“شاهد” رئيس دائرة فتوى “علماء السودان” ينافس القرني ووسيم يوسف في مهرجان “خلع السراويل”: التطبيع حلال

0

تسبب رئيس دائرة الفتوى بهيئة ، الشيخ . بجدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إصداره فتوى تجيز مع الكيان المحتل. زاعما أن فتواه تستند على أدلة شرعية ومستقاة من فعل النبي والكتاب والسنة.

 

صفحة “إسرائيل بالعربي” التابعة للخارجية الإسرائيلية بتويتر. احتفت أيما احتفاء بتصريحات “حامد” ونشرت فيديو فتواه التي أفرد فيها أدلة زعم أنها مستقاة من القرآن الكريم والسنة النبوية.

 

 

وبدأ الشيخ السوداني فتواه بنقد فتوى سابقة لمجمع الفقه الإسلامي في السودان بتحريم التطبيع. مشيرا إلى أن الأمر مسألة من مسائل السياسة الشرعية، وليس له علاقة بالعقيدة.

 

وقال “حامد” محاولا تبرير التطبيع السوداني مع الاحتلال عبر لي عنق النصوص الدينية. إن مبدأ الولاء والبراء الذي أسس المجمع فتواه عليها، خاص بالدين وليس السياسة، فمسألة التطبيع “هي مسألة صلح وإعلان حرب”.

 

وتابع في فتواه المثيرة للجدل والمتماشية مع سياسة النظام الحالي في بلاده أن الشخص المنوط به عقد السلام أو إعلان الحرب، هو الحاكم، مضيفا  أنه “إذا رأى الحاكم ضعفا في المسلمين، ورأى مصلحة في عقد الصلح فيجب عليه فعل ذلك حفاظا على المسلمين، وذلك استدلالا بفعل النبي”.

 

وأضاف أن “الصلح مع إسرائيل، كالصلح مع أمريكا، والصين وروسيا.. صحيح أن بيت المقدس له حرمة، لكن كل بلاد الإسلام لها حرمة ما لفلسطين”.

 

واختتم “حامد” حديثه بضرورة أن يقرأ علماء الدين الواقع، حتى يكون الحكم الفقهي مسايرا له.

 

وكانت تقارير صحفية توقعت أن يقوم السودان بإجراء اتفاق سلام وتطبيع علاقات بينه وبين إسرائيل على غرار والبحرين.

 

ووقعت كل من الإمارات والبحرين اتفاقية خيانة مع الكيان المحتل بزعم السلام، في خطوة اعتبرتها القيادة الفلسطينية خيانة وطعنة في الظهر.

 

وتوظف أنظمة الحكم القمعية في والإمارات ومصر والسودان. هيئاتها الدينية لتبرير التطبيع وتسويغه ومحاولة تحبيب الجمهور فيه عبر فتاوى دينية مضللة لتغيير فكرة الشعوب النمطية عن الاحتلال الغاشم.

اقرأ أيضا: احتفظ بملف التطبيع لنفسه .. تقرير استخباري يكشف ما فعله الملك سلمان لمهام الحكم مع ولي عهده

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.