ضابط بالمخابرات الإماراتية يكشف بنداً سرياً في اتفاق التطبيع مع إسرائيل وهذه علاقة العتال دحلان بالأمر

0

كشف ضابط في جهاز المخابرات الإماراتية، تفاصيل بند سري في الإماراتي الإسرائيلي الذي جرى التوصل إليه الشهر الماضي برعاية الولايات المتحدة، لافتاً إلى أن الأمر يتعلق بالمستشار الأمني لولي عهد أبو ظبي الهارب .

 

وقال الضابط الذي يعرف نفسه باسم “بدون ظل” في تغريدة رصدتها “وطن”: “من ضمن اتفاقياتنا الأخيرة الموقعة مع هو وقف جميع المساعدات والدعم للفلسطينيين بشكل كامل باستثناء الموالين للمستشار محمد دحلان”.

اقرأ ايضا: طحنون بن زايد ودحلان زارا تل أبيب سرا قبل أيام “لوضع اللمسات الأخيرة” وتفاصيل تكشف لأول مرة

 

ويعتبر محمد دحلان المستشار الأمني لمحمد بن زايد والهارب من ومفصول من حركة فتح عراب الاتفاق التطبيعي بين وإسرائيل، وسط اتهامات له بالعمل على التوصل للاتفاق وإزالة العقبات بين البلدين.

 

والتزام دحلان وتياره الإصلاحي الصمت إزاء اتفاق الإماراتي الإسرائيلي واكتفوا بالإشادة بمواقف الإمارات ودورها المزعوم في خدمة القضية الفلسطينية. في حين أن الإمارات لم تقدم وفق ما صرح مسؤولين فلسطينيين أي مبلغ مالي لدعم منذ عام 2011.

 

وفي وقت سابق، تحدث مندوب إسرائيل السابق لدى الأمم المتحدة داني دنون عن دور فتح محمد دحلان بالاتفاق مع الإمارات. وعن زيارته إليها، متطرقاً لانعكاسات اتفاق السلام الإسرائيلي-الإماراتي، على السلطة الفلسطينية.

 

وقال دنون في مقابلة مع الإذاعة العبرية: “محمد دحلان موجود في أبوظبي، وهو مقرب من صنّاع القرار. ولا يريد أن يرى القضية الفلسطينية تتقدم، تحت قيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس”، مشيراً إلى أن دحلان. “سيرغب في العودة إلى الملعب، عندما يترك أبو مازن المباراة”.

 

كذلك، تحدّث المندوب السابق، عن زيارته للإمارات والمعاملة التي تلقاها هناك، قائلاً “لقد رأيت أشخاصًا يبحثون عن العلاقة بإسرائيل. لكنهم يخشون اتخاذ الخطوة علنًا، عندما زرت الإمارات، أدركت خشيتهم من إيران، إنهم يرون في اتفاق السلام مع إسرائيل. تقارباً مع الولايات المتحدة”.

شاهد: يطبخها محمد بن زايد مع دول عربية وإسرائيل وأمريكا .. تفاصيل خطة وفخّ لاستبدال محمود عباس بـ”دحلان”

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.