الأقسام: تقارير

“شاهد” الإمارات تدخل مزبلة التاريخ وترامب يشكر ابن زايد شخصيا:”له مكانة خاصة عندي مثل نتنياهو”

انطلقت مساء اليوم، الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاقية التطبيع النهائية بين الكيان الإسرائيلي من جهة والإمارات والبحرين من جهة أخرى، في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وبحضور الرئيس الأمريكي .

 

وحضر التوقيع كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير خارجية ، ووزير خارجية ، عبداللطيف الزياني.

 

وخلال رصدها لأبرز التصريحات التي صدرت خلال التوقيع، تابعت “وطن” ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في أبرز ما جاء في حديثه، حين قال ” أجريت مباحثات مع العاهل السعودي ومع ولي العهد ولديهما عقل منفتح وسينضمان إلى السلام”.

طالع أيضا: نتنياهو زادت وقاحته بعد انبطاح ابن زايد وهذا ما قاله عن لهث قادة عرب لـ التطبيع مع إسرائيل

 

وتابع الرئيس الأمريكي في حديثه بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير خارجية الإمارات ووزير خارجية البحرين بأن إسرائيل ستجني السلام من خلال اتفاقها مع الإمارات.

 

وأضاف واصفاً مكانة ولي عهد أبو ظبي لديه: ” وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد له مكانة خاصة عندي مثل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”.

 

كما قال الرئيس الأمريكي بأن إسرائيل والإمارات والبحرين سوف تتبادل السفراء وستتعاون فيما بينها كدول “صديقة”.

 

وأضاف: ” الاتفاقات تقضي بالسماح للمسلمين حول العالم بالصلاة في المسجد الأقصى”.

 

وأكد الرئيس الأمريكي بأن هناك عديد من الدول ستلتحق بركب السلام مع إسرائيل. ومؤكداً على قطعه ” التمويل عن الفلسطينيين وهم سوف يكونون أعضاء في مسار السلام ونحن نتحدث إليهم”.

 

وأكمل ترامب بأن ” الفلسطينيون كانوا يتعاملون مع دول ثرية تمولهم ولكني قلت لماذا تدفعون لهم إذا كانوا يسيؤون لأمريكا”.

 

وزاد الرئيس الأمريكي موجهاً الحديث لعبد الله بن زايد: ” الإمارات دولة ممتازة يمكن القول إنها بوابة خلفية لكنني أصفها بالبوابة الذكية”.

 

وكشف أن هناك من 5 إلى 6 دول سوف تنضم لاتفاق السلام والتطبيع وأن ما أقدمت عليه كل من الإمارات والبحرين كان بمثابة قرار شجاع منهما.

 

فيما صرح وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد لترامب قائلاً: ” هناك رسالة واضحة مفادها أنه يجب أن يحصل المزيد مع والآن هذا يتحقق مع إسرائيل أيضا”.

 

وتابع: “نريد أن نظهر لشعوبنا وللعالم أخبارا جيدة وهذا ما عملنا عليه منذ عقود”.

 

وخلال كلمته وجه بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي التحيات لولي عهد الإمارات محمد بن زايد معرباً عن امتنانه تجاهه من أجل التعامل مع إسرائيل.

 

وبذلك يكون كل من البحرين والإمارات قد أتما مراسم التطبيع النهائي والشامل مع الكيان الإسرائيلي. عقب توقيع الأولي بينهما في 13 أغسطس/أب الماضي للإمارات. و11 سبتمبر/أيلول الجاري للبحرين.

 

واعتبرت القيادة الفلسطينية هذه الخطوة البحرينية والإماراتية “خيانة تاريخية”. وعبرت عن حزنها الشديد من هذا السقوط الذي آل إليه أبناء زايد وحكام البحرين تجاه القضية الفلسطينية.

 

وشهد محيط البيت الأبيض تظاهرات شارك فيها المئات من الأشخاص من جنسيات مختلفة. يحملون أعلام فلسطين، ومؤكدين على عدم شرعية الاتفاق الذي يتم توقيعه. على حساب ومقدساته.

شاهد أيضا: “مصلحتي أهمّ منك” .. نتنياهو يوجّه صفعة قويّة لمحمد بن زايد بعد أيام من إعلان التطبيع!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.