ابن سلمان هدد تجار المملكة بمنشاره إذا أقدموا على هذه الفعلة.. حساب شهير يكشف التفاصيل فما علاقة تركيا؟!

0

تواصل المملكة العربية بتعليمات مباشرة من ولي العهد محاولاتها الحثيثة ضرب الاقتصاد التركي، وذلك من خلال منع استيراد وحظر إدخالها إلى المملكة، في ظل التوتر القائم بين البلدين منذ مقتل الصحفي باسطنبول قبل نحو عامين.

 

وفي هذا السياق، كشف حساب “العهد الجديد” الشهير، تفاصيل إجبار السلطات السعودية التجار والمستوردين على التوقيع على تعهدات بعدم الاستيراد من ، متوعدين المخالفين بعقوبات قاسية.

 

وقال العهد الجديد، في تغريدة رصدتها “وطن”: “وقّع التجار المستوردون من تركيا في الأسابيع الأخيرة تعهدات لوزارة التجارة بعدم الاستيراد مجدداً من السوق التركي، بعد أن استدعتهم وعملت معهم جلسات تحقيقية بسيطة وأبلغتهم برغبة الوزارة بعدم الاستيراد ثم وقعوا على التعهدات”.

 

وفي سياق ذي صلة، قال الكاتب التركي أيوب صاغجان، إن السلطات السعودية دأبت منذ فترة على استدعاء مسؤولين شركات الشحن والمستورين السعوديين وغير السعوديين لتبليغهم أن الاستيراد من تركيا أصبح أمرا ممنوعا.

 

وأوضح صاغجان، أن السعودية تمنعا فعلا منذ فترة استيراد البضائع التركية وكل ما صنع في تركيا، مشيراً إلى أن التوجيهات الجديدة من السلطات السعودية للتجار والمستوردين وشركات الشحن تؤكد أن منع الاستيراد من تركيا سيصبح بكشل كامل قريبا.

 

واستغرب صاغجان، عدم تجرؤ السعودية حتى الآن من إصدار إعلان رسمي بهذا الخصوص، مؤكداً أن هذا القرار لن يضر تركيا بالقدر الذي سيضر به السعوديين أنفسهم، وخاصة التجار منهم، إذ إن السعوديين يستوردون الكثير من احتياجاتهم اليومية من تركيا وبأسعار أقل بكثير من دول أخرى”.

 

وتابع: “نعم ما يستورده السعوديون من تركيا يمكن أن يستوردوه من دول أخرى ولكن بجودة أقل وأسعار أعلى، وبالتالي محمد بن سلمان يتسبب مجدداً بالإضرار بالشعب السعودي، ولا يظنن محمد بن سلمان أنه يضر تركيا بمثل هذه القرارات الطفولية الصبيانية”.

 

ويبلغ حجم الصادرات التركية إلى السعودية كانت تبلغ 3.3 مليار دولار، أما الواردات، فبلغت 3 مليارات، ويعد الأثاث المنزلي أحد المنتجات الأكثر تصديرا إليها، كما أن كافة احتياجات الفنادق تتم تلبيتها من تركيا، وشكلت الفواكه الطازجة والخضراوات والمواد الغذائية والمنسوجات أيضا من بين منتجات التصدير الهامة.

 

وفي وقت سابق، قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، إن الحكومة السعودية تضغط على الشركات المحلية لوقف التعامل بالتجارة مع تركيا.

 

وقالت “ميدل إيست آي” إن وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، اتصلت بالحكومة السعودية؛ للوقوف على هذه الخطوة التصعيدية.

 

وبحسب الموقع، فإن حرب السعودية على كل ما هور تركي وصل إلى درجة وقف استيراد البضائع التركية المصنعة في ألمانيا، إضافة إلى إنهاء عقود موظفين أتراك في المملكة.

 

الجدير ذكره، أن العلاقات السعودية التركية تشهد توتراً عقب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده قبل نحو عامين، حيث تطالب السلطات التركية نظيرتها السعودية بتسليم مطلوبين في قضية مقتل خاشقجي للعدالة.

اقرأ أيضا: أربك حسابات ابن سلمان.. مخابرات السعودية وضعت مخططا لاختراق حزب التجمع الوطني المعارض

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.