فضيحة بجلاجل تزامناً مع حملة “مقاطعة المنتجات التركية” .. الإمارات تغدر بالسعودية وترسل لها سموم “جبل علي”!

0

تزامناً مع إطلاق التابع للسعودية والإمارات حملة لمقاطعة في بلادهم،  كشف كاتب سعودي عن توجيه طعنة غدر لـ “الشقيقة الكبرى”، وذلك بتصدير منتجات غير صالحة للاستخدام.

جاء ذلك في تغريدةٍ نشرها الكاتب في صحيفة “الشرق الأوسط” ، ، والمعروف بقربه من ولي العهد السعودي ، وأثارت ضجة واسعة وتساؤلات حول أهداف أبوظبي من مثل هذه التصرفات.

وقال “الفوزان”، في تغريدة رصدتها “وطن”: “ اسم على غير مسمى كيف لإخواننا في ان يرسلوا لنا منتجات مضروبة وغير صالحه للاستهلاك هل يريدوا إخواننا قتلنا في غذاءنا نحن لا نكن للإمارات وشعبها إلا كل الاحترام والتقدير ونحن دائما نقول الامارات هم أهلنا”.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تغريدة الكاتب السعودي، معتبرين أن الإمارات تتعمد غش السعوديين وترسل لهم منتجات فاسدة.

وقال المغرد أحمد باعمر: “كل رديه ومغشوشة ومملوكه لتجار إيرانيين وهنود وبنقال الإمارات تأخذ العمولة ورسوم التراخيص ولا يهمهم صحة الخليجيين وليس السعودية فقط”.

وقال آخر: “الإمارات هي الخراب والدمار من الميناء جبل علي”.

وأضاف مغرد آخر: “والله يا اخ سعود حبنا للإمارات لا شك فيه ولكن اعتقد انه حب من جانب واحد”.

في  المقابل، هاجم مغرّدون إماراتيون الكاتب السعودي، معتبرين أنه يقصد الإساءة للإمارات، وطالبوا السعودية بالعودة لاستيراد المنتجات التركية.

وقال إبراهيم الصالح: ” يا سعود كنت اتوقع انك تكون اكثر وعياً وثقافة !! حاطين لك صور المنتج لا تقول ما انتبهت ولا هو استعباط بس للإساءة للإمارات بأي شكل !!”.

وقال أحدهم: “ما عليك منه بارك الله فيك .. جبل علي منطقة حرة يصنع فيها سلع حسب مواصفات الدول المستورده للبضاعة .. وهذا لا يدل على رداءة او جودة سلعه على قد ما يوضح تماشيها مع مواصفات الدولة المستوردة … في جبل علي تصنع سلع تصدر للدول الاوربية”.

وتفاعل السعوديين على توتير مع القضية، مطالبين السلطات الرسمية بالحذر من المنتجات الإماراتية ومنع دخولها لأراضي المملكة.

 

 

 

وشارك آلاف الناشطين من دول عربية وخليجية، في حملة لدعم تركيا، عبر وسم “”، الذي دخل قائمة الأكثر انتشارا على موقع “تويترة.

وجاءت حملة دعم تركيا ردا على حملات أطلقها الذباب الإلكتروني لتابع لدولتي السعودية والإمارات، التي تطالب بمقاطعة المنتجات التركية في بلادهم، بالتزامن مع تصريحات من شخصيات سعودية معروفة تطالب بمقاطعة تركيا ومنتجاتها.

 

وأشاد الناشطون عبر مشاركتهم في الحملة، بموقف تركيا الداعم للشعوب العربية والإسلامية، ومساندتها لقضايا المظلومين والمقهورين حول العالم.

وشدد ناشطون على أن الحملة التي أطلقها الذباب الإلكتروني السعودي والإماراتي، إنما هي بسبب فضح تركيا لتلك الأنظمة، وكشف انتهاكاتها.

وأكد الناشطون على أن المنتجات التركية التي أطلق الذباب الإلكتروني دعوة لمقاطعتها، تتميز بجودة عالية، وأسعارها منافسة، وتستحق الدعم.

الجدير ذكره أن شركات إماراتية دأبت على إنتاج مواد غذائية مقلَّدة تحتوي على اسم علامات تجارية سعودية، ولكن تبين أنها تمت تعبئتها داخل منطقة “جبل علي” الإماراتية، وتصديرها للمدن السعودية، ومنع تداولها في الأسواق المحلية للإمارات، بمعنى أنها تنتج خصوصاً للمواطن السعودي.

اقرأ أيضا: تركيا تسعى لصفقة عسكرية كبيرة مع سلطنة عمان استنادا لرؤية السلطان هيثم الجديدة وهذه التفاصيل

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.