أمير الكويت يختار شقيقه مشعل الأحمد ولياً للعهد.. رجل أمني من الدرجة الأولى وهذا كل ما تريد أن تعرفه

0

اختار أمير الجديد، الشيخ الجابر الصباح، الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد، معرباً عن أمنياته بالتوفيق والسداد للشيخ الكويتي في منصبه الجديد.

 

وأعلن ذلك وفق ما رصدت “وطن“، وزير شؤون الديوان الأميري، الشيخ علي جراح الصباح، مشيراً إلى أن أسرة آل الصباح باركت تزكية أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح للشيخ مشعل الأحمد ولياً للعهد.

 

ويتولى الشيخ مشعل المولود عام 1940، منصب نائب رئيس الحرس الوطني بدرجة وزير منذ 2004، فيما يتعين أن يوافق على هذا التعيين.

 

والشيخ مشعل الأحمد هو الأخ الأصغر لأمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الصباح، حيث لم يتول أي حقيبة وزارية، وظل بعيداً عن المعارك السياسية التي خاضها كثيرون من أفراد الأسرة الحاكمة، وأدت إلى تقويض فرص ترقي بعضهم في المناصب.

 

وكتب الشيخ فيصل الحمود الصباح: “نبايع سمو #ولي_العهد الأمين #الشيخ #مشعل_الاحمد حفظه الله على السمع والطاعه بالعسر واليسر، بالمنشط والمكره، وأشكر سموه على الكلمة الطيبة التي قالها بحقي أمام الجميع وهذه كلمات وسام فخر وشرف لي ونسأل الله له التوفيق والسداد“”.

 

ولد الشيخ مشعل الأحمد وهو الابن السابع للشيخ أحمد الجابر الصباح، من زوجته مريم مريط الحويلة، في الكويت عام 1940، ونشأ بها، ثم درس في بريطانيا حيث تخرج عام 1960 في كلية هندون للشرطة.

 

وبعد التخرج تولى ابن أمير الكويت العاشر مناصب أمنية عديدة، جعلته أحد أهم  الشخصيات الأمنية في البلاد، وظل بعيدا نسبيا عن الظهور الإعلامي.

 

ومن المناصب الأمنية التي تولاها الشيخ مشعل رئاسة المباحث العامة من عام 1967 إلى  عام 1980، إذ تحول هذا الجهاز على يديه إلى إدارة ”أمن الدولة“ التي لا تزال تعمل تحت هذا الاسم.

 

وظل الشيخ مشعل الأحمد، الذي يوصف بأنه واحد من أهم رجال الأمن بالكويت، يتدرج في وزارة الداخلية، قبل أن يتولى منصب نائب رئيس الحرس الوطني بدرجة وزير، وهو المنصب الذي ما زال يشغله حتى اليوم.

 

ويتمتع الشيخ مشعل بنفوذ قوي داخل الحرس الوطني وهو جهاز عسكري مستقل عن قوات الجيش والشرطة، ويهدف إلى مساعدة القوات المسلحة وهيئات الأمن العام والمساهمة في أغراض الدفاع الوطني.

 

ولم يتول الشيخ مشعل الأحمد أي حقيبة وزارية، وظل بعيدا عن المعارك السياسية التي خاضها كثيرون من أفراد الأسرة الحاكمة، وأدت إلى تقويض فرص ترقي بعضهم في المناصب.

 

وسيكون على القادم إدارة العلاقات المعقدة بين الحكومة والبرلمان في ظل وضع غير مسبوق، يشهد أوضاعا مالية صعبة جراء الضربة المزدوجة لتراجع أسعار النفط وجائحة فيروس في الوقت الذي تستنزف فيه البلاد صندوق الاحتياطي العام التابع لها لسد العجز في الميزانية.

 

وتوفي أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الصباح يوم الثلاثاء عن 91 عاما، وأصبح ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح الحاكم الجديد للبلد الخليجي المصدر للنفط.

اقرأ أيضا: أول إجراء بعد وفاة صباح الأحمد.. الحكومة الكويتية تضع استقالتها أمام تصرف الشيخ نواف الأحمد ولكن هذا ما جرى

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.