AlexaMetrics تزايد فرص بايدن بالفوز جعلت ابن سلمان لا ينام وهذا ما كلف به ريما بنت بندر خوفا من.. | وطن يغرد خارج السرب
ريما بنت بندر

تزايد فرص بايدن بالفوز جعلت ابن سلمان لا ينام وهذا ما كلف به ريما بنت بندر خوفا من السيناريو الأسوأ

ذكر موقع “تاكتيكال ريبورت” الإستخباراتي الأمريكي في تقرير له أن ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، يعيش حالة رعب وقلق بالغين بعد إظهار الاستطلاعات الأخيرة ارتفاع فرص المرشح الرئاسي للانتخابات الأمريكية جو بايدن في الفوز.

 

التقرير أكد أن نتائج الانتخابات تكتسب أهمية خاصة لدى ولي العهد السعودي الذي ينتظر تسلم مقاليد الحكم من والده في أي وقت، وقد تزايدت مخاوفه بشأن نتائج الانتخاب بعد ورود تقارير من السفارة السعودية في واشنطن تشير إلى أن فرص “بايدن” في الفوز تتزايد.

 

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة أن ابن سلمان قال إنه يجب أن تكون المملكة مستعدة للتغييرات في العلاقات السعودية الأمريكية حال فوز بايدن على الرئيس ترامب في الانتخابات المقبلة في نوفمبر.

 

وأضاف أن انتخاب “بايدن” سيقلب الوضع رأسًا على عقب في الولايات المتحدة، وسيجبر المملكة العربية السعودية على أخذ الأمور الجديدة بعين الاعتبار.

 

وحتى الأسبوعين الماضيين، كان “بن سلمان” يُظهر القليل من الاهتمام لتصريحات “بايدن”، حيث كان يعتمد على ثقة الرئيس “ترامب” وعلى التقارير من واشنطن التي زعمت ​​أن “بايدن” ليس لديه فرص للفوز.

 

ومع ذلك ، فإن الأحداث الأخيرة في الولايات المتحدة، بما في ذلك دخول “ترامب” لمستشفى عسكري، غيرت وجهات نظر ولي العهد السعودي في هذا الصدد.

 

وأشار الموقع إلى أن ولي العهد اتصل مؤخرًا بعدد من مساعدي الرئيس “ترامب” المقربين ، ولا سيما صهره وكبير مستشاريه “جاريد كوشنر”.

 

مهمة خاصة لريما بنت بندر

وطمأن “كوشنر” ولي العهد السعودي بأن نتائج الاستطلاع غير مؤكدة وأن نسبة الناخبين المؤيدين لـ”ترامب” سيزيد خلال الأسابيع الأربعة المتبقية قبل الانتخابات.

 

ومع ذلك ، فإن تأكيدات “كوشنر” لم تقنع “بن سلمان”، بحسب الوقع الإستخباراتي.

 

وتوقعا لأي “مفاجآت”، طلب “بن سلمان” من السفيرة السعودية في واشنطن الأميرة “ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز” الحصول على تفاصيل من داخل الحزب الديمقراطي بخصوص المسار الحالي للوضع.

 

وتم تكليف الأميرة “ريما” أيضًا بالاستفسار عن آراء كبار المسؤولين الديمقراطيين حول مستقبل العلاقات السعودية الأمريكية في حال أصبح “بايدن” رئيسًا.

 

ويشار إلى أن ولي العهد السعودي ـ الحاكم الفعلي للمملكة ـ عاش حالة قلق كبيرة عقب تصريحات “بايدن” الأخيرة والتي تعهد بإعادة تقييم العلاقات الأمريكية مع السعودية إذا تم انتخابه.

 

ويشار إلى أن محمد بن سلمان يحظى بدعم غير محدود من الرئيس الأمريكي حتى بعد جريمة قتل جمال خاشقجي، فقد وصل الأمر بالرئيس ترامب بأن صرح “متباهيًا” بأنّه نجح في “إنقاذ” وليّ العهد السعودي الذي حمّله الكونغرس يومها مسؤولية اغتيال خاشقجي، بحسب ما كشفت مقتطفات من كتاب للصحفي الشهير بوب وودورد في كتابه الجديد بعنوان “غضب”.

 

ولا يُستبعد أن فوز بايدن بالانتخابات الرئاسية قد يتسبب في تزايد الضغوط على السعودية متمثلة في تقليل تدفقات الأسلحة والضغط لإطلاق سراح عدد من المعتقلين البارزين خصوصًا النساء.

 

وكان بايدن قال في بيان نشره قبل أيام إن إدارته ستعيد تقييم العلاقات الأمريكية مع السعودية، وستنهي دعم واشنطن للحرب في اليمن، ولن تساوم على قيمها بهدف بيع الأسلحة أو شراء النفط.

 

وجاءت تصريحات “بايدن” بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لحادثة اغتيال “خاشقجي” الذي قتل في 2 أكتوبر 2018، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي.

شاهد أيضا: “كذاب ومهرج وجرو ودمية”.. “شاهد” وصلة ردح بين ترامب وبايدن في اول مناظرة بينهما و”متى إن شاء الله”!

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *