“يا خسارة حملها بهما”.. شقيقان سعوديان “ساقطان” ينحران والدتهما وهذا ما فعلاه بشقيقهم لكنه هرب في اللحظات الاخيرة

0

في قضية هي الأولى والأغرب من نوعها، قضت بإعدام شقيقين ينتميان لتنظيم الدولة “” وذلك بسبب جريمة اقترفاها قبل أربعة سنوات وأدت إلى وفاة والدتهما.

 

وحسب صحيفة “سبق” ، فقد أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية حكماً بالقتل تعزيراً على الشقيقين التوأمين للذين نفذاً عملا تقشعر له الأبدان في شهر عام 2016، حيث قضيا بكفر والدتهما ثم أقدما على ذبحها.

 

وجاء الحكم بعد “ثبوت إدانة المتهمين بانتهاج المنهج التكفيري المخالف وبتكفير ولاة الأمر والعلماء ورجال الأمن وكذلك تكفير أفراد عائلتهما وتكفيرهما والدتهما واستباحة دمها باشتراكهما في قتلها عمدا وعدوانا على وجه الحيلة والخداع”، وفق الصحيفة.

 

وأشارت حيثيات التحقيق وبثبوت الأدلة، إلى أن “المدانين أقدما على طعن كل من والدتهما (67 عاما)، ووالدهما (73 عاما)، وشقيقهما (22 عاما)، بمنزلهم في حي الحمراء بمدينة ، ما نتج عنه مقتل الأم، وإصابة الأب وشقيقهما بإصابات خطيرة”.

 

وورد في التحقيق: “قاما باستدراج الأم إلى إحدى الغرف في المنزل وإمساك المتهم الثاني لها بقوة من الخلف ووضع يده اليسرى على فمها حتى لا يسمع صراخها وقيام المتهم الأول بطعنها عدة مرات في أماكن متفرقة من جسدها حتى سقطت على الأرض ثم قيام أخيه المتهم الثاني بنحرها بعد التخطيط لذلك مسبقا، وتجهيز أدوات جريمتهما البشعة بحجة كفرها”.

 

وخلص التحقيق إلى أنهما “كفّرا شقيقهما واستباحا دمه بالشروع في قتله، حيث هجما عليه في وقت واحد ووجها له ضربات عدة على رأسه ويديه بالسواطير بقصد قتله بعد التخطيط لذلك مسبقا، وبحجة كفره واستباحة دمه، إلا أنه تمكن من الهرب”.

اقرأ أيضا: جريمة مروّعة تهزّ الأردن .. قتله طعناً بالسكين ثم أحرق الشقة وبها الجثة وبعد القبض عليه هذا ما اعترف به!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.