بعد أنباء “المصالحة” واستجابة الملك سلمان.. أمير الكويت يبعث برسالة لملك الأردن الذي يتعرض لضغوط إماراتية

1

بالتزامن مع الحديث عن مصالحة خليجية قريبة بوساطة كويتية وإبداء بن عبدالعزيز، استعداده للم الشمل الخليجي، بعث أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد برسالة إلى ، والذي يعاني من ضغوط إماراتية واسعة لتغيير مواقف الأردن السياسية وتهديده بورقة العمالة الأردنية في .

 

وزير الخارجية الكويت الشيخ “أحمد ناصر المحمد الصباح”، قال إنه يزور الأردن حاملا “رسالة من الأمير نواف الصباح إلى أخيه جلالة الملك متعلقة بتقديم أشد التقدير والامتنان لمشاطرة الكويت بوفاة المغفور له الأمير صباح الصباح، وتقديرا لوقوف الأردن مع الكويت بداية جائحة كورونا وإرسال الطائرات والمعونات للكويت”.

 

وشدد الوزير الكويتي على موقفي الأردن والكويت الثابتين تجاه القضية الفلسطينية، مؤكدا ضرورة إنهاء الصراع على أساس حل الدولتين.

 

ولم يكشف الوزير الكويتي أي تفاصيل أخرى عن الرسالة التي حملها للملك عبدالله الثاني، من أمير الكويت نواف الأحمد وهل شملت أي حديث بشأن ملف أم لا؟

 

من جانبه قال وزير الخارجية الأردني “أيمن الصفدي”، الإثنين، إن العلاقات بين الأردن والكويت تسير بشكل جيد، مشددا على أن موقفي البلدين ثابت بشأن القضية الفلسطينية.

 

وأكد “الصفدي” خلال مؤتمر صحفي عقده برفقة نظيره الكويتي الشيخ “أحمد ناصر المحمد الصباح”، أن موقف الأردن والكويت ثابت بشأن القضية الفلسطينية.

 

وشدد “الصفدي” على ضرورة تكثيف الجهود لإنهاء معاناة الشعب السوري.

 

وأشار إلى أن تبعات جائحة كورونا تستدعي تعاونا ثنائيا مثمرا في قضية الأمن الغذائي والدوائي وغيره من القضايا التي يجب التعامل معها.

 

وبحث الطرفان سبل تطوير وتعزيز العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين والتنسيق والتشاور إزاء القضايا الإقليمية.

 

وأشار “الصفدي” إلى أن موقف الأردن والكويت ثابت بشأن القضية الفلسطينية، مبينا أنه يجب تكثيف الجهود لإنهاء معاناة الشعب السوري.

 

وكانت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية “كونا” أفادت أمس بأن أمير الكويت الجديد الشيخ “نواف الأحمد الصباح”، بعث برسالة خطية إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز، تضمنت مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وذلك بعد رسالة كان قد تلقاها من العاهل السعودي عبر وزير الدولة السعودي الأمير “تركي بن ​​محمد بن فهد بن عبدالعزيز”، الأحد الماضي، وأبدى فيها استعداده للتعاون في إنهاء الخصومة الخليجية.

 

وفي هذا السياق قال الديوان الأميري الكويتي في بيان له، الأحد: إن “مبعوث أمير الكويت نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح قام بتسليم رسالة خطية من الأمير إلى خادم الحرمين الشريفين، ورسالة خطية أخرى من ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح إلى نظيره السعودي الأمير ”.

 

وأوضح البيان أن “الرسالتين تضمنتا آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، إضافة إلى العلاقات الأخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة”.

 

وتابع أن “مبعوث أمير الكويت سلم الرسالتين إلى عضو مجلس الوزراء وزير الدولة السعودي الأمير تركي بن محمد بن فهد آل سعود”.

 

وكان أمير قطر، الشيخ آل ثاني، بعث هو الآخر برسالة خطية إلى أمير الكويت، الأربعاء الماضي.

 

ويشار إلى أنه قبل أيام أفادت مصادر سعودية مطلعة أن الملك “سلمان” أبلغ أمير الكويت الجديد استعداده للتعاون في ملف المصالحة الخليجية.

 

وأوضحت المصادر أن الملك “سلمان” أبلغ أمير الكويت “نواف الأحمد” بهذا التوجه في رسالة نقلها وزير الدولة السعودي الأمير “تركي بن ​​محمد بن فهد بن عبدالعزيز”، الأحد الماضي، وشملت دعوة أمير الكويت لزيارة ، وفقا لما أورده موقع “تاكتيكال ريبورت” المعني بشؤون الاستخبارات.

 

وقال العاهل السعودي، في الرسالة، إنه سيسعى مع الأمير “نواف” إلى استكمال ما بدأه أمير الكويت الراحل “صباح الأحمد الجابر الصباح” فيما يتعلق بالمصالحة الخليجية وغيرها من الملفات المتعلقة بالعلاقة الاستراتيجية بين البلدين.

شاهد أيضا: تصريحات سعودية لافتة .. هل قررت دول الحصار الإعتراف بفشلها في إخضاع قطر وإنهاء الحصار؟!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. جمال الفردان يقول

    يارب تنتهي فرقة الاخوان و ترجع المياه لمجاريها. أحنا كلنا اهل لازم لازم لازم ننهي هذه الفرقة. يارب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.