وضع شركات طيران الإمارات كارثي.. غير قادرة على الاستمرار وهذا ما أبلغت به موظفيها صراحة ودون مواربة

0

يبدو أن شركات الطيران بالإمارات قد رفعت الراية البيضاء وفي طريقها للإفلاس جراء التضرر الكبير بشؤونها المالية بسبب توقف حركة الطيران والسفر تماما منذ تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) وتحوله لوباء عالمي تسبب بشلل لكوكب الأرض.

 

وفي هذا السياق مددت شركة الاتحاد للطيران، المملوكة لحكومة أبوظبي. فترة تخفيض رواتب موظفيها 4 أشهر إضافية، بسبب الخسائر الناجمة عن تفشي وباء كورونا.

 

من جانبها قالت المتحدثة باسم الاتحاد للطيران في بيان لها نشرته أمس،  إنه تقرر تخفيض رواتب الموظفين عشرة بالمئة من سبتمبر حتى نهاية ديسمبر. مقارنة بخفض سابق بين 25 و50 بالمئة انتهى الشهر الماضي.

 

وأضافت أن الشركة استأنفت صرف البدلات، وكانت قد توقفت في وقت سابق عن دفع بدل المواصلات ومخصصات أخرى ذات صلة بطبيعة العمل.

 

هذا وعلقت “طيران ” أكبر شركة طيران في الشرق الأوسط تدير أسطولًا من 270 من الحجم الكبير، رحلاتها في أواخر مارس بسبب فيروس كورونا المستجد. واستأنفت بعد ذلك بأسبوعين نشاطًا مخفضًا وتخطط لتسيير رحلاتها إلى 58 مدينة بحلول منتصف أغسطس. مقابل 157 قبل الأزمة الصحية.

 

وقبل الأزمة، كانت الشركة توظف حوالي 60 ألف شخص، بينهم 4300 طيار ونحو 22 ألف مضيف. بحسب تقريرها السنوي.

 

وكان اتحاد النقل الجوي الدولي أشار إلى أن خسائر الطيران قد تصل إلى أكثر من 84 مليار دولار هذا العام. وهو الأكبر في تاريخ القطاع.

 

وتراجعت أرباح مجموعة “” خلال العام المالي 2019/ 2020 بنسبة 28%. قياسا على العام السابق له، وسط تأثر العائدات بفعل تفشي فيروس كورونا.

 

تضرر قطاع الطيران بشدة من تفشي فيروس كورونا الذي أدى لتراجع الطلب على السفر الجوي وأجبر شركات الطيران على إجراءات لصيانة السيولة.

 

وسرحت الاتحاد للطيران ومنافستها طيران الإمارات موظفين وطلبت من آخرين أخذ إجازات طوعية غير مدفوعة الأجر لشهور.

 

اقرأ أيضا: أزمة تضرب “طيران الإمارات”.. انخفاض كارثي في الارباح والشركة تتحدث عن سنة “صعبة”

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.