قاتل أطفال فلسطين “غابي أشكنازي” يطبل لـ”ابن زايد” ويصفه بالقائد الفذ الذي سيدخل التاريخ بعد أن بصم بالعشرة

لحق الإعلام الإماراتي المنبطح بقادته السياسيين المهرولين نحو التطبيع مع إسرائيل، وأجرى لقاءً مع وزير الخارجية الإسرائيلي المتهم بجرائم حرب ضد الإنسانية بحق الفلسطينيين غابي اشكنازي.

 

ووصف غابي اشكنازي ، في لقاء مع صحيفة “الاتحاد” الإماراتية، ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان بأنه “قائد فذ يقود شعبه إلى الازدهار والنجاح”، وفق تعبيره.

 

وأضاف اشكنازي: “أقدر الدور الريادي لابن زايد وقد أثبت أنه قيادة إقليمية ودولية من الدرجة الأولى مع إعلانه الشجاع عن توقيع المعاهدة مع إسرائيل”، زاعماً أن هذا الدور لولي عهد أبو ظبي سيدخله “بلا شك في كتب التاريخ، أسوة بقادة العالم الذين حققوا السلام لشعوبهم”.

 

وعبر اشكنازي، عن سروره لهرولة الذباب الإلكتروني الإماراتي نحو حسابات مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية باللغة العربية، قائلاً: “الرسائل التي أتت إلينا من هناك ملأت قلوبنا دفئا، وزرعت فينا الأمل بالسلام والصداقة بين الشعوب”، وفق تعبيره.

 

وأشار أشكنازي، إلى أن وزارته تنظم منذ سنوات عديدة حواراً مفتوحاً مع شعوب المنطقة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، معرباً عن ثقته بأن “هذا الاتصال جزء من البنية التحتية للعلاقة التي بنيناها على مر السنين”.

 

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي إنه يأمل برؤية رحلات جوية مباشرة قريبا بين إسرائيل والإمارات، ورأى أن ذلك سيسمح “للسائحين الإسرائيليين بزيارة الإمارات والسائحين من الإمارات بزيارة إسرائيل”.

 

وأكد أن الخطوة التالية بعد توقيع معاهدة السلام، ستتمثل في فتح سفارات، متابعاً: “أتمنى أن أرى قريبا سفارة لدولة الإمارات هنا في إسرائيل، وسفارة إسرائيلية في أبوظبي”.

 

وذكر أن المعاهدة الثنائية ستسمح “بمعالجة التحديات المشتركة، بشكل أفضل، سواء من حيث الأمن والاستقرار الإقليمي والتحديات العالمية مثل تغيير المناخ والتصحر، وحيال كل هذه التحديات، يمكننا بالطبع إضافة محاربة فيروس كورونا المستجد”، وفق قوله.

 

وبشأن إمكانية اتخاذ دول أخرى خطوات مشابهة للتي اتخذتها الإمارات والبحرين، قال أشكنازي إن التطورات محل دراسة دول أخرى، وهذه الدول ترى القيادة التي أظهرتها الإمارات، معربا عن الأمل في أن تختار هي الأخرى “نهجا مشابها لنهج دولة الإمارات. وأعتقد أن كثيرا من الدول في المنطقة تدرك أن إسرائيل ليست عدوها، ولكن يمكن أن تكون لهم شريكا يمتلك الكثير من المميزات ويتقاسم معهم مصالح وتطلعات مشتركة”.

 

ووجه وزير الخارجية الإسرائيلي من هذا المنبر، دعوة إلى القيادة الفلسطينية، حاثا إياها على “استيعاب الواقع، والتحلي بالمسؤولية، وبدور قيادي، على غرار ما قام به قادة دولة الإمارات والبحرين والعودة إلى طاولة المفاوضات”.

 

الجدير ذكره، أن الإمارات والبحرين ستوقعان اليوم الثلاثاء اتفاقية تطبيع مع إسرائيل برعاية أمريكية في البيت الأبيض، وذلك بعد إعلان الدول الأربعة عن التوصل لتلك الاتفاقيات ما اعتبر خروجاً عن مبادرة السلام العربية وطعنة في ظهر القضية الفلسطينية.

اقرأ أيضا: “يجب تحقيق نبوءة التوراة في ذلك”.. صحيفة إسرائيلية تدعو محمد بن زايد ونتنياهو لصلاة مشتركة في الأقصى!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

إسرائيلالإماراتالاتحادالتطبيعالولايات المتحدةغابي اشكينازيمحمد بن زايدوزير الخارجية
تعليقات (0)
اضف رأيك