هذا مصير التونسي الذي مات قلبه وقتل والدته وشقيقاته ثم أحرقهن حتى تفحمن وبرر جريمته “بسبب الغيرة”

1

أفادت صحيفة “” التونسية المحلية أن الدائرة الجنائية الرابعة بالمحكمة الابتدائية أصدرت، حكما بالإعدام شنقا في حق الشاب الذي قتل والدته وشقيقاته الثلاث داخل منزلهم بجهة “وادي الليل” في العاصمة.

 

وكانت تلك الجريمة قد حدثت قبل نحو عام ، إذ أن المتهم عرف بخلافاته مع والدته وشقيقاته الثلاثة، ليعمد في ليلة الواقعة إلى استغلال خلودهن للنوم قبل أن يسدد لهن طعنات قاتلة بواسطة سكين.

 

الشاب قام بعد ذلك بإضرم النار في غرف المنزل بعد أن أحكم إغلاق الأبواب لمنعهن من الفرار ، في حالة ما زلن على قيد الحياة، مما ادى إلى تفحم بعض الجثث.

 

وأوضحت الصحيفة أن المدان لاذ بالفرار إلى أن تمكنت السلطات الأمنية من ضبطه وايقافه في مدينة قبل ان يتمكن من الإبحار والهروب إلى إيطاليا.

 

وبرر الشاب جريمته بسبب “تمييز والدته لشقيقاته الثلاث وتفضليهن عليه”، ولذلك الانتقام منهن جميعا.

 

تجدر الإشارة إلى أن حكم الإعدام مجمد في منذ أن طبق آخر مرة في العالم 1994 بحق ما بات يعرف إعلاميا بـ”سفاح نايل”، والذي قتل واغتصب قبل شنقه 14 طفلا.

 

ومع ازدياد جرائم القتل والاغتصاب في الآونة الأخيرة، بدأت ترتفع الأصوات مطالبة بإعادة تطبيق عقوبة الإعدام لتكون راداعا لبقية الناس، وخرجت في الشهر الماضي تظاهرة لذوي إحدى الضحايا مطالبة الرئيس التونسي قيس سعيد بإرجاع تلك العقوبة وتنفيذها بحق قاتل ابنتهم.

 

بالمقابل، رفض فرع منظمة “العفو الدولية” في تونس العودة للعمل بتطبيق تلك العقوبة، وأوضح في بيان أن التجارب أثبتت أن عقوبة الإعدام لم تؤدي إلى انخفاض الجرائم، بل أن بعض البلدان التي ألغت عقوبة القصاص انخفضت فيها نسبة الجرائم إلى النصف بحسب البيان.

اقرأ ايضا: كويتية “وقحة” تحرق والدها بعد شجار دار بينهما وهذا ما جرى عندما حاولت الشرطة ضبطها!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. naser يقول

    منظمة العفو الدوليه اللي يسيطر عليها ناس تعادي الاسلام لازم تدعي هذا الافك والكذب لا والله ان عقوبة الاعدام رحمة للناس اجمعين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More