الأقسام: الهدهد

السعودية غارقة في التطبيع مع الاحتلال.. الإعلان الرسمي “شكليات” وانبطاح البحرين بأمر مباشر من الرياض

لا يخفى على أحد أن غارقة في مع الاحتلال الإسرائيلي خاصة منذ صعود ولي العهد محمد بن سلمان، لسدة الحكم حتى لو لم يتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي كما أنه معروف أن لا يمكن أن تقدم على خطوة التطبيع إلا بأوامر من كفيلها في قصور الرياض.

 

واليوم، الاثنين، قال علي أكبر ولايتي مستشار الشؤون الدولية للمرشد الإيراني علي خامنئي، إن تطبيع البحرين مع الاحتلال الإسرائيلي لم يكن ليتم دون موافقة سعودية.

 

وتابع “ولايتي” في مؤتمر صحفي: “شعوب العالم المسلمة ومنها شعب والبحرين ترفض التطبيع مع بشكل قاطع”.

 

وأضاف: “ليس لدينا قلق من وجود إسرائيل في الخليج، ونستطيع مواجهة أي تهديد يأتي من هناك”، مؤكدا أن بلاده “لن تتردد في الرد على أي اعتداء مهما كان ومن أي جهة كانت وأي انتهاك لأمننا القومي سيقابل برد حاسم وفوري”.

 

وتابع مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية: “موضوع التطبيع مخطط إسرائيلي أمريكي، والبحرين والإمارات ستجبران على التراجع ذات يوم”.

 

ووجه المسؤولون الإيرانيون انتقادات لاتفاقيتي التطبيع الإماراتية والبحرينية مع الاحتلال الإسرائيلي، وتعتبر إيران تطبيع الدولتين الخليجيتين مع الاحتلال الإسرائيلي تهديدا لأمنها القومي، وحمل المسؤولون الإيرانيون الإمارات والبحرين المسؤولية عن أي اعتداء إسرائيلي في منطقة الخليج.

 

وأصبحت البحرين مؤخرا رابع دولة عربية تقيم علاقات طبيعية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد مصر 1979، والأردن 1994، ثم الإمارات في 2020.

 

ولم يتفاجأ العرب كثيرًا بالإعلان البحريني عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بالقدر الذي كانت عليه المفاجأة يوم أعلنت الإمارات ذلك.

 

ولا يعني ذلك عدم أهمية الحدث، بل لأن قيمته كانت كامنة في الرسالة الضمنية التي كان يحملها خبر التطبيع البحريني الإسرائيلي، وهي أن الهدف الأكبر والأهم للدولة الإسرائيلية هو السعودية، وأنها صارت قاب قوسين أو أدنى من السير على الطريق نفسه، وأن المسألة باتت مسألة زمن ليست أكثر.

 

لم يتفاجأ العرب لخبر البحرين لاعتبار مهم، وربما كان وحيدا أيضًا، وهو أن سياسات البحرين الخارجية غالبًا تكون انعكاسًا لتوجهات السياسة الخارجية السعودية؛ فليست المرة الأولى التي تتصدر البحرين أي مشهد سياسي تكون للسعودية صلة به.

 

ومؤخرا أرسل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إشارات كبيرة إلى انضمام دولة أخرى لاتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات، دون أن يفصح عن اسمها، غير أنه ربط بين توقعه وبين اتصال هاتفي أجراه مع عاهل السعودية.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.