“شاهد” ماذا فعل الخبيث إيدي كوهين بـ”شاعر إماراتي” رفض التطبيع مع الصهاينة بهذا الفيديو!

1

نشر الأكاديمي الإسرائيلي المثير للجدل، إيدي كوهين، مقطع فيديو للشاعر الإماراتي وهو يسأل جمهوره عن أماكن جميلة في لزيارتها.

 

وعلق كوهين على المقطع الذي رصدته “وطن” بالقول: “ياهلا و مية هلا ويا رحب ومية رحب ،، الهلا تنقل هلا و الرحب ينقل رحب .”

 

ويقول المحيسن بالفيديو: “ياجماعة شنو في أماكن حلوة في إسرائيل، مطاعم، مناطق سياحية، بما أنه الواحد يقدر يروح إسرائيل، تدرون الأمور صارت طيبة، احتمال أسافر هناك، احتمال”.

 

وبالبحث عن باقي المقطع، تبين أن كوهين اقتص هذه الجزئية التي كان يقصد بها الشاعر الإماراتي السخرية من خيانة بلاده، والتطبيع وتوقيع اتفاقية العار مع إسرائيل.

 

ويقول المحيسن في باقي المقطع الذي نشره عبر “سناب شات”: “أنا قلت بزور إسرائيل بصيغة تهكمية، السوشيال ميديا عادي ينقلب عشان وحدة خانها زوجها، وينتفض كل السوشيال ميديا عشانها، لكن إنه الوضع يصير طبيعي مع إسرائيل عادي جدا”.

 

وتابع المحيسن: “ليش معظم الناس صار تافه، لا أريد التدخل بسياسات الدول وتعاملها مع الكيان الصهيوني، بس المسألة مو أكذب ثم أكذب ثم أكذب وراح يصدقونك، لاء، المسألة أعمق وأكبر”.

 

واستطرد: “معظم المؤثرين في السوشيال ميديا لا يتطرقون لهذه الأمور، عشان يخاف يزعلون الجماعة، وين رايحين؟ نسينا إنه كيان مغتصب لدولة عربية؟”.

 

وأضاف: “أدري أنه في ناس بتزعل من كلامي وأدري إنه في ناس بيدشون علي يقولوا ماهو هما اللي باعوا أراضيهم، ياعمي لاتركب الباص، دائماً الإعلام وأبوقته والإعلام المدفوع يسمعلك الشيء اللي هم يبونه”.

 

وتسائل المحيسن: “دائماً يقولون إسرائيل، إسرائيل مين، الإعلام القذر وصلك لمرحلة من المراحل إنك تشوف الأخبار وتتعود على كلمة استشهاد ومقتل، وتفجير وتفجير، وكله من ورا مين؟ من وراء الكيان الصهيوني”.

 

وتابع: “لكن حين تحدثوا عن التطبيع قالوا أحلوا السلام، الله لا يسلم فيهم مغز إبرة، وإيش أبي فيهم وفي سلامهم؟ عشان نحمي الفلسطينيين؟ لا عمي ليس هكذا تُدار الأمور، المعايير تغيرت، وأصبحوا يطلعوا الأبواق الإعلامية ليصورلك إنه عادي المسألة”.

 

وختم المحيسن: “احنا كعرب ومسلمين، كلمة كيان صهيوني أو إسرائيل أقسم بالله لما تسمعها تدش بنص قلبك ودك تموت قهر وإنت قاعد بمكانك، لكن لا حول ولا قوة بإيدنا إحنا كشعوب”.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن في 11 سبتمبر الجاري توقيع البحرين اتفاق سلام مع الكيان الإسرائيلي، لتكون هي التالية لدولة التي اعلنت نفس السلام في 13 أغسطس المنصرم.

 

واعتبرت القيادة الفلسطينية الخطوة البحرينية والإماراتية بمثابة طعنة تاريخية في ظهر الشعب الفلسطيني، وخيانة للدين والأقصى والقضية الفلسطيني.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. יואל ايوب يقول

    אני ישראלי.. انا اقوم بدعوى لكل سكان شبة الجزيرة العربية….اهلا وسهلا.. تعلوا الى اسرائيل… مرحبا بيكمِ… انتم ابن العام..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.