الأقسام: تقارير

مهند بتار يكتب: مُخرَجات المؤتمر التأسيسي للحركة الصهيوعربية

وكالات // بإدارة كل من الأستاذ عبدالرحمن الراشد () ، الدكتور (السعودية) ، الأمير بندر بن سلطان (السعودية) ، الأستاذ () ، الدكتور أنور قرقاش (الإمارات) ، الفريق ضاحي خلفان (الإمارات) ، الشيخ خالد بن أحمد () ، عقدت خلف أبواب موصدة مؤتمرها التأسيسي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وقد تخلل المؤتمر مناقشة الجوانب التنظيمية والآيديولوجية والسياسية والإعلامية والمالية للحركة ، وبعد عدة جلساتٍ تواصلت لمدة يومين متتاليين ، خرج المؤتمرون ببيانٍ صحفيّ ، فيما يلي نصّه :

 

بعد الإتكال على المُلهِم (بنيامين نتنياهو) ، واسترشاداً بأفكار القائد المؤسس (ثيودور هرتزل) ، عقدت الحركة الصهيوعربية بتاريخ (9- 10- 2020) مؤتمرها التأسيسي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي ، وفي أجواءٍ ديمقراطيةٍ مثاليةٍ تعكس روح التفاعل الخلاق بين القيادة الرشيدة والقاعدة الملتزِمة شهدَ المؤتمر العديد من جولات العصف الفكري الجماعي التي خلصت إلى التوافق على البنود التالية :

 

أولاً ـ أجمع المؤتمِرون على أن الحركة الصهيوعربية هي وليدة شرعية للمنظمة الصهيونية العالمية .

ثانياً ـ عطفاً على البند (أولاً) تتبنى الحركة الصهيوعربية (بأثر رجعي) جميع القرارات والتوصيات التي اتخذتها المنظمة الصهيونية العالمية الحديثة منذ انعقاد مؤتمرها الأول في مدينة السويسرية (1897) .

ثالثاً ـ أجمع المؤتمرون على حق في الوجود كدولة خالصة لشعب الله المختار ، وإن حدودها هي الحدود التي ترسمها مصالح الإسرائيلي .

رابعاً ـ أجمع المؤتمرون على أن دولة إسرائيل هي حليف إستراتيجي عضوي ومصيري لدولهم .

خامساً ـ تعهد المؤتمرون على السعي بشتى الطرق والوسائل لضم دولة إسرائيل إلى جامعة الدول العربية .

سادساً ـ يرى المؤتمرون أن ما تسمى (القضية الفلسطينية) ليست قضية عربية بقدر ما هي مشكلة الفلسطينيين لوحدهم .

سابعاً ـ أجمع المؤتمرون على تحميل الفلسطينيين نتائج رفضهم المتكرر لمشاريع السلام الإسرائيلية العادلة على مدى العقود السبعة الماضية .

ثامناً ـ يرى المؤتمرون في مشروع (صفقة القرن) فرصة مثالية (قد تكون الأخيرة) للفلسطينيين لكي ينخرطوا في السلام مع إسرائيل .

تاسعاً ـ يشجّع المؤتمرون كل الدول العربية والإسلامية على الإحتذاء بالنموذجين الإماراتي والبحريني للوصول إلى سلامٍ حقيقيّ وفعّالٍ ومستدامٍ مع دولة إسرائيل .

عاشراً ـ سيعمل المؤتمرون بلا هوادة على تصنيع قيادة فلسطينية جديدة بدلاً من تلك القيادة القائمة حالياً بعد أن ثبت فشلها في الإستجابة لمتطلبات السلام العادل .

حادي عشر ـ سيقوم المؤتمرون بتنقيح التراث الإسلامي (وبما يشمل نصوصه المقدسة) من كلّ المُفترَيات على بني إسرائيل .

 

هذا ، وفي ختام جلسات المؤتمر أعلن منظموه عن قائمة أعضاء أول أمانة عامة مُنتخَبة للحركة الصهيوعربية ، وقد جاءت كالتالي :

 

1 ـ السيد عبدالفتاح السيسي ، الأمين العام (الفخري) للحركة الصهيوعربية (بالإجماع) .

2 ـ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، الأمين العام التنفيذي للحركة للصهيوعربية (بالتزكية).

3 ـ الدكتور أنور قرقاش ، نائب الأمين العام للشؤون السياسية .

4 ـ الأستاذ عبدالرحمن الراشد ، نائب الأمين العام للشؤون الإعلامية والتعبوية الجماهيرية .

5 ـ الدكتور تركي الحمد ، نائب الأمين العام للشؤون الفكرية والثقافية .

6 ـ الأمير بندر بن سلطان ، نائب الأمين العام للشؤون الأمنية والإستخبارية .

7 ـ الشيخ خالد بن أحمد ، نائب الأمين العام للشؤون الإقتصادية والمالية .

8 ـ الفريق ضاحي خلفان ، نائب الأمين العام للشؤون العسكرية .

9 ـ الأستاذ حمد المزروعي ، الناطق الرسمي بإسم الأمانة العامة للحركة الصهيوعربية .

إنتهى

اقرأ أيضا: احتفظ بملف التطبيع لنفسه .. تقرير استخباري يكشف ما فعله الملك سلمان لمهام الحكم مع ولي عهده

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

استعرض التعليقات

  • كان من الأولى الحديث عن جذور المشكلة وليس أعراضها الجانبية! والتحلي بالشجاعة وأن يكون المشهد يضم جميع سدنة الخيانة وعتاولة الهرولة والانبطاح والتطبيع! عليه فنحن كأحد فقراء الشعب العربي نضيف مايلي: بدأ الاجتماع بشكر كبير لكل من أفنى حياته في خدمة الصهيونية العالمية وهم : المدعوين: الحسين بن طلال والحسن الثاني كم عقدن جلسة تأبينية للهالكين كابوس مسقط عمان وحسنة نافق مصر ! وتم تأسيس مجلس حكماء للتطبيع يضم المدعوين حمد بن خليفة وحمد بن جاسم بن جبر ويوسف علوي جرذ السراديب! ! ويرحب المؤتمر الصهيوني بالوافدين الجدد المدعوين هيثم مسقط ونواف الكويت! ويتمنى لهم حياة حافلة بالخيانة والعمالة! قل هكذا وإلا فلا! خخخخخخخخخخخخخخخ

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.