الأقسام: الهدهد

الهارب العماني نبهان الحنشي يتطاول على السلطان هيثم بن طارق بصحيفة أمريكية .. و”الشاهين” يردّ

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، تقريراً، عن سلطنة عمان، والتحديات التي يواجهها حكم السلطان هيثم بن طارق .

واستهجن حساب “الشاهين” العماني البارز في “تويتر”، استعانة الصحيفة بتصريحاتٍ للعماني الهارب نبهان الحنشي، المقيم في لندن.

وقال “الحنشي” للصحيفة إن هناك حملة حكومية هادئة تشجع العديد من “المعارضين” على العودة إلى السلطنة، بشرط تخليهم عن وجودهم على وسائل التواصل الاجتماعي وإنهاء نشاطهم.

وقال “الحنشي” إن قرار السلطان هيثم بوضع عائلته في مناصب حكومية، وكذلك التركيز على القضايا المالية بدلاً من الإصلاحات الديمقراطية ، أمر “يقلقه”.

وزعم أنّه “خلال احتجاجات عام 2011، قالت السلطات العمانية إن لديها بعض المشاكل المالية، ويجب حلها ، ثم سيأتي دور الإصلاح السياسي”.

وقال الحنشي: “ما حدث في الواقع لم يكن هناك إصلاح سياسي .. الحكومة الجديدة الآن تقول الشيء نفسه ، فكيف نثق بهم؟”.

وتطرّقت الصحيفة كذلك إلى الوضع المالي للسلطنة وديونها والمبالغ التي اقترضتها لتجاوز العقبات المالية التي تواجهها .

ورداً على ما جاء في مزاعم الصحيفة الأمريكية، وتصريحات الهارب “الحنشي”، اتهم حساب “الشاهين” العماني الشهير الإمارات بالوقوف وراء نشر هكذا تقارير تسيء للسلطنة .

وقال في تغريدةٍ له موجهاً حديثه للإماراتيين: “مقامكم ومقام من فوقكم أقل من أن يسمح لكم ولصحفييكم بتقييم حكم المقام الخالد و السلطان هيثم”.

واكد أنّ “نبهان الحنشي ليس متحدث بإسم السلطنة أو حقوق الانسان”.

وشدد على أنّ الدين الخارجي للسلطنة وكيفية تسديده ليس من شأنهم، وطالبهم بالتّأدّب عند الحديث عن السلطنة وسلطانها وشعبها .

وختم بالتأكيد على أن ما يمني به حكام الإمارات أنفسهم بأن سلطنة عمان لن تطبّع مع اسرائيل كما فعلوا.

استعرض التعليقات

  • الإمارات مرة ثانية! لا يا راجل اقول كلام تاني1 يا موسى الفرعي أنت لسه زعلان لأنه في أول مشوارك كنت عاوز تكون صي للدولة الجارة ومراسل لأحد مؤسساتها الإعلامية للتملق والهبر من جيب الدولة الجارة وتم رفضك! خخخخخخخ1 يعني ايش الجديد اللي قاله نبهان الحنشي؟ الديون العامة ماهي جديدة العجز في الميزانية ماهي جديدة! البطالة الخرافية في بلد صغير جدا ماهي جديدة! طيب ايش الجديد يا الفرعي؟ حتى قوله عدم وجود ديمقراطية قديمة! وقول الحنشي شرط عودة المعارضين العمانيين وبالنص هو : شرط تخليهم عن وجودهم على وسائل التواصل الاجتماعي وإنهاء نشاطهم.! صحيح جدا ! لأن مسقط وعمان تضررت بشكل فادح من فيديوهات سعيد جداد وتويترات محمد الفزاري ونبهان الحنشي وكذلك مركز حقوق الانسان العماني الذي يديره الحنشي أيضا وتويتر خلفان البدووي وهي الأخطر لأنها باللغة الإنجليزية أغلبها! وهنام مظاهر التاجر الذي فضح سرقة كبار القوم لشركة الرخام والسيراميك! لذا يا الفرعي أو الشاهين كله واحد اصمت ولا داعي للكذب! خخخخخخخخخ! الدولة الجارة ليست فاضية لبلد فاشل منتهي وقريبا سيأتي الخبر اليقين! هعععععع

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.