الإمارات فتحتها على الغربي.. تعليمات مشددة من ابن زايد لاستقبال الإسرائيليين استقبال الابطال الفاتحين!

0

قالت صحيفة “المونيتور”، إن دائرة السياحة والثقافة الإماراتية في أبو ظبي وزعت رسالة على مديري الفنادق والمديرين السياحيين من أجل الاستعداد لوصول الإسرائيليين، مطالبة إياهم بإضافة طعام الكوشر المتوافق مع الشريعة اليهودية إلى قوائم المطاعم وخدمة الغرف لديهم.

 

وأوضحت الصحيفة، في تقرير لها، أن تنتظر موجة من السياحة الإسرائيلية بعد توقيع اتفاق مع تل أبيب أمس الثلاثاء، حيث جاء في الخطاب أنَّ بعض المطابخ لا بد أن تصبح ملائمة لإعداد الكوشر، وتستعد لمتطلبات القواعد اليهودية المتعلقة بالطعام.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أنه ستكون هناك رقابة مستمرة على توافق الطعام مع قواعد الكوشر مثلما هو معتاد في .

 

لماذا هذه التعليمات؟

وحسب الصحيفة، فإن سبب هذه التعليمات هو أن الكثير من السياح الإسرائيليين وكذلك اليهود من أنحاء العالم قدّموا استفسارات مباشرة للفنادق ووكالات السياحة الإماراتية.

 

إذ أعلنت إسرائيل أنَّ الإمارات دولة لا يلزم على المواطنين العائدين من زيارتها دخول الحجر الصحي عند عودتهم إلى إسرائيل، وجَعَلَ موسم العطلات المقبل –بدايةً من السنة اليهودية الجديدة في 19 سبتمبر/أيلول- والذي عادةً ما يقضي الإسرائيليون عطلاتهم فيه بالخارج، هذه الوجهة الجديدة جاذبة على نحوٍ خاص، وبدأت شركات السياحة التسويق لتلك البرامج السياحية.

 

الاستعدادات تشمل أيضاً شركات الطيران، فقد تبدأ شركات الطيران الإماراتية الأربع تسيير رحلات مباشرة، وقدَّمت شركة “إسرائير”، التي تتخذ من تل أبيب مقراً لها، بالفعل، طلباً لبدء تسيير رحلة طيران مباشرة، بل وحددت سعرها بـ299 دولاراً.

 

تكمن المشكلة في أنَّ حاملي جوازات السفر الإسرائيلية لا يمكنهم في هذه المرحلة الحصول على تأشيرة، ووحدهم الإسرائيليون من حَمَلَة الجوازات الأجنبية يمكنهم دخول البلد الخليجي، وفق الصحيفة.

 

الافتراض السائد هو أنَّ الإسرائيليين من حَمَلة الجنسيات الأجنبية واليهود من أنحاء العالم، خصوصاً الولايات المتحدة، سيسافرون إلى الإمارات في عطلة عيد العرش اليهودي، في منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

 

بالإضافة إلى مئات الحجوزات التي تمت بالفعل من إسرائيل، يأمل مسؤولو السياحة الإماراتيون أن يحذو آلاف آخرون حذو هؤلاء، بمجرد أن تصبح المطاعم ملائمة لإعداد الكوشر.

 

وتبث قنوات التلفزيون الإسرائيلية تقارير عن المواقع السياحية والفنادق الفاخرة في الإمارات الخليجية، بما في ذلك مقارنات للأسعار، على أساس يوميٍّ تقريباً على مدى الأسابيع القليلة الماضية.

 

مشاريع مشتركة

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وكذلك المسؤولون في الإمارات، أنَّ الاتفاق الذي توصلوا إليه يدشن حقبة من السلام الدافئ النشط الذي سيزدهر على كافة المستويات، وهو ما سينعكس بأوضح ما يكون في قطاع السياحة.

 

تتمثل واحدة من تلك المبادرات في مشروع عوفير ومتان بار-نوي، إذ أسَّس الأخوان مؤخراً “مجموعة الإمارات-إسرائيل الاستثمارية”.

 

وتأسست بسرعة وخلال وقت قصير بعد الإعلان الخاص بالتطبيع، وتهدف للعمل كحلقة وصل للتوسط ومساعدة الشركات الإسرائيلية الساعية لإقامة علاقات عمل في الإمارات. وقال عوفير، من ، إنَّ هذه المنطقة كانت محط اهتمام بالنسبة لهم حتى قبل الاتفاق، والآن وقد تم التطبيع، من الواضح أنَّ الفرصة جاءت وأنَّ الوقت حان لدخول السوق.

 

عقد الأخوان سلسلة اجتماعات مع ممثلين عن صناديق استثمارات وبنوك ومستوردين إماراتيين، وعَرَضا عليهم توصيلهم بعدد من الشركات الإسرائيلية الساعية لبيع منتجاتها أو المستثمرين المهتمين. وكانت إحدى الأفكار المثيرة للاهتمام لديهما خلال تلك الاجتماعات تتعلَّق بالسياحة وطعام الكوشر.

 

وأرادت مصادر حكومية ووكالات أن تراجع معهما المعلومات بخصوص المتطلبات الغذائية للنزلاء اليهود المتدينين في الفنادق.

 

ويجري متابعة العديد من الأفكار، فيمكن تحويل أجزاء من المطاعم والمطابخ إلى طعام الكوشر، وفي الواقع يمكن تحويل فنادق صغيرة بالكامل إلى طعام الكوشر، تماماً مثلما هو الحال في الفنادق الإسرائيلية.

 

وبحسب متان، عبَّرت العديد من وكالات السياحة الإسرائيلية الكبيرة عن اهتمام ملموس بجذب السياح الإسرائيليين إلى الإمارات، ومواءمة الخدمات السياحية مع احتياجاتهم، بما في ذلك طعام الكوشر.

 

لقد كُسِرَت الحواجز

لكنَّ موسم العطلات اليهودية سيبدأ قريباً. ولم يُوقَّع الاتفاق بعد، ويُعَد منح تأشيرات الدخول للإسرائيليين عملية معقدة، والزيارة السياحية ليست حالياً واحدة من الدواعي التي يمكن إصدار تأشيرات للإسرائيليين بسببها، على عكس تأشيرة العمل. وكانت هناك العديد من الاستفسارات لكلٍّ من وزارتي الخارجية الإسرائيلية والإماراتية من أجل السماح بمنح تأشيرات حتى قبل تأسيس البعثات الدبلوماسية الرسمية، وفق التقرير الصحفي.

 

ووفقاً لمتان، يقترح الإماراتيون باقات عطلات مُوجَّهة للسياح الإماراتيين إلى إسرائيل، أبرز ما فيها بالتأكيد بالنسبة لهم ، بمسجديها والعُمَريّ، إضافة إلى مواقع سياحية أخرى مثل إيلات والناصرة.

 

وبصفة عامة، فاجأت السرعة التي تمت بها الاتصالات بين الشركات ورجال الأعمال الإسرائيليين والإماراتيين كافة الأطراف. صحيح أنَّ الاتصالات التجارية موجودة منذ أكثر من عقدين، لكن الآن بعد منح الشرعية، كُسِرَت الحواجز.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.