الأقسام: الهدهد

هذه هي شهامة الشعوب العربية.. عريضة إلكترونية تطالب بتحويل مقر الجامعة العربية لقاعة أفراح ونقل وزرائها لتل أبيب!

أطلق عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حملة تدعو لتحويل المقر الرئيسي لجامعة الدول العربية والمتواجد في العاصمة المصرية ، إلى قاعة زفاف، وذلك بعد فشلها في إقرار مسودة قرار يدين تطبيع العلاقات بين وإسرائيل.

 

وبادر رواد مواقع التواصل إلى تقديم عريضة إلكترونية، وقع عليها أكثر من ألفي شخص حتى الآن. تطالب بتحويل “المقر الرئيسي للجامعة إلى قاعة زفاف. لتحقيق الاستفادة الكاملة من المبنى لمصلحة الجمهور والعامة”.

 

الحملة التي أطلقها الشاب الفلسطيني محمد عماس، أشارت إلى أنها تأمل جمع مليون توقيع. كما أكدت أنها ليست حزبية وتهدف فقط إلى “انتقاد أداء ”. حسب ما أفاد موقع Middle East Eye البريطاني.

 

وكان مؤتمرٍ أُجرِيَ عبر الفيديو بين وزراء الخارجية العرب، الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول. فشل في إقرار مسودة قرار تقدمت به لإدانة اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي المعلن عنه في 13 أغسطس/آب.

 

انتقاد رسمي

السلطة الفلسطينية وغيرها من الفصائل الفلسطينية انتقدت بشدة اتفاقية التطبيع. التي سيُضفى عليها الطابع الرسمي باحتفالٍ في البيت الأبيض الأسبوع المقبل. وأطلقت الفصائل عليها وصف “الخيانة” للقضية الفلسطينية وقالت إنها تُمثّل خروجاً عن مبادئ مبادرة السلام العربية.

 

ودعت حركة الجهاد الإسلامي السلطة الفلسطينية إلى الانسحاب من جامعة الدول العربية “لأن هذا الكيان تخلّى عن فلسطين. واحتضن ، ورفض التنديد بالتطبيع”.

 

غضب على مواقع التواصل

فيما لجأ عددٌ من الأشخاص إلى الشبكات الاجتماعية للتعبير عن انتقاده للجامعة العربية وأمينها العام أحمد أبوالغيط. الذي يشغل المنصب منذ يوليو/تموز 2016.

 

الجدير بالذكر أنّ طُرِدَت من جامعة الدول العربية في عام 1979 بعد أن تفاوض الرئيس أنور السادات على اتفاقية سلام مع إسرائيل، لإنهاء 30 عاماً من الحرب بين الدولتين.

 

واتّهم رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات حينها الرئيس السادات بخيانة الشعب المصري والموافقة على “سلامٍ زائف”، وعادت مصر إلى أحضان الجامعة بعد 10 سنوات من القطيعة.

 

وفي عام 2016، الذي كان سيئاً على نحوٍ خاص للمنظمة، أعلن المغرب رفضه استضافة القمة السنوية واصفاً إياها بـ”مجرد مناسبةٍ أخرى لإلقاء خُطب تُعطي انطباعاً كاذباً بالوحدة”.

 

وكان من المقرر عقد اجتماع المنظمة في الجزائر العاصمة في 30 مارس/آذار الماضي، لكنّه تأجّل في أعقاب تفشّي جائحة فيروس كورونا.

اقرأ أيضا: تركيا تصفع الجامعة العربية في بيان ناري ردا على اتهامات التي وجهت لها وتنصح أعضائها بعدم اتباع “وسوسة” ابن زايد

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.