حالته حرجة.. تسميم داعية سعودي كبير داخل المعتقل بعد كلمة صوتية وجهها لولي العهد وقال له “اتقي الله”

0

قال حساب “معتقلي الرأي” على موقع تويتر إن الشيخ محمد بن دليم القحطاني، تعرض لعملية تسميم متعمدة داخل محبسه بسجن “الحائر” المعتقل به.

 

وذكر الحساب المعني بالموقوفين في السعودية وفق ما رصدته (وطن) على حسابه الرسمي أنه تأكد لديه خبر إصابة الشيخ “محمد بن دليم” بجلطة دماغية إثر تسميمه عمداً في سجن الحائر وهو بحالة صحية حرجة.

 

وأوضح أن الشيخ القحطاني معرض للموت في أية لحظة وقد تم نقله إلى مستشفى الإيمان بالرياض.

 

ولفت الحساب المعني بشؤون المعتقلين في المملكة أن ذلك جاء ذلك بعد أيام من إرساله كلمة صوتية وجهها بن دليم لولي العهد محمد بن سلمان.

 

ونشر الحساب في تغريدة أخرى نص كلمة الشيخ محمد بن دليم القحطاني، التي وجهها لولي العهد من محبسه وتسببت في تسميمه عمدا، كما ذكر الحساب.

 

وكان أبرز نا قاله الداعية السعودي في كلمته الموجهة لولي العهد، هو ما جاء نصه “ما يحدث مع المعتقلين يتجاوز حدود العقل والمنطق ولن يطول بكم المقام وستذهبون كما ذهب غيركم”.

 

ويشار إلى أن المحكمة الجزائية بالسعودية رفعت في فبراير الماضي، الحكم ضد الشيخ محمد بن دليم القحطاني إلى 14 عاما و6 أشهر، ومنعه من السفر لمدة مماثلة.

 

وذكر حساب “معتقلي الرأي” حينها أن المحكمة قضت سابقا بالسجن 5 سنوات مع وقف التنفيذ على الشيخ القحطاني، وكذلك منعه من السفر لعشر سنوات.

 

وقضت المحكمة أيضا بمنع الظهور والتواصل الإعلامي لمدة 10 سنوات وإغلاق جميع حساباته، كما أصدرت حكما بتغريمه غرامة مالية.

 

والشيخ القحطاني تجاوز الخامسة والستين، ويعاني منذ اعتقاله من الإهمال الصحي الشديد وسوء التغذية، وبعض المشاكل في القلب.

 

وتشهد السعودية حملة اعتقالات طالت دعاة ومفكرين وعلماء بارزين.

 

وبحسب مراقبين، فإن من أسباب الحملة رفض كثير من هؤلاء توجيهات الديوان الملكي، ورغبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في عدم وجود أي معارضة داخلية للإجراءات التي يتخذها.

 

وطالبت عشرات المنظمات الحقوقية الدولية ومنها، هيومن رايتس والعفو الدولية السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان، والكشف الفوري عن مكان احتجازهم والسماح لهم بالاتصال بعائلاتهم وبالمحامين.

 

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More