معارض إماراتي بارز يكشف مصير جهود السفارة العمانية للإفراج عن عبدالله الشامسي من سجون الإمارات

1

قال الناشط الحقوقي والمعارض الإماراتي البارز عبدالله الطويل إن قضية المعتقل العماني في الشاب لازالت تراوح مكانها.

وأضاف في تغريدةٍ رصدتها “وطن” أن وجهود السفارة العمانية في القضية لم تخترق صلابة ظلم السجان.

وقال: “أتمنى ألا يكون عبدالله مجرد رقم سنذكره بعد سنوات عجاف!”.

وتابع: “لأجل ذلك سأبقى أذكر باعتقاله بعمر 18عام بتهمة أكبر من سنوات عمره وقضى حكما بالمؤبد في أقذر السجون”.

وفي أغسطس الماضي، أيّدت المحكمة الاتحادية العليا في  الحكم بالسجن المؤبد على المعتقل العُماني في سجون  منذ حوالي عامين  بتهمة  ضد .

واعتقل عبدالله الشامسي وهو في سن قاصر ووجه  له تهمة التجسس لصالح دولة  .

ويعاني عبدالله الشامسي من اضطرابات نفسية، ومع ظروف السجن حاول الإنتحار ووضع حد لحياته.

كما أن عبدالله الشامسي يعيش بكلية واحدة بعد استئصال الثانية نتيجة ورم سرطاني من الدرجة الرابعة.

وسبق أن اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش محاكمة عبدالله الشامسي وسجنه مدى الحياة “محاكمة جائرة”.

وانتقد المغردون مزاعم بـ”التسامح” معتبرين أنّ قضية “الشامسي” فضحت تلك الإدعاءات وكشفت زيفها .

وكانت والدة عبدالله الشامسي ناشدت سلطان عمان هيثم بن طارق بالتدخل في قضية ابنها المحكوم بالمؤبد رغم صغر سنه.

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    السفارة المسقطية في خبر كان مجرد مرتزقة في دولة بني ظبيان ! لا يقدموا ولا يؤخروا في شيء ! مجرد خبر كان1 خخخخخخخخخخخ! معاوية الرواحي يسلم عليكم يا السفارة ! ها وين لجنة حقوق انسان مسقط عمان؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.