“شاهد” مهندس طيران كويتي صلى الفجر ودعا على المسؤولين الكويتيين.. لم يستحمل حجم الفساد الذي رآه في عمله

0

هاجم مهندس طيران متقاعد من ، حكومة بلاده بعد تفشي الفساد والفضائح المتتالية بين المسؤولين، ووثق دعاءه عليهم أثناء صلاته الفجر، كاشفاً المزيد من الفساد الذي رآه بنفسه أثناء عمله في الخطوط الجوية.

 

وقال المهندس في سلسلة فيديوهات عبر “تويتر” رصدتها “وطن”: “مساء الإحباط وضيقة الخلق، منذ 4 سنوات والشعب يطحن، ويتمسكون بالوطنية، وجميعكم لصوص، الناطق الرسمي باسم الداخلية اتضح أنه لص، المؤتمن على الجنسية لص، الذين يستلمون مناقصات ويبيعونها بالباطن لصوص، الذين اؤتمنوا على أموال التأمينات الاجتماعية، يخرجونه بطائرة ويدعوه يرحل بضحكة كبيرة ثم يقولون لنا دستور!”.

 

وعلق السعيد على الفيديو قائلاً: “الرجاء هذا رأي وأنا أتحمل كلامي، ولا أحد يتصل علي ليسألني عن سبب الفيديو، أنا لست نعامة أخبئ رأسي في الرمال،  شارفت الخمسين من العمر وأنا طير حر لأني لست من الذين أخذوا شاليه أو قسيمة صناعية أو مزرعة، آخر 4 سنوات رأينا العجب بها، ووطن لا تدافع عنه فأنت ميت”.

 

وتابع السعيد بفيديو آخر: “أوجه كلامي الآن للخبراء الدستوريون، مدينة ، هل يعقل أن يكمل أولادي عمر الـ21 وبطاقاتهم على هذه المنطقة هذه ولا يستحقون أن يصوتون، لأنهم لا يريدون أن تدخل بالدائرة الثانية، المدينة تتبع محافظة العاصمة التي محافظها الشيخ طراوة ولد خالد الأحمد”.

 

وبدأ السعيد بتفريغ طاقته السلبية وغضبه من المسؤولين بالركض والدعاء، مضيفاً: “اليوم يوم الإحباط العالمي كما سأطلق عليه، أشعر بذبحة في صدري لذا سأذهب للركض قليلاً لأخرج الهم منه، أعطيتم انطباعاً سيئاً للجيل الصاعد، حرامي في كل مكان، قياديين يتم تعيينهم يتضح أنهم حرامية، اللهم عليك بالفاسدين من مواطنينا غير الشرفاء، واجعل كيدهم في نحرهم”.

 

وبدأ السعيد بفضح بعض الممارسات الفاسدة التي رصدها بنفسه، وقال: “واحد يطلع يقول أمير حقل برقان، فيقومون بمكافأته وإعطائه سيتي باص، وأخر يخاطب أسرة الحكم الأخيار والأشرار فيعطونه قمة الهرم، وتريدون الناس تسكت؟ لا لن نسكت، وعتبنا على الشعب الذين لا تتمنون مثله”.

 

واستعرض السعيد رخصة الآيلتس البريطانية التي تغرب ليحصل عليها، ورخصة الطيران، وفجر مفاجأة حين قال:” 20 عاماً خدمت بالخطوط الكويتية أو أكثر، أحالونا للتقاعد وكذبوا علينا وقالوا أنه سيتم تخصيص الشركة وإلى الآن لم تتخصص، الطامة الكبرى في أحد الرحلات التي خرجتها وكانت عائدة من عمان، مدير العمليات وقائد الطائرة ومن علية القوم، دخل خمر إلى الخطوط، اكتشفت قبل فترة أنهم أرجعوه كابتن في عهد الجاسم، وتريدون منا ألا نتحطم؟ وأن نصمت؟”.

