مفاجأة من العيار الثقيل .. بسبب هذه الفضائح الإماراتية سيتم تأجيل انتخابات الإنتربول ونقلها من أبوظبي إلى أنقرة  

0

كشفت مصادر عالية الثقة عن أنّه تم تأجيل الدولية الخاصة برئاسة الدولي، والتي كانت ستجري في بنهاية وستنقل الانتخابات الى في بداية العام المقبل 2021.

وأورد المغرّد القطري الشهير “بوغانم” أسباب نقل انتخابات رئاسة الانتربول الدولي من ابوظبي الى تركيا بسبب تعذيب الأكاديمي البريطاني ماثيو هيجيز، والمواطن البريطاني علي أحمد على يد اللواء احمد الريسي المرشح الاماراتي لرئاسة الانتربول.

وذكرت المصادر التي نقل عنها “بوغانم” سبباً آخر هو فضيحة اغتصاب وزير التسامح الإمارايت نهيان بن مبارك للفتاة البريطانية في مهرجان “هاي” بأبوظبي .

وتابع المصدر انّ رشوة لاعضاء في لجنة الترشيح بمبالغ تقدر ب 50 مليون دولار هي سبب ثالث لنقل الانتخابات من ابوظبي إلى تركيأ.

ووفقاً لذات المصادر فإنّ هناك سبباً رئيسياً اخر يتمثل في أنّ كل وفد اجنبي يزور . يأخذه الإماراتيون االى مقر مبنى الانتربول الجديد لديهم وكأنهم واثقين من الفوز برئاسة الانتربول. الأمر الذي وضع هذا التصرف تحت دائرة الشك والتحري عن هذه الثقة الزائدة بضمان الفوز بالمنصب .

كانت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، قالت قبل أيام إن لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني. ستبدأ بالنظر في إمكانية تولي الإماراتي ناصر أحمد الريسي رئاسة الشرطة الدولية “الإنتربول”.

 

وكشف تقرير، أعدته الصحيفة البريطانية، عن “دعم قوي للريسي الذي يشغل منصب مفتش عام وزارة الداخلية بالإمارات وتتهمه بريطانيا بالتعذيب. لقيادة الإنتربول، وربما ينتخب في كانون الأول/ ديسمبر المقبل”.

 

ويتهم الريسي بانتهاك حقوق الإنسان في بما فيها قضية الأكاديمي البريطاني ماثيو هيجيز، والمواطن البريطاني علي أحمد.

 

وأوضح التقرير أن “هناك مخاوف لدى البرلمانيين من إمكانية تعرض المنظمة الدولية للتلاعب من دول مثل روسيا والصين والإمارات”.

اقرأ أيضا: هكذا تسعى الإمارات لاختراق “الإنتربول” لحماية صبيان ابن زايد بزعامة دحلان.. صحيفة بريطانية كشفت التفاصيل

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.