“استبشرت خيرا بلقائه.. “هل أصبح ذي يزن بن هيثم بن طارق حلقة الوصل العمانية مع إيران خلفا لـ بن علوي؟

2

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تجمع نجل سلطان عمان ذي يزن، وزير الثقافة والرياضة والشباب، وعلي نجفي سفير إيران لدى السلطنة. ما دفع محللون للتخمين بأن نجل السلطان قد أصبح هو حلقة الوصل العمانية مع إيران خلفا للوزير السابق وعميد الدبلوماسية العمانية يوسف بن علوي.

 

وبحسب وكالة الأنباء العمانية الرسمية فقد استقبل ذي يزن بن هيثم آل سعيد، في مكتبه علي نجفي سفير إيران المعتمد لدى السلطنة.

 

 

وأشارت الوكالة إلى أنه تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في المجالات الثقافية والرياضية والشبابية.

 

من جانبه أوضح علي نجفي، بأن لقائه مع ‎ذي يزن بن هيثم بن طارق کان جذابًا بالنسبة له.

 

وأوضح السفير الإيراني عبر تغريده له في تويتر، بأنه يستبشر خيرًا من اللقاء، خاصة وأنه تزامن مع یوم میلاد ‎السلطان هيثم بن طارق متمنيًا له الصحة والتوفیق.

 

كما أشار نجفي إلى أن ذي يزن بن هيثم وزير الثقافة والرياضة والشباب. يُعد وزیرًا شابًا ومرتبطًا تماماً بمسؤولیته، وأن الحوار معه حول الثقافة والفن جذاب بالنسبة له.

 

ومعروف أن وزير الخارجية العماني المتقاعد يوسف بن علوي، كان هو حلقة الوصل العمانية المباشرة مع طهران ويحظى بقبول كبير واحترام لدى القادة الإيرانيين وسبق أن توسط في حل العديد من الأزمات الخليجية والعربية التي كانت إيران طرفا فيها.

 

ومثَّلت وفاة السلطان الراحل قابوس بن سعيد، رحيل أقرب حليف لإيران في الخليج، والذي كانت وساطته مع الولايات المتحدة مؤخراً مُهمة للدبلوماسية الإيرانية.

 

وفي حين شكلت بالتأكيد العلاقة الشخصية بين السلطان قابوس والشاه أُسس العلاقة الخاصة بين إيران وسلطنة عمان، امتدت العلاقة إلى ما بعد إسقاط عائلة بهلوي مع الثورة الإيرانية 1978-1979، واستمرت مع جمهورية إيران الإسلامية.

 

وفي السنوات الأخيرة، كانت عُمان قناة حيوية لإيران في الشؤون الدبلوماسية.،وعلى الأخص، عام 2012، عندما سهَّل العمانيون إجراء محادثات سرية في مسقط بين كبار المسؤولين الأمريكيين والإيرانيين قبل المفاوضات متعددة الأطراف، التي انتهت بعقد الاتفاق النووي الإيراني عام 2015.

 

وساعدت القناة العُمانية في حل الخلافات بين الجانبين، كما مهدت الطريق للمكالمة الهاتفية التاريخية بين رئيس الولايات المتحدة آنذاك باراك أوباما والرئيس الإيراني حسن روحاني عام 2013.

 

وفي القضايا البارزة الأخرى، أدى العمانيون دوراً مهماً في الوساطة، إذ تفاوضوا مع الإيرانيين للإفراج عن ثلاثة من الأمريكيين، اعتُقلوا عام 2009.

 

وأظهرت البرقيات المسربة أن يوسف بن علوي، وزير الخارجية العماني، عرض في اتصال مع السفارة الأمريكية لدى عُمان، أن تكون “عُمان منظِّم ومكان انعقاد أي اجتماع تريده الولايات المتحدة مع إيران، إذا ظل سراً”.

 

وبالمثل، عندما أُطلق سراح الأكاديمية الكندية من أصول إيرانية هوما هودفار عام 2016، شكرت المسؤولين العمانيين؛ لمساعدتهم في تأمين إطلاق سراحها.

شاهد أيضا: “شاهد” السلطان هيثم بن طارق يلفت الأنظار برد فعل مفاجئ أثناء حلف نجله ذي يزن اليمين أمامه

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. هزاب يقول

    (وأظهرت البرقيات المسربة أن يوسف بن علوي، وزير الخارجية العماني، عرض في اتصال مع السفارة الأمريكية لدى عُمان، أن تكون “عُمان منظِّم ومكان انعقاد أي اجتماع تريده الولايات المتحدة مع إيران، إذا ظل سراً) خخخخخخخخخخ! واعيباه وافضيحتاه! انكشف المستور ما كنا نقوله من عقود! مسقط وعمان تتحرك في النذالة والخسة سرا وتتكلم عن الشرف والعفة نهارا! سقوط أخلاقي رهيب ! من لحس جزم بريطانيا الحاكم الفعلي لمسقط وعمان إلى الانبطاح للصهاينة ! إلى العمالة والاستزلام للفرس! هذي مسقط عمان! صورة بدون مساحيق التجميل! هعععععع! إلى مزبلة التاريخ يا اتفه كانتون محتل ليومنا هذا!

  2. هزاب يقول

    (من جانبه أوضح علي نجفي، بأن لقائه مع ‎ذي يزن بن هيثم بن طارق کان جذابًا بالنسبة له.) (وأوضح السفير الإيراني عبر تغريده له في تويتر، بأنه يستبشر خيرًا من اللقاء، خاصة وأنه تزامن مع یوم میلاد ‎السلطان هيثم بن طارق متمنيًا له الصحة والتوفیق.) (كما أشار نجفي إلى أن ذي يزن بن هيثم وزير الثقافة والرياضة والشباب. يُعد وزیرًا شابًا ومرتبطًا تماماً بمسؤولیته، وأن الحوار معه حول الثقافة والفن جذاب بالنسبة له.) !!!! كل هذا مديح لوزير لم يكمل في مقعده أكثر من شهرين ؟ خخخخخخخخ! ماله الإيراني محشش! ايش نوع الحشيش؟ خخخخخخخ! لن تكون هناك قنوات سرية ولا أشخاص محوريين ! وهو ما عرفه الظفاري المطرود من الخارجية بن علوي سلفا مع وصول سيد اسيادهم ترامب للحكم! مسقط منهارة اقتصاديا وإيران في أسوأ الأحوال ! كل ما تريده طهران من مسقط عمان قناة خلفية للتهريب ومتنفس نقل الدولارات إلى طهران وعبثا لتكون اقتصاد بديل للعقوبات التي فرضتها واشنطن عليها! وربما وهو الاقرب تكون مهربا للملالي مع ثورة غضب شعوب إيران المقموعة ! ومسقط عمان نفسها قدر يغلي من الغضب ! لنرى من سيثور شعبه أولا بعد ان لسع الجوع الشعبين الفقيرين ! خخخخخخخخخخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More