ملك البحرين ينتهج سياسة “المنشار” لإظهار تأييد شعبي مزيف لـ”الاتفاق المشئوم” وتهديدات لجهات داخلية لمباركة الخيانة

0

كشفت جمعية “الوفاق الوطني الإسلامية” والتي تعد أكبر جهة معارضة في ، أن عدة مؤسسات رياضية ودينية ومجتمعية بحرينية تلقت ترهيباً وتخويفاً من قبل نظام ملك الحاكم لإجبارهم على إصدار مواقف مؤيدة لاتفاق الخيانة بين النظام البحريني والكيان المحتل.

 

وعب حسابها الرسمي بموقع تويتر قالت الجمعية في بيان لها: “تلقت عدة مؤسسات رياضية ودينية ومجتمعية ترهيباً وتخويفاً من قبل النظام في البحرين لإجبارهم على إصدار مواقف مؤيدة للاتفاق مع الكيان الصهيوني”.

 

وأضافت جمعية “الوفاق الوطني الإسلامية” أن النظام البحريني يمارس الترهيب والتهديد لإجبار بعض المؤسسات على تأييد اتفاقه مع الكيان الصهيوني.

 

فيما نقلت الجمعية الأحد، بياناً عن رجل الدين الشيعي البحريني البارز، آية الله الشيخ عيسى قاسم. يعلن فيه رفض تطبيع العلاقات بين وإسرائيل، داعياً شعوب المنطقة للمقاومة.

 

وشدد البيان على أن عدد من المؤسسات عبر عن رفضه وامتعاضه بشكل غير معلن لهذا المستوى من الابتزاز والظلم والتخويف من أجل التأييد لاتفاق مرفوض دينياً وشعبياً واخلاقياً ووطنياً واعتبروه جزء من السلوك الاستبدادي التسلطي الذي يحكم به النظام قبضته على كل مفاصل الدولة والمجتمع

 

بينما أبدى بعض النواب ـ بحسب الجمعية ـ دهشته من صدور بيان باسم كل أعضاء مجلس النواب مؤيد لاتفاق الخيانة رغم انه مجلس صوري من الأساس ولا يعبر عن الارادة الشعبية.

وأشار إلى أن هناك إجماع وطني غير مسبوق في البحرين على المستوى الشعبي والاهلي والمجتمعي والنقابي ومؤسسات المجتمع المدني برفض الاتفاق والتطبيع. واعتبار ما يجري بمثابة الإرهاب الرسمي من أجل تحقيق مكاسب شخصية. على حساب قضايا الامتين الإسلامية والعربية وقضية شعب البحرين الجريح والمضطهد

فيما يمنع النظام بالقبضة الأمنية اي حراك شعبي او مدني او حتى التعبير البسيط عن رفض الاتفاق المشئوم بين النظام البحريني والكيان الصهيوني وذلك لحجب حجم السخط والرفض العارم للاتفاق والتطبيع مع الصهاينة وهناك اعتقاد بأن ما يجري مؤآمرة على القضية الفلسطينية وعلى مطالب شعب البحرين المشروعة.

وأصدرت الجمعيات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني في البحرين بياناً واضحاً وصريحاً أعلنت فيه رفضها التام والقاطع للاتفاق والتطبيع مع الكيان الصهيوني. واعتبرته خروجاً عن الثوابت الوطنية وشكل صدمة هائلة لكل مكونات المجتمع البحريني.

والجمعة انضمت البحرين إلى في الاتفاق على تطبيع العلاقات مع . في خطوة أدت إليها أسباب منها المخاوف المشتركة من إيران. لكنها تهدد بزيادة عزلة .

حيث نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تلك الأنباء على تويتر بعدما تحدث عبر الهاتف مع عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو. وفق ما أعلنه البيت الأبيض.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنه تم استدعاء السفير الفلسطيني لدى البحرين للتشاور.

أما في قطاع غزة فقال حازم قاسم المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس). إن قرار البحرين يلحق ضرراً بالغاً بالقضية الفلسطينية ويدعم الاحتلال.

 

اقرأ أيضا: “نفّذ فقط .. الأوامر من أبوظبي” .. ملك البحرين يعمل “ريتويت” لقرار محمد بن سلمان “كرمال عيون إسرائيل”!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.