“مجتهد” يكشف تفاصيل خطيرة عن عزل الملك سلمان للأمير فهد بن تركي واعتقال مجموعة ضباط كبار

1

كشفت السلطات ، الليلة الماضية، عن قرار أصدره بن عبدالعزيز يقضي بإقالة قائد في اليمن بن عبدالعزيز آل سعود، وابنه فهد أمير منطقة الجوف.

 

وحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، فإن الأمر الملكي يقضي بإحالتهما إلى التحقيق في واقعة فساد بوزارة الدفاع التي يترأسها ولي العهد .

 

وقالت الوكالة، إن الأمر الملكي صدر بناء على ما أُحيل من محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، مشيرةً إلى أن إحالة بن سلمان تضمنت “رصد تعاملات مالية مشبوهة في وزارة الدفاع وطلب التحقيق فيها”.

 

شمل الأمر الملكي إنهاء خدمة الفريق فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود قائد القوات المشتركة في اليمن وإحالته إلى التقاعد، مع التحقيق معه في إطار القضية، وفق الوكالة.

 

كما أعفى الأمر الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير منطقة الجوف من منصبه، وإحالته للتحقيق في القضية ذاتها، فيما شمل الأمر الملكي إحالة 4 من الموظفين والمدنيين بوزارة الدفاع للتحقيق في القضية ذاتها.

 

وفي السياق، كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، التفاصيل الخفية في عملية عزل الأمير السعودي ونجله واعتقالهما لاحقاً، مشيراً إلى أن ذلك جاء وسط مخاوف من محمد ابن سلمان من انقلاب عسكري وشيك.

 

وقال مجتهد، في تغريدة رصدتها “وطن”: “اعتقال فهد بن تركي (قائد القوات المشتركة) بعد أن فسر ابن سلمان بعض تصرفاته أنها مقدمة لانقلاب عليه من خلال القوات التي تخضع له، ويؤيد ذلك اعتقال ابنه نائب أمير الجوف معه ومجموعة من كبار الضباط”.

 

وأضاف مجتهد: “لن تكون هذه الأخيرة، ومن المتوقع اعتقالات جديدة في صفوف آل سعود والعسكريين”.

 

يأتي ذلك، في الوقت الذي كشف موقع روسي شهير عن حالة غضب كبيرة داخل العائلة الحاكمة بالسعودية جراء سياسات ولي العهد محمد بن سلمان ، خاصة المتعلقة بتعامله مع أعمامه وأبناء عمومته واعتقال عدد كبير منهم ووضع آخرين تحت الإقامة الجبرية.

 

وفي هذا السياق تحدث موقع” نيوز ري” الروسي بتقرير مطول له عن تشكيل سياسات محمد بن سلمان لجبهة معارضة قوية بين أبناء عمومته. بعد أن فشلت الحملات التي شنها لتطهير المعارضين في في تحييد معارضي نظام الحكم.

 

سياسات ولي العهد أدت لتشكيل حركة معارضة قوية في صفوف أبناء عمومته ـ يقول الموقع ـ حيث أن مصادر مقربة من معارضي الحكم في السعودية تؤكد أن حملات التطهير التي استهدفت المعارضين في الرياض. لم تؤد إلى تحييد مشاعر رفض نظام الحكم الحالي في صفوف عائلة آل سعود، وهو أمر من المرجح أن محمد بن سلمان نفسه يشعر به.

 

وأضاف التقرير الذي ترجمه موقع “عربي21” أن مواقع مقربة من مصادر سعودية تحدثت عن مشاعر العداء التي تشبه أجواء الحرب. يكنها أفراد من عائلة آل سعود لولي العهد محمد بن سلمان؛ إذ إن أبناء عمومته لا يزالون يرفضون الاعتراف بشرعيته كولي للعهد.

 

وأدى انسحاب ولي العهد السابق محمد بن نايف من موقعه في 2017 لتقوية هذه الحملة ضد ابن الملك سلمان.

 

ويشير الموقع إلى أن محمد بن نايف ولي العهد السابق تم اعتقاله في الربيع الماضي، مع مجموعة من كبار الشخصيات على غرار الأمير أحمد شقيق الملك سلمان، الذي عاد مؤخرا من منفاه.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Ali Alfaleh يقول

    اسف جدا ان اقول أنكم كذابين لدرجه أنكم صرتو تصدقون كذبكم والله ما في راسك غير حالتين أما انك مريض من حاجه اسمها السعوديه كامله او تاخذ فلوس من البهيم القطريين وتأليف قصص آخر الليل مع حبوب مغشوشة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.