“شاهد” فضيحة بجلاجل لـ”ترامب” .. أمسك بعارضة أزياء وتحسسها وأدخل لسانه في فمها ولم يتركها!

“أمسك بي بقوة ووضع ذراعيه حولي وبدأ يتحسس جسدي ثم أدخل لسانه في فمي”، بهذه الكلمات فضحت عارضة الأزياء والممثلة الأمريكية السابقة، آمي دوريس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واتهمته بالتحرش بها والاعتداء جنسياً عليها عام 1997.

وقالت دوريس،  إن ذلك حدث خلال بطولة أمريكا المفتوحة للتنس عام 1997 موضحةً أن ذلك وقع خارج مربع حمام كبار الزوار الخاص بترامب.

وأضافت في لقاءٍ مع “الغارديان” البريطانيّة، أنها لم تستطع الإفلات من ترامب أنه كان يمسكها بقوة، وقالت: “حاولت دفعه لكنني لم اتمكن من ذلك، ثم استعملت أسناني لإخراج لسانه من فمي”.

وزعمت دوريس التي كانت تبلغ من العمر 24 عاماً وقت الحادثة،وأنها توسلت لترمب التوقف لكنه استمر في الاعتداء عليها.

وأضافت أنها فكرت في التحدث علنا عن الحادث عام 2016، عندما أطلقت العديد من النساء اتهامات مماثلة ضد المرشح الجمهوري للرئاسة آنذاك، لكنها قررت عدم الإقدام على الخطوة حماية لأسرتها.

والآن، قررت دوريس الإعلان لأنها تريد أن تكون قدوة لابنتيها التوأم المراهقتين، بحسب ما نقلت عنها الصحيفة.

 

 

آمي دوريسالانتخاباتالفضائح الجنسيةالولايات المتحدةجون باديندونالد ترامب
تعليقات (0)
اضف رأيك