ليست ببعيدة على الأمير المغرور.. صحيفة تتحدث عن “انقلاب” محتمل من ابن سلمان ضد والده لهذا السبب

1

قالت صحيفة “هارتس” العبرية في تقرير مطول لها إنها لا تستبعد قيام ولي العهد السعودي ، بانقلاب ضد والده الملك المسن في حالة معارضته رغبات أكثر للأمير المتهور والتي كان من ضمنها سعيه لإعلان التطبيع مثل الإمارات لولا رفض الملك.

 

وفي تقرير للصحيفة العبرية بعنوان “رؤوس السعوديين تُحلّق وسط سحاب السلام، وأقدامهم مغروسةٌ في تراب اليمن”، تناول كواليس تأخر قرار تطبيع العلاقات بين المملكة وإسرائيل وأسبابها والسيناريوهات المحتملة.

 

ويعزو خبراء العرب والغرب تأخير الاتفاقية إلى خلافٍ بين ونجله، ولي العهد الأمير محمد، حيال النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.

 

ولا شك أن عملية صنع القرار غامضة، كما هو الحال مع العلاقات بين أفراد العائلة الملكية، واعتبارات السياستين الداخلية والخارجية في المملكة.

 

فقبل أسابيع قليلة، وبعد وقتٍ قصير من إعلان التطبيع الإماراتي، قال صهر ترامب ومستشاره الخاص جاريد كوشنر إن السعودية ستكون الدولة التالية في مشروع السلام مع إسرائيل، وإن ذلك سيتحقّق قريباً جداً.

 

ومن المفترض أن كوشنر، أقرب المقربين إلى ولي العهد في واشنطن، يعلم ما يُفكّر فيه محمد، ولكن من الواضح أن ولي العهد نفسه لم يتوقّع التأخير.

 

علاوةً على ذلك، فلم يتضح بعد ما إذا كان التأخير مسألة مبدأ -أي حتى إقامة الدولة الفلسطينية أو استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية على الأقل- كما قال سلمان، أم هو مجرد تأخير مؤقت حتى يتمكن نجله من إقناعه بالأمر.

 

والاختلاف في مواقف فردي العائلة المالكة يطرح سؤالاً آخر، حيث وفرت السعودية مظلةً لاتفاقيات السلام الأخيرة، إذ لم تكتفِ بعدم إدانتها، بل أثنت على الإمارات والبحرين لاتّخاذهما الخطوة -التي جاءت بالتنسيق مع ولي العهد- وفتحت مجالها الجوي أمام الرحلات من وإلى إسرائيل.

 

وبحسب تقرير الصحيفة الذي ترجمه موقع “عربي بوست” فلا يزال محمد بن سلمان، الذي بدأ الحرب في اليمن مع والده، غارقاً في وحل اليمن الذي زاد علاقته بالولايات المتحدة تعقيداً، علاوةً على إخفاقاته الواضحة في إدارة سياسة البلاد الخارجية، مثل: إجبار رئيس الوزراء اللبناني حينها سعد الحريري على الاستقالة، وفرض حصارٍ على قطر، وخوض حربٍ نفطية فاشلة مع روسيا تسبّبت في هبوط أسعار النفط، والتخلّي عن القضية الفلسطينية.

 

ولم تكُن القضايا الداخلية بأفضل حالاً أيضاً بالنسبة لولي العهد. إذ تتعثّر رؤية 2030 التي وضعها، بينما تُعاني خزانة البلاد من صعوبات في تمويل المشاريع المفعمة بجنون العظمة، مثل مدينة المستقبل التي يُفترض أن تتضمن ثلاث دول (السعودية ومصر والأردن)، وتنويع مصادر دخل المملكة، وتقليل اعتمادها على النفط، وحتى الآن، لا تزال الرؤية مجرد أحلامٍ على ورق.

 

ولا يسعه الآن سوى أن يحسد صديقه ولي العهد محمد بن زايد، الحاكم الفعلي للإمارات الذي أخرج بلاده من الحرب في اليمن، وصار محبوب واشنطن، لأسبابٍ أخرى تتجاوز اتفاقية السلام مع إسرائيل، وفوق كل ذلك، فهو ليس محاطاً بأقرباء ذوي طباعٍ عدوانية.

 

من وضع أمه تحت الإقامة الجبرية لا يستبعد أن ينقلب على والده

 

 

لكن محمد بن سلمان -الذي لم يتردّد بحسب أجهزة الاستخبارات الأمريكية في وضع أمه تحت الإقامة الجبرية وإبعادها عن والده خشية أن تعمل ضده- قد يُثبت أنه شخصٌ لا يرى الفضيلة في برّ الوالدين.

 

وربما يستطيع الملك سلمان إلقاء خطابات تدعم الفلسطينيين، ولكن نجله يستطيع بصفته وزيراً للدفاع تنظيم انقلابٍ ضد والده إن رأى أن ذلك سيخدم مصالحه أو أجندته، التي قد تتضمّن السلام مع إسرائيل.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ساهر وطن يقول

    والله اللي حاط رقبته تحت سيف محمد بن زايد نتوقع كل حركات الإجرام تطلع منه ممكن يغتال الملك سلمان اللي هو ابوه وممكن يقتل أي شخص يوقف ضد تحقيق رغباته الصبيانيه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.