 

وتابع: “أنا لا أريد شيء، ولكني أنظر إلى مستقبل أولادي فقط”.

 

ووجه السعيد رسالة تحذيرية إلى المواطنين قبل الانتخاب، وقال: “رسالتي إلى الإخوة في الدائرة الرابعة والخامسة، قبل أن تعطي صوتك لأحد، انظر إلى حال أبناءك وأسرتك، ثم أعط القول الأمين”.

 

ثم خاطب السعيد أسرة الحكم باعتبارهم مواطنين قبل أن يكونوا شيوخ، قائلاً: “في التسعين هاجمنا صدام حسين، ووقف الكويتيون وقفة رجال، حتى المعارضين رفضوا التآمر مع الغزاة، لذا نناشدكم أن تقفوا مع الشعب الذي وقف معكم، الفساد زاد حده، ولم نعد نحتمل، لا عندنا مزارع ولا مصانع ولاغيره، ولانريد شيء، ولا نريد مجلس أو بطيخ، ونريد أن تقفوا معنا كما وقفنا معكم في التسعين”.

 

وظهر السعيد بفيديو آخر وهو يمسك بالقرآن ويقسم:” أقسم بالقرآن المنزل على أشرف الخلق أنني لست محسوب على أي شيخ أو تيار أو حزب، وماجعلني أتكلم الحرقة والفساد الذي رأيته”.

 

وتابع بفيديو آخر: “رسالتي إلى أهل الكويت، أنا أتكلم عن نفسي لأنني أحمل اسم عائلة السعيد، ولم نتكلم طوال الفترة الماضية، وتركنا ناس تتكلم في أعراض ناس، يا شعيب مويزري امسحها في وجهنا، ولن نصمت من الآن”.

 

وختم سلسلة فيديوهاته بمهاجمة شيوخ الدين: “إلى شيوخ الدين، إذا شيء يخص الشعب تفتون به وإذا شيء يخص الفساد صم بكم، والله سأدعو عليكم جميعكم، وإذا لم تتحدثوا عن الفساد، لا أنتم شيوخنا ولا نعرفكم.

 

وكان النائب العام الكويتي، ضرار العسعوسي، قد أمر بجعل التحقيق سريا في قضية “الإيراني فؤاد صالحي” المحبوس حاليا بتهمة غسل أموال، وذلك بعد التطورات الكبيرة وغير المتوقعة بقضية الفساد الكبرى في الكويت والتي اشتهرت باسم قضية “غسيل الأموال”، وعقب اتضاح تورط قادة ومسؤولون كبار وحتى أفراد من الأسرة الحاكمة

 

و ذكرت صحيفة “القبس” أن النائب العام أمر بجعل التحقيق في القضية (رقم 1942/2020 حصر العاصمة المقيدة بناء على بلاغ الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية)، سريا، والذي تضمن قيام أحد المتهمين في القضية، وهو إيراني الجنسية، بممارسة الرشوة وغسل الأموال.

 

بيان النيابة العامة ذكر أن أمر المنع جاء نظرا لما تداول بوسائل الاعلام المقروءة والمرئية والمسموعة وفي برامج التواصل الاجتماعي بشبكة الإنترنت حول موضوع هذه القضية والتحقيقات التي تجريها النيابة العامة، الأمر الذي يسئ إساءة بالغة إلى المصلحة العامة والوطنية ومصلحة التحقيق ويلحق أشد الضرر بالمصالح القومية للبلاد، ويمس بسمعة القضاء الكويتي الذي يشهد الجميع بنزاهته.

 

ويشار إلى أن صحيفة “القبس” الكويتية، كشفت تفاصيل فضيحة نفطية كبيرة في الكويت وذلك في مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها، مشيرةً إلى أن المؤسسة باشرت بتشكيل لجان تحقيق عاجلة للتحقيق في فضيحة كبيرة بالمؤسسة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

انقر هنا وفعل الاشتراك حتى يصلك كل جديد

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.