“زُرنا فلسطين بالبنادق” .. كاتب عُماني بارز عن الوفد الإماراتي الذي دنّس الأقصى: “ادّعوا أنهم منّا وهم ليسوا كذلك”

0

وجّه الكاتب العُماني البارز رسالة للشعب الفلسطيني، مؤكداً أنّ أحداً من العُمانيين لم يزر فلسطين والقدس بحماية من شرطة الإحتلال الإسرائيلي، في إشارة للوفد الإماراتي التطبيعي الذي دنّس الخميس .

وقال “المحرمي” في تغريدة له بــ”تويتر”، رصدتها “وطن“: “الأشقاء في فلسطين تأكدوا بأنه لم يزر أحد من العمانيين أرضكم الطاهرة إلا مرة والبنادق على أكتافهم للدفاع عنكم مع إخوتهم العرب ومرة والزيتون الفلسطيني بأيديهم تحت رعايتكم وحمايتكم وإذن السيد أبو مازن والقيادة الفلسطينية أما هؤلاء الذين أدعوا أنهم منا فهم ليسوا كذلك وأنتم بهم أعلم”.

وروّجت حسابات الإلكتروني إشاعةً مفادها أن الوفد الذي وصل الخميس إلى دولة الإحتلال الإسرائيليّ. ودخل بحماية شرطة الإحتلال الخاصة الى ، ليس إماراتياً، بل عمانيّ.

ونفى مصدر عماني مسؤول ما تم تداوله عن زيارة وفد عُماني يوم أمس الخميس إلى المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة. تحت حماية قوات من شرطة الإسرائيلي.

وذكر المصدر لصحيفة “أثير” المحلية بأنه لا يوجد أي وفد حاليًا في زيارة رسمية إلى القدس. مؤكدًا بأن موقف السلطنة واضح فيما يخص القضية الفلسطينية، وأشار إلى ضرورة استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية.

والخميس، دنّس وفد إماراتي المسجد الأقصى، بحماية قوات من شرطة الإحتلال الخاصة. والتي عادةً ما ترافق جماعات المستوطنين خلال اقتحاماتهم لباحات المسجد المبارك .

وتداول نشطاء مقطع فيديو يظهر فيه تصدّي مصلين مقدسيين للمطبعين. وخاطب أحدهم الوفد التطبيعي قائلاً:”لعنة الله على شيخكم وكبيركم يا أنجاس يا أنذال”.

واعتقلت شرطة الاحتلال 3 فلسطينيين، وأبعدت اثنين آخرين، كانوا متواجدين داخل المسجد الأقصى خلال زيارة الوفد؛ بسبب تعبيرهم عن رفض الزيارة التطبيعية.

وبينما اقتحم الوفد التطبيعي المسجد الأقصى بحماية قوات الإحتلال، الخميس. مُنع المصلّون الفلسطينيون اليوم، من دخول المسجد لأداء صلاة الجمعة، واضطروا لإقامتها في الشوارع المحيطة.

ورغم ذلك، فرضت شرطة الإحتلال الإسرائيليّ مخالفاتٍ على المصليّن لإقامتهم الصلاة في الشوارع.

شاهد أيضا: “شاهد” ابن زايد تأثر في حضرة الوفد الإسرائيلي وذرف الدموع على ضحايا الهولوكوست وقرأ لهم الفاتحة

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.