الأقسام: الهدهد

إسرائيل تكشف عن اتفاقيات جديدة ستوقعها مع الإمارات الأسبوع المقبل و”الشكر موصول” لـ محمد بن زايد

في قطف لثمار الخيانة الإماراتية من قبل الاحتلال، أعلن وزير خارجية غابي أشكنازي، أنه سيتم توقيع المزيد من الاتفاقيات مع دولة خلال زيارة وفد إماراتي إلى إسرائيل، الأسبوع القادم تكريسا لاتفاق إشهار بين الجانبين.

 

وقال اشكنازي في كلمة بالكنيست (البرلمان الإسرائيلي) “في الأسبوع المقبل، من المتوقع أن يقوم وفد من الإمارات بزيارة إسرائيل”.

 

وأضاف وزير خارجية إسرائيل “عقدت وزارة الخارجية في الأسابيع الماضية، العديد من مجموعات العمل مع شركاء من معظم الوزارات الحكومية، بهدف تنظيم إقامة العلاقات وصياغة اتفاقيات التعاون بين الدولتين في مختلف المجالات”.

 

وذكر أشكنازي أن الحديث يدور عن اتفاقيات ستسمح برحلات مباشرة للشركات من إسرائيل إلى الإمارات، واختراق أسواق جديدة للتكنولوجيا الإسرائيلية، وطاقة استثمارية ستقدم مساهمة كبيرة للاقتصاد الإسرائيلي، وإنشاء بعثات إسرائيلية رسمية في الخليج، والتعاون في التعامل مع فيروس كورونا والعديد من المجالات الأخرى.

 

وتابع وزير خارجية إسرائيل “أتمنى مخلصًا أن نتمكن في وقت مبكر من الأسبوع المقبل من التوقيع على بعضها، وسنرى قريبًا سياحًا ورجال أعمال يزورون كلا البلدين، ويقومون بجولة في شوارع أبو ظبي والشاطئ، وكذلك شواطئ تل أبيب وجميع أنحاء إسرائيل”.

 

ويعقد الكنيست جلسة خاصة للمصادقة على اتفاق تطبيع العلاقات مع الإمارات الذي تم الإعلان عنه في 13 أغسطس الماضي، والتوقيع عليه، يوم 15 سبتمبر في واشنطن.

 

ومن المتوقع أن يصوت عليها الكنيست بأغلبية ساحقة. ومن المقرر أن تتم إعادتها إلى مجلس الوزراء لإقرارها.

 

من جانب آخر، أفادت مصادر إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إنه سيقوم الأسبوع القادم بالكشف عن أجزاء سرية من الاتفاق أمام لجنة الخارجية الأمن وخدمات الاستخبارات البرلمانية وذلك بعد عدة طلبات متكررة وجهت له في الفترة الأخيرة من جهات برلمانية.

 

وقال وزير الأمن السابق النائب موشيه يعالون من حزب “يش عتيد- تيلم” المعارض في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه “طلب بإلحاج استعراض بنود الاتفاق بعد التقارير عن بنود سرية في الاتفاق تتعلق ببيع أسلحة متطورة للإمارات وأن هذا الأمر يمكن ان يكون له تأثير على الاستراتيجية العسكرية لإسرائيل وتفوقها العسكري في المنطقة. وذكر بما كشفت عنه في الماضي جهات سياسية وإعلامية بأن الاتفاق عبارة عن “صفقة سلاح” لا صفقة سلام.

 

وكان نتنياهو وقع الاتفاقية مع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد في حفل أقامه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 15سبتمبر.

 

ويشار إلى أن الاتفاقية لا تتطرق إلى القضايا الحساسة مثل تعليق خطط إسرائيلية لضم أراض من الضفة الغربية، وهو ما تم الاتفاق عليه مقابل السلام مع أبوظبي.

اقرأ أيضا: رغم الخدمة التاريخية التي قدمها للاحتلال.. كاتب إسرائيلي يستهزئ بابن زايد ويكشف كيف استغفله نتنياهو؟

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.