أنكر الفيروس ورفض مراراً ارتداء الكمامة .. كورونا يضرب ترامب وزوجته و”المصيبة” في البيت الأبيض كبيرة!

0

على الرغم من إصراره المتواصل على إنكار فيروس ورفضه المستمر لارتداء الكمامة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد إجراء الفحوصات الطبية.

وأعلن ترامب ذلك في تغريدة له عبر تويتر رصدتها “وطن”، قائلاً: ” هذه الليلة، أثبتت إصابتي بفيروس كورونا، أنا وزوجتي ميلانا سنبدأ عملية الحجر الصحي والتعافي على الفور، سوف نتجاوز هذا معاً”.

وأكد ترامب عبر “فوكس نيوز” أن نتائج اختبار كوفيد-19 لمستشارته المقربة جاءت إيجابية، وقال “أجريت لتوي اختبارا، سنرى. من يدري؟”.

وأضاف متحدثا عن هيكس: “تعمل بجهد. غالبا ما تضع قناعا لكن نتيجة اختبارها جاءت إيجابية”، مشيرا إلى أنه يقضي “وقتا طويلا مع هوب تماما مثل السيدة الأولى”.

وكانت هيكس على متن طائرة الرئاسة “إير فورس” وان مع الرئيس الأميركي عندما سافر إلى كليفلاند في أوهايو الثلاثاء للمشاركة في المناظرة مع المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن، كما سافرت معه الأربعاء عندما زار مينيسوتا في تجمع انتخابي.

ميلانيا: “سنتجاوز كورونا معاً”

بدورها، قال زوجته ميلانيا، في تغريدة رصدتها “وطن”: “كما فعل الكثير من الأمريكيين هذا العام، أنا في الحجر الصحي في المنزل بعد أن ثبتت إصابتي بـ COVID-19، نشعر بالارتياح ولقد أجلت جميع الارتباطات القادمة. يرجى التأكد من بقائك آمنًا وسنتجاوز هذا الأمر معًا”.

وفي السياق، قال طبيب الرئيس الأمريكي، إن ترامب والسيدة الأولى بخير بعد إصابتهما بفيروس كورونا.

وأضاف: “الرئيس سيواصل أداء واجباته دون انقطاع، كما أنه يخطط للبقاء في منزله بالبيت الأبيض”.

“مخالطو ترامب في ” 

وبعد ثبوت إصابة الرئيس الأمريكي بكورونا، يطرح سؤال هام  حول الحالة الصحية داخل البيت الأبيض وموظفيه المقدر عددهم بالمئات، خاصة أولئك الذين كانوا على اتصال مباشر وقريب من الرئيس.

ويتوقع أن تكون الإصابة في فريق ترامب المحيط به أكثر مما هو معلن، خاصة بالنظر إلى الحملة الرئاسية المكثفة التي قام بها في الأيام الماضية.

واضطر ترامب لإلغاء مهرجان خطابي له في فلوريدا وذلك بسبب إصابته بالفيروس، الأمر الذي سيؤثر على حملته الانتخابية خلال الأيام المقبلة، في الوقت الذي ستجرى فيه الانتخابات الرئاسية مطلع الشهر المقبل.

“هبوط قوي للعقود الآجلة لمؤشرات الأسهم”

هوت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأميركية بعد إعلان إصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا .

ووفقا لتقارير، فقد انخفضت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز بمقدار 439 نقطة أو ما يعادل 1.6 في المئة، كما انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز، “أس آند بي 500” بنسبة 2 في المئة، فيما انخفضت العقود الآجلة في ناسداك بنسبة 1.8 في المئة.

وتراجعت العقود الآجلة للأسهم في وقت سابق مع ورود أنباء عن إصابة المساعدة المقربة لترامب، هوب هيكس، بالفيروس، لكن هذه الخسائر تسارعت بسرعة بعد أن قال ترامب إن نتائج الاختبارات التي أجريت له ولزوجته إيجابية.

هل عُمر ترامب يجعله عُرضة لمضاعفات خطيرة!؟ 

ويبلغ ترامب من العمر (74 عامًا)، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات خطيرة من الفيروس.وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانيّة

ووفقاً للقانون الأمريكي، فإذا أصيب ترامب بمرض خطير، فإن هناك إجراءات دستورية من شأنها أن تسمح لنائب الرئيس مايك بنس بتولي السلطة مؤقتًا.

وبحسب “ديلي ميل”، فإن كان ترامب يعاني من أعراض خفيفة أو لا يعاني من أعراض، فسيكون قادرًا على وصف شفائه كدليل على أن الفيروس يمثل تهديدًا أقل خطورة مما يعتقد كثيرون.

وقتل الفيروس أكثر من 200 ألف أمريكي وأصاب أكثر من 7 ملايين على مستوى البلاد.

ورغم الارقام الكبيرة للمصابين والمتوفين بالفيروس في الولايات المتحدة، واصل ترامب تنظيم تجمعات حملته الانتخابية تجذب آلاف المؤيدين.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.