إسرائيل تترأس جامعة الدول العربية بعد اعتذار 6 دول.. اقتراح باحث إسرائيلي يثير الجدل وابن زايد لا يمانع بالتأكيد

2

حتى اللحظة لا زالت جامعة الدول العربية،  تبحث عن دولة ترأس دورتها الحالية على المستوى الوزاري. بعد اعتذار 6 دول عن ذلك بدأت بتخلي فلسطين عن حقها في رئاسة الدورة الـ 154 ثم تبع ذلك اعتذار كل من قطر والكويت وجزر القمر ولبنان وليبيا عن تسلمها. وكان التطبيع الإماراتي والبحريني مع إسرائيل أبرز أسباب الاعتذار.

 

وفي سخرية من حال العرب وهرولة المطبعين في أبوظبي والرياض والبحرين. اقترح الباحث والصحافي الإسرائيلي إيدي كوهين. ترأس إسرائيل لجامعة الدول العربية بعد سلسلة الاعتذارات هذه.

 

وكتب “كوهين” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) أن إسرائيل هي الحل.

 

 

وأضاف في تغريدته التي أثارت جدلا واسعا: “إسرائيل هي الرئيس لهذه الجامعة (الجامعة العربية) التي أسسها الإنجليز في خضم الحرب العالمية الثانية عام 1944 لتكون البديل للخلافة الإسلامية وتكون داعمة للحلفاء ضد النازية والفاشية.

 

وتابع: “اورشليم المقر القادم للقمة العربية”.

 

وتضم الجامعة في عضويتها 22 دولة، حيث كانت فلسطين ترأس دورتها الحالية (رقم 154). لكنها تخلت عن حقها في ذلك بعد أن أسقطت الجامعة في 9 سبتمبر/ أيلول الماضي قرارا قدمته في اجتماع وزراء الخارجية، يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

 

ويأتي اختيار الدول لرئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية على المستوى الوزاري. وفق الترتيب الهجائي لأسمائها، واستنادا إلى نص المادة السادسة من النظام الداخلي لمجلس الجامعة.

 

وتنص المادة السادسة، على أنه “إذا تعذر على رئيس المجلس على المستوى الوزاري مباشرة أعمال الرئاسة. أسندت الرئاسة الوقتية لمندوب الدولة التي لها رئاسة الدورة التالية”.

 

وفي سابقة، اعتذرت (حتى الآن) 6 دول عن رئاسة الدورة الحالية. وكانت ليبيا آخر دولة اعتذرت عن رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية على المستوى الوزاري حتى اليوم، في 6 أكتوبر الجاري.

 

ووفق بيان للمتحدث باسم الخارجية الليبية، محمد القبلاوي. أبلغ صالح الشماخي المندوب الليبي بالجامعة العربية، أمانتها العامة، اعتذار بلاده عن رئاسة الدورة الحالية للمجلس.

 

وأضاف القبلاوي في البيان: “ليبيا تتطلع لرئاسة مجلس الجامعة في ظروف أفضل وتتمسك بحقها في الرئاسة وفقا للنظام الداخلي وحسب الترتيب المعمول به”.

 

وفي 30 سبتمبر قالت مصادر إعلامية، إن دولة الكويت اعتذرت عن تسلم رئاسة الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

 

وسبق للكويت أن أكدت التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم خياراته. وتأييدها لكافة الجهود الهادفة إلى الوصول إلى حل عادل وشامل، يضمن إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

 

وشدد مجلس الوزراء الكويتي، في بيان صحافي قبل أيام من الاعتذار، على أن القضية الفلسطينية مركزية، باعتبارها “قضية العرب والمسلمين الأولى”.

 

بينما في 25 سبتمبر اعتذرت قطر، عن تسلم رئاسة الدورة الحالية لجامعة الدول العربية، بدلا من فلسطين التي تنازلت عنها.

 

وقالت المندوبية العامة القطرية لدى الجامعة العربية، في رسالة لإدارتها: “نعتذر عن استكمال الدورة المذكورة. التي تخلت عنها دولة فلسطين، مع التمسك بحق قطر في الرئاسة المقبلة للدورة الـ155 مارس/ آذار 2021″، وفق إعلام محلي قطري.

