي مكان ثمة فيه أمل في عالم أفضل بلا حروب وإرهاب”.

شاهد أيضا: “شاهد” مطرب إسرائيلي يغازل ابن سلمان بعد أن خلع ابن زايد سرواله بأغنية: مكة وفيها جبال النور!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عزيز يقول

    طبعا الامارات أكثر مكان مناسب للصهاينه نفس الاطباع والمكر والخبث زواج سعيد لهم

  2. فاعل خير يقول

    وَقَضَيْنَآ إِلَىَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنّ فِي الأرْضِ مَرّتَيْنِ وَلَتَعْلُنّ عُلُوّاً كَبِيراً(4) فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مّفْعُولاً (5) ثُمّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ الاَخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوّلَ مَرّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً (7) عَسَىَ رَبّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً) { الإسراء

    كان العلو لإسرائيل في أوروبا والآن في امريكا وكان في الماضي قبل الإسلام
    في اسيا وأفريقيا وانشالله العرب يستطيعوا هدايتهم هذه المره الأخيرة لهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.