بينما خادم الحرمين نائم في العسل.. أكبر سلسلة متاجر قطرية تُعلن الحرب على المنتجات الفرنسية رداً على الإساءة للنبي محمد

0

في رفضها للتطاول الفرنسي على الدين الإسلامي والنبي محمد، قررت أكبر سلسلة متاجر قطرية، سحب كافة المنتجات الفرنسية من فروعها؛ وذلك رداً على نشر رسوماً مسيئة للنبي الكريم.

 

وقالت شركة “” الحكومية، في بيان لها رصدته “وطن”: “نشكر لكم غيرتكم الحميدة وتعليقاتكم التي هي دائماً مشعل النور الذي يضيء طريقنا نحو النور. لذا بدأنا على الفور بسحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعنا وحتى إشعار آخر”.

 

وأضاف البيان: “إننا كشركة وطنية نعمل وفق رؤية تنسجم مع ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا الراسخة، وبما يخدم بلادنا وعقيدتنا ويلبي تطلعات عملائنا”.

 

وفي السياق، أعلنت عدد من منافذ بيع المواد الغذائية والحاجات المنزلية سحب المنتجات الفرنسية، تزامناً مع مطالبات شعبية بذلك.

 

ومنذ مقتل المدرس الفرنسي الذي عرض صوراً مسيئة للنبي الكريم محمد، على يد شاب من أصول شيشانية. انطلق هجوم إعلامي وفي مواقع التواصل الاجتماعي بفرنسا على ، وهو ما اعتبره كثيرون “استفزازاً للمسلمين” ومحاولة وصمهم بالإرهاب.

 

وتصدَّر وسم “مقاطعة_المنتجات_الفرنسية” قائمة الترند في العديد من والإسلامية، الجمعة 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020. كردّ فعل على نشر صور مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، في وسائل إعلام وعلى واجهات بعض المباني في فرنسا.

 

تفاعل كبير من المحيط إلى الخليج

وتفاعل آلاف رواد مواقع التواصل الاجتماعي في دول كالمغرب والكويت والسعودية والجزائر ومصر مع حملة المقاطعة. من خلال إعادة نشر صور ومقاطع تدعو للرد على الهجوم الفرنسي على مقدسات المسلمين، اقتصادياً.

 

وفي أرسل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية كتاباً إلى مجالس إدارات الجمعيات التعاونية طالب فيه بمقاطعة كافة السلع والمنتجات الفرنسية ورفعها من كافة الأسواق المركزية والفروع، وقام عدد من النشطاء بنشر الكتاب والتفاعل معه.

 

كما دشن نشطاء في السعودية حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية وأطلقوا وسم #مقاطعه_المنتجات_الفرنسية على مواقع التواصل الاجتماعي بالسعودية بعد تطاول الرئيس الفرنسي على والرسول محمد وتمسكه بنشر رسومات مسيئة للرسول وتحريض نظامه ضد المسلمين.

 

بينما أشارت وسائل إعلام محلية إلى أن الحملة تهدف لمقاطعة المنتجات الفرنسية وتكبيد فرنسا خسائر اقتصادية رداً على الرسومات المسيئة للرسول وتطاول النظام الفرنسي على الإسلام والمسلمين.

 

فيما تصدر ترند مقاطعة المنتجات الفرنسية مواقع التواصل الاجتماعي بالسعودية بعد تصريحات للرئيس الفرنسي بتمسكه بالرسومات المسيئة للرسول وتوعده بالمسلمين.

 

حملة واسعة في

كما تفاعل نشطاء مغاربة بشكل كبير مع هذا الهاشتاغ، بمختلف منصات التواصل الاجتماعي. رداً على تلك الصور، وتصريحات رئيس فرنسا إيمانويل ، “المستفزة” للمسلمين.

 

وغير عدد من النشطاء صورهم على “تويتر” و”فيسبوك” وغيرهما، واضعين اسم “محمد رسول الله”، ورافضين ما يصدر عن المسؤولين الفرنسيين.

 

وشهدت فرنسا مؤخراً جدلاً حول تصريحات قسم كبير من السياسيين، تستهدف الإسلام والمسلمين عقب حادثة قتل مدرس وقطع رأسه في 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

 

والأربعاء الماضي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تصريحات صحفية. إن بلاده لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتيرية” (المسيئة إلى الرسول محمد والإسلام).

 

وخلال الأيام الأخيرة، زادت الضغوط وعمليات الدهم، التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا؛ على خلفية حادث قتل المعلم.

 

وكانت مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية قد نشرت 12 رسماً كاريكاتيريا مسيئاً إلى عليه السلام، عام 2006. ما أطلق العنان لموجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

شاهد أيضا: “عار علينا أن نرى من يزدرون محمدا”.. “شاهد” ماذا فعل الكويتيون لنصرة الاسلام والنبي محمد وجلطوا المنافقين

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.