 

وفلسطين هي من كانت ترأس الدورة الحالية للجامعة، لكنها تخلت عن حقها في ذلك بعد أن أسقطت الجامعة في 9 سبتمبر الماضي. قرارا يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

 

– جزر القمر ولبنان

وإضافة إلى فلسطين وقطر والكويت وليبيا. ذكرت وسائل إعلام أن كلا من جزر القمر ولبنان رفضتا كذلك تولي رئاسة دورة مجلس الجامعة. لكن لم تصدر بيانات رسمية توضح تاريخ الاعتذار أو أسبابه.

 

وهذه المرة الأولى التي تعتذر فيها 6 دول من أعضاء جامعة الدول العربية عن تولي رئاسة إحدى دوراتها.

 

وبحسب خبراء ومحللين، فإن اعتذار هذه الدول الست كسابقة، يؤشر على عجز الجامعة عن التصدي للخلافات والمشاكل المزمنة. وفشلها في القيام بدورها، واتخاذ قرارات تحوز توافق أغلب الدول الأعضاء.

اقرأ أيضا: صبي ترامب يطير فرحاً بموقف العرب من خيانة فلسطين وهذا ما قاله عن انبطاح جامعة الدول العربية التي فاجأته

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. שמואל כהן يقول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    فخامة الرئيس السيد عبد الفتاح السيسي حفظه الله وإحيائه.

    أعزائي مواطني مصر ، أبناء عمومتنا!

    نحن وأنت أبناء إبراهيم أبينا عليه السلام ، يجب أن نُدفئ العلاقة بيننا.

    لقد وعدنا الله أنه عندما نعود إلى أرض آبائنا.
    الأرض التي كانت مقفرة منذ حوالي 2000 عام.
    تعال وازهر كما ترى بأم عينيك!
    أكد لنا أشفايم أن كل من يعيش بسلام معنا ، مع شعب إسرائيل ، سيكون لديه أيضًا الآية التي نقلتها أعلاه!

    لذلك فإن مجد الرئيس العظيم يحيي الله وينتصر
    والمواطنون الأعزاء!
    كل شيء في يديك!

    اعلم أنه عندما تقوم بتسخين العلاقة مع شعب إسرائيل وترقية العلاقة معنا ، فسيكون الربح كله لك!

    مرة أخرى: “ومبارك في نسلك جميع أمم الأرض.”
    هذا وعد ليس مني بل من الله في حد ذاته!

    ابدأ بتسخين العلاقة بالتواصل التعاطفي مع شعب إسرائيل ووقف الكراهية الحرة تجاهنا.

    ابدأ بتسخين عملك ، ثقافيًا ،
    السياحة السياسية والأمنية معنا مع إسرائيل!

    بالتعاون معنا في الوعد الإلهي! من الممكن خلق مئات الآلاف من فرص العمل للمواطن المصري الأعزاء ورفع مستوى معيشتك! مرة أخرى ، هذا وعد من الله الجليل العظيم!

    إن التعاون العام بيننا يمكن أن يكون جسراً حقيقياً للسلام والمحبة الحقيقية بين الشعوب ، كأبناء لإبراهيم أبينا عليه السلام.

    “اصنعوا السلام في مرتفعاته يصنع السلام لنا ولكل إسرائيل ويقول آمين”!

    شموئيل كوهين يهودي مواطن اسرائيلي وابن عمك! في الحب💕💟❣🤎

  2. هاشم محمد يقول

    هو بالبوست كاتب ٥ دول مع انها ٦ دول
    يعترف فيهم كلهم و تعطي الحقوق
    و ما في مشكله لو ترأست إسرائيل الدول وفقا للنظام و القانون المعمول به
    و لتذكروا ان الدول العربيه محبه للسلام و تمد يدها للسلام و ما حدث مؤخرا خير دليل و يجب أن نتطلع بيجابيه لما يحدث افضل من الدور السلبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More