من هي ” هيفاء الخريشا” الذي شغلت الأردنيين بعد أن عينها الملك عبدالله الثاني في منصب حساس جداً

2

أعلن الديوان الملكي الأردني، عن قرار نادر من نوعه اتخذه العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين، يقضي بتعيين السيدة هيفاء الخريشا بمنصب متقدم ضمن فريق العمل الملكي الخاص به.

 

وقال بيان مقتضب صادر عن الديوان الملكي، إن “الإرادة الملكية السامية صدرت بتعيين السيدة، هيفاء تركي حديثه الخريشا، مستشاراً للملك للسياسات، وبرتبة وزير، اعتباراً من التاريخ 8 أكتوبر/ تشرين الأول”، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية.

 

وشغل رئيس الوزراء المكلف، بشر الخصاونة -الذي استلم منصبه الأسبوع الماضي بتكليف من الملك عبد الله- هذه الوظيفة قبل تعيين هيفاء.

 

وعملت هيفاء الخريشا في إدارة السياسات إلى جانب الخصاونة، وهي من مواليد عام 1980، وحاصلة على بكالوريوس العلوم السياسية والدبلوماسية من جامعة العلوم التطبيقية، والماجستير في سياسات الشرق الأوسط جامعة لندن.

 

وعملت كمحللة سياسات في دائرة الشؤون الدولية في الديوان الملكي الهاشمي، وكذلك مديرة دائرة الشؤون الدولية في الديون، كما شغلت منصب نائب مدير الإدارة السياسية ومديرة إدارة الشؤون السياسية في مكتب الملك، بحسب وكالة “زاد الأردن”.

 

وأشارت مصادر مطلعة، إلى أنه من النادر جدا في مؤسسة القصر تعيين امرأة في موقع متقدم مع وظيفة محددة يكون آخر من شغلها رئيس الوزراء.

 

وقبيلة الخريشا من القبائل الأردنية العريقة، والتي لعبت دورا هاما في بناء الدولة الأردنية الحديثة وتشكيلها.

 

وفي وقت سابق، كلف العاهل الأردني الملك عبد الثاني بشر الخصاونة بتشكيل الحكومة الجديدة، بعد أن قبل الأسبوع الماضي استقالة حكومة عمر الرزاز.

 

وكان الخصاونة قد شغل عدة مناصب دبلوماسية برتبة سفير في عدة دول، وشغل منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية، وكذلك وزير دولة للشؤون القانونية، فيما كان آخر المناصب التي تبوأها هي مستشار الملك لشؤون الاتصال والتنسيق.

اقرأ أيضا:  وضع الأردن خطير جدا وعودة متوحشة لكورونا.. الحظر الشامل يعود وخبير يحذر من كارثة:”ربما نتعدى الصين”

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عمر يقول

    شيخة بنت شيوخ واردنية أصلية وتستاهل بجدارة المنصب
    الله ينفع بها البلاد والعباد

  2. صخر يقول

    والله الف الف مبروك بنت العم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More