الوفد اللبناني امتنع عن الابتسام في الصورة التذكارية.. الكشف عن تفاصيل الجولة الأولى من المفاوضات اللبنانية الاسرائيلية

0

كشفت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، تفاصيل الجولة الأولى من المفاوضات مع إسرائيل بشأن بين البلدين، مشيرةً إلى أن الجانبين اتفقا على عقد ثاني جولات مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين البلدين في 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

 

وأوضحت الوكالة الرسمية، أن أولى جولات مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين وإسرائيل اختتمت بعد نحو ساعة على انطلاقها في مقر قوة الأمم المتحدة المؤقتة “يونيفيل” في منطقة الناقورة جنوبي لبنان، مشيرةً إلى أن الجولة الثانية من المفاوضات ستعقد في 28 من الشهر الجاري.

 

ولم ترشح على الفور أية معلومات بشأن تفاصيل ما جرى في الاجتماع الأول الذي بدأ صباح اليوم الأربعاء، بوساطة الولايات المتحدة ورعاية الأمم المتحدة، حيث كان من المقرر أن تحمل جلسة المفاوضات الأولى طابعا بروتوكوليا واستكشافيا، وأن تكون اللغة المعتمدة هي الإنكليزية على أن يتحدث الوفد اللبناني بالعربية مع ترجمة فورية للإنكليزية.

 

وذكر صحافي أن المفاوضات جرت بحضور مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، الذي عمل على تسيير الجلسة الافتتاحية، فيما اضطلع الدبلوماسي الأمريكي، سفير بلاده السابق لدى الجزائر، جون ديروشيه، بدور الوسيط بالمفاوضات.

 

ومن جانبها علقت ديما صادق الاعلامية اللبنانية على جولة المفاوضات الجديدة قائلة :” إن الوفد اللبناني امتنع امتناعاً كاملاً عن الابتسام في الصورة المشتركة مع وحافظ بكل صرامة على تعابير الكرامة على وجهه “.!

 

ومساء الثلاثاء، وصل شينكر ووفد مرافق له إلى العاصمة اللبنانية بيروت ليشارك في جلسة انطلاق المفاوضات.

 

وحسب تصريحات سابقة لمسؤولين لبنانيين، فإن المفاوضات ستتم بطريقة غير مباشرة؛ حيث يجلس الطرفان في القاعة ذاتها على أن لا يتم تبادل الحديث بينهما بشكل مباشر بل عبر الوسيط.

 

وشهدت الناقورة تدابير أمنية مشددة اتخذها الجيش اللبناني وقوات “يونيفيل” عبر تسيير دوريات على مدار الساعة بالتزامن مع انعقاد الجلسة الأولى من المفاوضات.

 

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن الوفد اللبناني يتألف من أربعة أشخاص، وهو فريق التفاوض الذي شكله رئيس الجمهورية ميشال عون، برئاسة العميد الركن بسام ياسين، فيما يتألف الوفد الأمريكي المشارك في الجولة الأولى من المفاوضات من 7 أشخاص، ويتشكل وفد الأمم المتحدة من 3 أشخاص.

 

أما الوفد الإسرائيلي فيتشكل من 6 أعضاء، منهم أودي أديري، المدير العام لوزارة الطاقة، ورؤوفين عازر، المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، حسب المصدر ذاته.

 

وفي السياق، قالت الولايات المتحدة والأمم المتحدة، إن المحادثات الخاصة بالحدود البحرية المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل اليوم الأربعاء كانت بناءة.

 

وجاء في بيان مشترك لواشنطن والمنظمة الدولية بعد الاجتماع الذي استمر قرابة ساعة: “خلال هذا الاجتماع الأولي، أجرى المبعوثون محادثات بناءة وأكدوا مجددا التزامهم بمواصلة المفاوضات في وقت لاحق هذا الشهر”.

 

من جهتها، قالت إسرائيل اليوم الأربعاء إنها ستواصل التفاوض مع لبنان بخصوص الحدود البحرية بينهما بعد انعقاد اجتماع أول قصير بين البلدين في وقت سابق اليوم.

 

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز في بيان إنه وافق على أن يمضي الوفد الإسرائيلي قدما في المحادثات “لإعطاء فرصة للعملية”.

 

وأعلن لبنان وإسرائيل بداية أكتوبر/تشرين الأول الحالي، التوصل إلى تفاهم حول بدء مفاوضات برعاية الأمم المتحدة في مقرها في مدينة الناقورة الحدودية، في خطوة وصفتها واشنطن بأنها “تاريخية” بين دولتين في حالة حرب.

 

ويخوض لبنان نزاعا مع إسرائيل على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كم مربعا، تعرف بالمنطقة رقم 9 الغنية بالنفط والغاز، وأعلنت بيروت في يناير/ كانون الثاني 2016 إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.

 

ولا تشهد الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل نزاعات عسكرية على غرار الحدود البرية، فيما يسيطر “حزب الله” على منطقة جنوب لبنان المحاذية للحدود مع إسرائيل، وبين الحين والآخر تحدث توترات جراء ما تقول تل أبيب إنها محاولات من مقاتلي الحزب لاختراق الحدود.

شاهد أيضا: “اليوم الخرطوم وغدا بيروت”.. “شاهد” ليلى عبداللطيف تصدم طوني خليفة بما قالته عن الإسرائيليين في لبنان!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد.. 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More