متهم بالسخرية من إنجازات ابن سلمان.. جلسة محاكمة سرية للشيخ سلمان العودة ونجله يعلق

0

كشف الدكتور ، نجل الداعية السعودي المعتقل منذ 3 سنوات ، عن جلسة محاكمة سرية جديدة ستعقد لوالده غدا، الأحد.

 

ودون عبدالله في تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن) ما نصه:”بقي أقل من ٢٤ ساعة على موعد الجلسة السرية في المحاكمة العبثية ضد والدي سلمان العودة.”

 

 

وتابع موضحا:”بسبب تغريدات ونشاط علمي وكتابات.. فرّج الله عنه وعن كل مظلوم ومظلومة”

 

هذا وطالبت منظمة “الديمقراطية الآن للعالم العربي” (DAWN)، السلطات بإطلاق سراح الشيخ سلمان العودة المُعتقل منذ ثلاث سنوات. والمُتهم بـ (السخرية من المنجزات الحكومية)، والذي يواجه حكم الإعدام.

 

وقالت، في بيان لها أمس إنه من المقرر أن يتم استئناف محاكمة العالم الديني والإصلاحي الشيخ سلمان العودة في الأحد. بعد تأخير غير واضح من قبل النيابة لأكثر من عام”.

 

ولفتت إلى أن “الشيخ العودة يقبع في المعتقل منذ ثلاث سنوات بسبب خطابه ونشاطه السلمي. ويواجه عقوبة الإعدام بعد توجيه 37 تهمة بحقه. تشمل: (السخرية من المنجزات الحكومية)، و(تلقي رسائل نصية تضمر العداء للمملكة)، و(حيازة كتاب ممنوع)”.

 

ونشرت المنظمة سجلا مفصلا لمحاكمة العودة، بما في ذلك خلفية علمية عنه. والتهم التي وجّهها النائب العام سعود المعجب ونائبه محمد بن إبراهيم السبيت في قضية العودة وظروف اعتقاله.

 

وأوضحت أنه “كانت آخر مرة تم السماح فيها لعائلة العودة برؤيته في سجن ذهبان منتصف سبتمبر.  بعد أربعة أشهر تم احتجازه خلالها بمعزل عن العالم الخارجي”.

 

وتابعت: “خلال الزيارات السابقة، ذكر سلمان العودة البالغ من العمر 63 عاما تعرضه لسوء المعاملة في سجن ذهبان وفي سجن الحائر الذي تم نقله إليه. بما في ذلك الحرمان من النوم، والحرمان الدوري من الأدوية، والاعتداء الجسدي، واحتجازه في حبس انفرادي لمدة ثلاث سنوات. منذ اعتقاله في سبتمبر 2017 حتى هذا التاريخ بدون مبرر”.

 

واستطردت قائلة: “في إحدى المرات، عندما تم تقييد يدي العودة، ألقى الحراس عليه كيس طعام بلاستيكي دون إزالة الأصفاد من على يديه. وكان على العودة أن يفتح الكيس ويخرج الطعام بواسطة فمه، ما تسبب في ضرر في أسنانه.

 

وخلال عمليات النقل بين سجني ذهبان والحائر، عصب الحراس عيني العودة وكبّلوا يديه وألقوا به في مؤخرة سيارة مخصصة للنقل دون تأمين جلوسه على مقعد. حيث كان يرتمي بين أرض وسقف السيارة طوال الطريق”.

 

وفي هذا الصدد، قالت المديرة التنفيذية لمنظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي. سارة لي ويتسن: “احتجزت السلطات السعودية سلمان العودة لمدة ثلاث سنوات دون إصدار أي حكم قضائي. لأنهم يخشون من آرائه الشعبية الداعية إلى إصلاحات دستورية معقولة في المملكة”.

 

وأضافت: “مع كل الضجيج حول وجود تقدم في المملكة في عهد ولي العهد الأمير . إلا أن التغيير الوحيد الذي لا يريده محمد بن سلمان أبدا هو أن يكون للمواطنين السعوديين رأي في كيفية إدارة بلدهم”.

 

ونشرت منظمة “داون” أسماء مَن قالت إنهم المسؤولون السعوديون عن الاعتقال غير القانوني، والمحاكمة، وسوء المعاملة للعودة. وهم: سعود المعجب (النائب العام السعودي)، والعميد عادل الصبحي (مدير سجن ذهبان)، والعقيد سعد السلوم (مدير سجن الحائر)، واللواء صلاح الجطيلي (مدير الدائرة القانونية في رئاسة أمن الدولة). وعبد العزيز بن سفر العضياني البنيوسي الحارثي (قاضي بالمحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض). وعبد العزيز بن مداوي آل جابر (قاضي ومساعد رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض).

 

وقالت المنظمة الدولية إنه “يجب على المجتمع الدولي اعتبار هؤلاء الأشخاص مسؤولين عن انتهاكات لحقوق الإنسان بحق سلمان العودة. واتخاذ الإجراءات المناسبة لمعاقبتهم على دورهم. ويجب على الحكومات النظر في رفض منحهم تأشيرات السفر وتجميد أي أصول قد تكون لديهم. ويجب على المنظمات الدولية وغير الحكومية والمؤسسات الأكاديمية التأكد من عدم مشاركتهم في المؤتمرات أو الدورات التدريبية أو الجولات أو برامج التبادل الأخرى”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.