“شاهد” حادثة فتى الزرقاء نكدت على “زعران” الأردن و”نقيب أصحاب السوابق” يثير سخرية واسعة بمطالبه!

0

تستمر  القوات الأمنية في بتشكيل حملات مكثفة للتعامل والبحث ومداهمة وإلقاء القبض على كافة الأشخاص المطلوبين والمشبوهين ومكرري قضايا فرض الإتاوات والبلطجة وترويع المواطنين، على خلفية حادث البشع الذي قلب الرأي العام الأردني.

 

ونشرت حسابات حكومية رسمية ونشطاء بالأردن العديد من المقاطع التي وثقت مشاهد أمنية بامتياز، ضمن حملات المواجهة بين الأمن ورموز الشارع البلطجي بعدما قرر مدير الأمن العام اللواء حسين حواتمة تماما إخضاع المطلوبين وفارضي الإتاوات وبعملية أمنية واسعة يصفق لها الشارع وعلنا وباستخدام مهما لزم من القوة.

 

حي رجال الامن العام نعم للامن والامان لا للبلطجه والزعران والاتوات……طبعااا تعبيري

حي رجال الامن العامنعم للامن والامانلا للبلطجه والزعران والاتوات……طبعااا تعبيري#

Posted by ‎عيون & الزرقاء‎ on Sunday, October 18, 2020

 

وتم تداول عشرات من أشرطة الفيديو خلال عملية تفكيك شبكة المطلوبين والتي تبرز لأول مرة بعد جريمة شخص يدعى “الزنخ” ضد “فتى الزرقاء”.

 

البدء بحملة امنية على اصحاب السوابق والبلطجية وقيود الاتاوات في الزرقاء

Posted by Mai Alamro on Sunday, October 18, 2020

 

وأكثر أشرطة الفيديو رواجا ذلك الذي يظهر فيه شخص موشوم في دعوة لهدنة وتعقل وحل الإشكال بهدوء “مع ” كما قال مقرا بأن ما فعله “الزنخ” في فتى الزرقاء جعل المجتمع ينقلب على “الشباب” كما قال.

 

المدعو #هيثم_الركس يوجه رسالة لجميع #الزعران حول المداهمات الأمنية وحقيقتها

المدعو #هيثم_الركس يوجه رسالة لجميع #الزعران حول المداهمات الأمنية وحقيقتها كما وصفها .

Posted by ‎وكالة الاردن نيوز‎ on Sunday, October 18, 2020

 

وأطلق نشطاء التواصل فورا لقب “نقيب أصحاب السوابق” على الشخص المذكور داعية الحوار مع الحكومة ومطمئنا “الشباب” ويقصد عالم الزعران بأن “الحكومة لا يمكنها مخالفة القانون”، ومعترضا على مداهمات واعتقالات غير قانونية كما يصفها واعدا بأن “الأحوال ستتغير”.

 

هذا واشار ناشطون إلى أنه تم ققتل “المارد” وهو أيضا يحمل لقبا خاصا باسم “عملاق الزرقاء”، وهو من أشهر أرباب السوابق في مدينة الزرقاء المكتظة في الأردن، تحصن في منزل خاص ورفض تسليم نفسه للشرطة التي تطارده ضمن حملتها على البلطجية.

 

الرجل أطلق النار فورا على قوة المداهمة وأصاب أربعة من رجال الأمن نقل اثنان منهم إلى . لاحقا تم إخضاع المطلوب وإطلاق النار عليه وقُتل في ميدان المواجهة.

 

ذلك كان الفصل الأكثر إثارة في مواجهات الأمن الأردني مع شرائح البلطجية والزعران على هامش الحملة الأمنية المكثفة التي تثير عاصفة من الجدل.

 

وذكرت وسائل إعلام أن مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، أصدر تعليماته للفرق الأمنية المُشكلة للتعامل مع مثل أولئك الأشخاص بحزم وباستخدام كافة أشكال القوة ودون أي تردد عند إبداء أية صور للمقاومة أو محاولتها.

 

ودعا الحواتمة لعدم التردد بتقديم الشكاوى والمعلومات عن مثل أولئك الأشخاص ودون خوف أو تردد، حيث سيتم التعامل مع كل ما يرد بسرية وبحزم، كما وسيتم التنسيق مع الجهات القضائية والحكام الإداريين لضمان نيلهم عقوباتهم الرادعة والكفيلة بحماية المجتمع من شرورهم.

اقرأ أيضا: بتوجيه من الملك عبدالله.. النائب العام الأردني يعلن هذا القرار بخصوص قضية فتى الزرقاء وينفذ في التو واللحظة

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More